تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



سير القديسين نضع سير وقصص حياة القديسين المعروفين والغير معروفين وكل ما قيل عنهم

قديسى القرن العشرين _ 43

+ الراهب القس أوغريس السريانى + ولد هذا الأب البار فى مدينة السويس من أبوين تقيين خائفى الله فى يوم 10 يناير 1929 وسمياه ابواه باسم عبد المسيح وفى

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
Bible
ارثوذكسي مكافح
Bible غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 132359
تاريخ التسجيل : Oct 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 108
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : Bible is on a distinguished road
افتراضي قديسى القرن العشرين _ 43

كُتب : [ 11-02-2011 - 07:12 PM ]


+ الراهب القس أوغريس السريانى +

ولد هذا الأب البار فى مدينة السويس من أبوين تقيين خائفى الله فى يوم 10 يناير 1929 وسمياه ابواه باسم عبد المسيح وفى طفولته مرض مرضا شديدا فصلى والده للرب ونذرا انه اذا شُفى سيقدمانه نذيرا لخدمة الرب دون ان يحددا نوع هذا الخدمة . وبهذه النشأة نما هذا الطفل ثم الشاب فى مخافة الرب وحفظ وصاياه وايمان بأعماله الغير مفحوصة ، وبعد قليل بدأت فكرة الرهبنة تظهر امام عينيه وانعكست تلك الاشياقات الداخلية على تصرفاته فى حياته كلها فبدأ يجرب حياة الخلوة فى حجرته لفترات طويلة كما لوحظ عليه عدم رغبته فى كثرة الكلام والمحادثات مع الاخرين ومحبته للصمت والتأمل فى الالهيات .

وعندما استأذن والده فى الذهاب لأحد الأديرة للرهبنة رفض والده مشترطا ان يكمل هو وشقيقه تعليمه فأطاعه حتى حصل على بكالوريوس الهندسة ثم عمل كمهندس ميكانيكا فى اسوان وظل فى عمله حتى انتهى اخوه الأصغر من دراسته وهكذا شعر ان مهمته التى طلبها منه والده قد اكتملت .
وبعدها طلب اجازة لمدة عام من عمله ظل خلاله يتردد على الأديرة إلى أن أستقر على دير السريان حيث وجد راحة نفسية كبيرة فيه وبعدها قرر ترك العمل نهائيا فقام بتقديم استقالته وهكذا أصبح حرا .

وفى عام 1960 توجه إلى مقر دير السريان بالقاهرة وتقابل مع المتنيح الانبا ثاؤفيلس رئيس الدير الذى كلمه عن صعوبة ووعورة الحياة الرهبانية ومشقتها ولكنه كان يجيبه بصوم ملائكى هادئ ووجه يملأه الحياء والخجل معلنا ثقته فى نعمة الله المؤازرة له .
وبعدما تأكد الأسقف الجليل من الرغبة الحقيقية التى تملأ أعماق هذا الشاب المبارك طمأنه بأنه سيصطحبه فى الصباح الباكر إلى الدير وهناك ألبسه ملابس طالب الرهبنة وبعد فترة قصيرة وفى يوم 19 يونيو 1960 قام الانبا ثاؤفيلس بتكريسه راهبا باسم الراهب أوغريس السريانى .
وبعد رهبنته اسند له الدير الكثير من الأعمال مثل الاهتمام بمخزن الدير والمجمع ( مطبخ الدير ) والكنائس فكان يؤدى كل هذه الاعمال بمنتهى الطاعة والاجتهاد والجدية .

وفى سنة 1966 قام الانبا ثاؤفيلس بمنحه درجة الكهنوت وبعدها كان يدقق جدا فى صلاة القداس من حيث الاستعداد ولاحتراس للتناول ودقة عمل القربان وخبزه قبل القداس مباشرة لدرجة انه كان يفضل ان يصلى مع رئيس الدير ومجمع الرهبان ولا يصلى بمفرده وظل هكذا حتى نياحته .
ولقد أحب ابونا أوغريس ومارس حياة النسك والتجرد بمنتهى الدقة وكان صورة حية من رهبان القرون الأولى فقد كانت قلايته تخلو من اى كرسي للجلوس بكل كان جلوسه ونومه دائما على الأرض كذلك لم يرضى ان يسكن فى القلايات الخاصة بالرهبان بل سكن فى القلاية الوحيدة الموجودة بجوار طافوس الدير ( مدفن الرهبان ) حتى يضع الموت امام عينيه دائما وكان لا يتغطى ابدا بأى بطانية بل بشوال من الخيش ولم يعرف اى راهب فى الدير هذا التدبير إلا بعد نياحة ابونا أوغريس حيث كان يرفض دخول اى انسان إلى قلايته ، وكان يطبخ طعامه فى العلب الصفيح القديمة وكان لا يأكل إلا مرة واحدة فى اليوم ولم يغير هذا التدبير ابدا حتى فى اشد اوقات مرضه ، وكان لا يقتنى إلا ثوبا واحدا ولما كان يتمزق كان يخيطه بنفسه ولم يغيره على الاطلاق وكذلك القلنسوة على رأسه كانت واحدة لا تتغير وحذاؤه كان من البلاستيك القديم الذى لم يغيره ايضا ولم يرتدى جوربا فى حياته الرهبانية على الاطلاق والمرة الوحيدة التى لبس فيها الجورب كانت بعد نياحته !!

