تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



لننتبه لعقيدة الكنيسة ولا نعرفها فكراً بل حياة وخبرة

لننتبه لعقيدة الكنيسة ولا نعرفها فكراً بل حياة وخبرة ++ أولاً يلزمنا أن نعي معنى الكلمة في فكر الناس بشكل عام حسب القاموس وشهرة الكلمة، فالمعنى = هو الاعتقاد

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية aymonded
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
aymonded غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,903
عدد النقاط : 58
قوة التقييم : aymonded will become famous soon enough
Baptist لننتبه لعقيدة الكنيسة ولا نعرفها فكراً بل حياة وخبرة

كُتب : [ 11-02-2017 - 08:20 PM ]


لننتبه لعقيدة الكنيسة ولا نعرفها فكراً بل حياة وخبرة
لننتبه لعقيدة الكنيسة
ولا نعرفها فكراً بل حياة وخبرة

++ أولاً يلزمنا أن نعي معنى الكلمة في فكر الناس بشكل عام حسب القاموس وشهرة الكلمة، فالمعنى = هو الاعتقاد دون العمل، مثل الاعتقاد بوجود الله وتُسمى عقيدة الوجود الإلهي، أو الاعتقاد بالثالوث القدوس، فهي تًسمى عقيدة الثالوث، والعقيدة هنا - بهذا المعنى - ترتكز على التلقين العقلي، بمعنى أن العقيدة مجرد تلقين وتعريف لكي تترسخ في الذهن عند الناس ويؤمنوا بها من جهة التصديق، لكن الإيمان هنا إيمان فكري، ليقول ويعترف الإنسان بأنه يعتنق هذه العقيدة.
وكلمة أنا اعتقد = تأتي بمعنيين
(1) ظنَّ ، تصوَّر ، حَسِبَ ، توهَّم
(2) صدَّق وآمن وترسخ في ذهنه وفكره