كذلك عُرف عنه رفضه التام لمقابلة النساء من زوار الدير وكان دائما يمشى وهو ناظر إلى الأرض حتى لا يرى احدا من الزوار ولم يكن يسلم مطلقا على اى زائر وهو فى طريقه من القلاية للكنيسة .

وعندما مرض ذات مرة واراد الاباء ان يحضروا إليه التناول فى القلاية رفض تماما وقال لهم انا الذى أذهب للمسيح ولا يليق أن التناول يأتى إلىّ ( وهذا يدل على توقيره الشديد واحترامه للجسد والدم الاقدسين الذين لربنا يسوع المسيح ) .

ومن العجيب ان نذكر انه لم يذهب إلى اى طبيب مطلقا طوال فترة حياته الرهبانية حتى فى اشد اوقات مرضه وذات مرة اشتد عليه المرض فحضر احد الرهبان الأطباء ليكشف عليه وعندما هم بوضع السماعة على صدره ازاح ابونا اوغريس يده وبقوة ورفض مطلقا الكشف عليه رغم الالحاح الشديد فأستجابوا لرغبته .. وجدير بالذكر انه اصيب بفتق فى فى منطقة البطن ورفض اجاء اى عملية جراحية او أدوية وظل محتملا الالام حتى نياحته .
والغريب انه ذات مرة حدث له خراج فى ضروسه وكان يكبر بشكل كبير حتى ظهر على خده ولما رآه احد الرهبان هكذا خشى عليه وقام بابلاغ رئيس الدير الذى أحضر احد أطباء الاسنان إليه وعبثا حاولوا معه ان يكشف عليه فرفض تماما ولم تنفع محاولاتهم معه وعندما قالوا له ان الامر خطير قال لهم اتركونى يومين فقط والملاك ميخائيل يتصرف فتركوه ومضوا وذهب هو إلى قلايته ومكث بها يومين وبعدها خرج ولم يكن هناك اى أثر للخراج على الاطلاق .

__________________
قديسى القرن العشرين _ 43

قديسى القرن العشرين _ 43 قديسى القرن العشرين _ 43
Sponsored Links
usamatgعرض الملف الشخصي العامإرسال رسالة خاصة إلى usamatgالبحث عن المزيد من المشاركات بواسطة usamatg
قديسى القرن العشرين _ 43 24/02/09, 11 :57 11:57:25 PM #2 usamatg
عضو نشيط
قديسى القرن العشرين _ 43قديسى القرن العشرين _ 43قديسى القرن العشرين _ 43قديسى القرن العشرين _ 43قديسى القرن العشرين _ 43

قديسى القرن العشرين _ 43

تاريخ الانضمام: 17/11/05
محل السكن: Assiut
المشاركات: 950
عدد المواضيع: 92
عدد الردود: 858
عدد الزيارات : 37380
عدد المرفقات : 0


قديسى القرن العشرين _ 43
حدث ذات يوم ان احد عمال الدير اصيب اصابة بالغة وبعد أن اجريت له الاسعافات الأولية ذهب إلى حجرته وحاول ان ينام فلم يستطيع من شدة آلمه وفجأة وجد ابونا أوغريس داخلا عليه ووجهه منيرا ووضع يده على رأسه ورشمه بعلامة الصليب وانصرف وبعدها لم يشعر بالام الجرح وفى صباح اليوم التالى وجد هذا العامل احد رهبان الدير وابلغه بما حدث فطمأنه واوصاه الأ يخبر احدا إلا بعد نياحة ابونا اوغريس .

وذات مرة وكان الجميع يعلم ان ابونا اوغريس لا يغادر قلايته وفى اثناء ذهاب الرهبان إلى الكنيسة لصلاة التسبحة وجدوا ابونا أوغريس امام باب الكنيسة فتعجبوا جدا كيف وصل إلى هناك وعندما حاولوا ان يسألوه كان يغطى على اسئلتهم باسئلة اخرى وبعد نياحته كشف احد الرهبان القدامى بالدير والمشهود له بالروحانية العالية ان ابونا اوغريس فى هذه الليلة كان يصلى مع السواح فى منطقة بعيدة عن الدير وبعد الصلاة جاءوا به إلى الكنيسة .

وقبل نياحته بيوم واحد جاء قداسة البابا شنودة الثالث ( اطال الرب حياته إلى الدير ) وعندما علم ابونا اوغريس بذلك اصر على ان ينزل ليسلم على قداسته فدعى البابا له بالشفاء وتأثر جدا لرؤيته بهذا المنظر وظل ينظر إلى وجهه وكأنه يودعه .

وفى صباح يوم 1 / 1 / 2002 وبعد انتهاء قداس رأس السنة جاءه الاب المكلف بخدمته فسأله ابونا اوغريس ما هذه الورقة البيضاء المعلقة على الحائط ( وكانت هذه صورة للسيدة العذراء ) فقال له ابونا الراهب انها صورة للعذراء ، فصمت ابونا اوغريس ولم يتحدث بعد ذلك ولم يعلم هذا الراهب ما اذا كان هذا تجليا للعذراء لتقوية ابونا اوغريس ام انها علامة على نقاءه واستعداده التام للانتقال وبقى هذا الراهب معه حتى ميعاد صلاة الغروب فاستأذنه للذهاب للصلاة فى الكنيسة وبعد العودة رجع الاباء ليسألوا عليه فوجدوه يلفظ انفاسه الأخيرة فحاولوا اسعافه بكل الطرق ولكن نفسه البارة انطلقت إلى السماء بعد رحلة جهاد ونسك وطهارة وكانت نياحته فى نفس يوم تذكار نياحته داود النبى الذى كان ابونا اوغريس يترنم بمزاميره ويحبها محبة عميقة .
وفى ساعة انتقاله رأى احد رهبان الدير ملاكا طائرا نحو الدير فقال له : هل ستأخذنى انا ؟ فقال له : لا وبعدها رن صوت التليفون فى قلاية هذا الراهب ليعلمه بنياحة ابونا اوغريس .

وحمل الاباء جسده الطاهر ووضعوه فى صندوق ونقلوه إلى كنيسة السيدة العذراء المغارة بالدير واشتركوا فى الصلوات حتى صباح اليوم التالى وبعدها دخل الكنيسة عدد من الاباء الاساقفة واشتركوا مع الاباء الرهبان فى صلاة الجنازة ثم وضعوا جسده المبارك فى طافوس الدير على رجاء القيامة .

صلاته تكون معنا أمين .

المراجع : كتاب سيرة راهب معاصر الراهب القس أوغريس السريانى / إعداد الراهب القمص زكريا السريانى .






r]dsn hgrvk hguavdk _ 43


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
بنت الراهب الصامت
ارثوذكسي فضى
رقم العضوية : 60318
تاريخ التسجيل : Apr 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,588
عدد النقاط : 17

بنت الراهب الصامت غير متواجد حالياً

افتراضي رد: قديسى القرن العشرين _ 43

كُتب : [ 12-17-2011 - 06:00 PM ]


صلاته تكون معانا امين


رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العشرين, القرن, قديسى

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( القرن العشرين ) البابا كيرلس السادس ( رجل الصلاة ) ( 116 ) اشرف وليم دراسات تاريخية في آباء الكنيسة 2 12-22-2011 09:10 PM
( القرن العشرين ) البابا يوساب الثاني ( 115 ) اشرف وليم دراسات تاريخية في آباء الكنيسة 2 12-22-2011 09:09 PM
( القرن العشرين ) البابا مكاريوس الثالث ( 114 ) اشرف وليم دراسات تاريخية في آباء الكنيسة 2 12-22-2011 09:08 PM
( القرن العشرين ) البابا يوأنس التاسع عشر ( 113 ) اشرف وليم دراسات تاريخية في آباء الكنيسة 2 12-22-2011 09:08 PM
قديسى القرن العشرين Bible سير القديسين 0 10-30-2011 09:33 AM


الساعة الآن 07:15 PM.