++ فالعقيدة (المسيحية) لها بنود مدروسة وتُقدم في شكل بحث ودراسة موجهة للعقل لكي يحدث قناعة عقلية، وهي عادةً مستخلصة من الإنجيل والمجامع المقدسة والتقليد بصفة عامة وخاصة، لكن يلزمنا هنا أن نعرف حقيقة هامة للغاية، أن كلام اللاهوت والروحيات وكل ما في الكنيسة، ليس مجرد بنود ولا عقيدة بهذا المعنى، لأن العقيدة بهذا الشكل تتوقف عند التلقين، يعني هدفها بينتهي عند تليقن السامع وتصديقه لما يسمع، وبالتالي تُصبح عنده معلومة وفكره يعتمد عليها في اعتقاده، ويظل يلهج في هذا العلم إلى ان يصير مترسخاً في ذهنه محفوظاً لكي يعتنقه بقناعته العقلية.
وهذه هي المرحلة الأولية والتي تنتهي عندها المعرفة العقائدية، لكنها لا تستطيع ان تحفظ الإنسان من الزلل أو الارتداد عن الإيمان، لأن كثيرين على مر التاريخ درسوا لاهوت مسيحي وتأصلوا في العقيدة وعرفوا كل ما فيها، بل ودرسوه بدقة وعلموه لآخرين بصورة أفضل مما تلقنوها على مستواهم الشخصي، وبشكل أعمق ازدادت وتوسعت مفاهيم العقيدة بدراسات أعمق واشمل وأوضح على مر الزمن والأجيال، مع أن البعض من - هؤلاء المعلمين - أنكر وجود الله من الأساس ورفض الإيمان كله وارتد عن المسيحية تماماً، ومن ضمنهم طبعاً علماء لاهوت على مستوى عالي جداً صاروا ملحدين، وغيرهم عاش في الخطية بصورة بشعة لم يتخيل أن يصل إليها يوماً، وكل ما يعرف أكتر كل ما تهيج الخطية ويتورط فيها أكثر.
++ فما حدث هنا هو معرفة عقلية سليمة 100%، جعلت الإنسان يصير قانع على مستوى نظري، مثلما نسمع عن علم اللاهوت النظري، ولكن من ناحية الواقع العملي، هناك فشل وإخفاق عظيم في معرفة العقيدة بانفتاح رؤية الذهن ليحدث رؤية ما لا يُرى، ومن ثم الدخول في معجزة التجديد الداخلي وتشكيل النفس على صورة الخالق، لأن لو حدث رؤية حقيقية داخلية للنور الإلهي اثرت وعملت في أعماق الإنسان، فأن كل معرفته عن الله ستصير واقعيه، لأنه رآها وشاهدها ونال قوة منها، فاصبحت يقين على مستوى الخبرة، ومن هنا مستحيل يحدث ارتداد ولا إلحاد، لأن هنا حدث لقاء نوراني مع تغيير في الشخصية وبداية تشكيل القلب وتجديد الإنسان.
++ لذلك يا إخوتي من الخطورة أن نسير في طريق تليقين العقيدة بدون خبرة عند المتكلم وشوق لمعرفة الله عملياً عند المتلقي أو السامع، فلو لم يكن هناك اشتياق لمعرفة الله لا نظرياً بل من ناحية عملية واقعية فيها حرية ولمسة شفاء داخلي من الخطية والموت، والدخول في حرية مجد أولاد الله، فستظل العقيدة مغلفة بسحابة رمادية مشوشة ممكن تصير سلاح قوي يطعن الإنسان نفسه به، بل ويمتد ليطعن الآخر في مقتل، لأن الكلام كله نظري لا حياة فيه، مع أن الرب اتى في ملئ الزمان لكي نلمسه من جهة كلمة الحياة ونتغير عن شكلنا بتجديد أذهاننا لنختبر إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة.
فانتبهوا جداً واعلموا أن العقيدة في الكنيسة ليست جافة، ولا الغرض منها مخاطبة العقل لكي يصير مملوء من كل معرفة، بل هي نابضة بالحياة، تُخاطب القلب والضمير لتوجهه للتلامس مع الله.
فالثالوث ليس عقيدة مجرده، لكن هو حياتنا كلنا، فنحن نقف في مخدع صلاتنا لكي نتوسل لله القدوس الحي ان يُظهر لنا نفسه لنتلامس معه بالإيمان لننال قوة شفاء وخلاص لنفوسنا.
+++++++ أما لو لم يكن عندنا هذه الخبرة فلنعلم أننا في خطر عظيم، لأننا سنرتد عن الله الحي تحت اي صورة أو شكل، أما لو مكثنا في صورة الإيمان وشكلة الخارجي أمام الناس معتمدين على قناعة عقلنا فقط، فاننا سنُكرِّم الله بشفتنيا أما قلبنا سيظل مبتعداً عنه بعيداً جداً، رغم معرفتنا وعلمنا المتسع.
+++ فمن الأهمية أن نسعى - بجدية - لمعرفة الله على مستوى الخبرة في حياتنا اليومية، أي كل يوم، لأن هو من قال أطلبوني فتجدوني إذ تطلبوني بكل قلبكم، فاطلبوا الله فهو قريب من الذين يدعونه، لأن كل من يدعو باسم الرب يخلص آمين



gkkjfi gurd]m hg;kdsm ,gh kuvtih t;vhW fg pdhm ,ofvm


رد مع إقتباس
Sponsored Links

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بل, حياة, الكنيسة, لعقيدة, لننتبه, نعرفها, وخبرة, ولا, فكراً

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية في مصر اشرف وليم وثائق ودراسات تاريخية 0 02-24-2012 06:32 PM
متى 26يوم الخميس من أحداث أسبوع الآلام: 2- خطب المسيح الوداعية Bible تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد 0 10-26-2011 05:49 PM
ظهور العذراء مريم فى مصر Coptic4ever2 حياة القديسات 11 07-28-2010 12:41 PM
تاريخ البطاركة في الكنيسة القبطية(ارجو التثبيت) mina emad ghali سير القديسين 2 04-15-2010 03:59 PM


الساعة الآن 11:27 PM.