تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


  †† ارثوذكس †† > كل منتدايات الموقع > منتدى الابائيات > كتابات الآباء ورسائلهم

كتابات الآباء ورسائلهم خاص بكتابات ورسائل الآباء كاملة

الأنبياء في المزامير للقديس اثناسيوس الرسولى

الأنبياء في المزامير للقديس اثناسيوس الرسولى أمَّا أخبار الأنبياء كُلّها التي تشيرُ إلى حضورِ المخلّص إلهاً فيخبّر عنها المزمور التاسع وألأربعون بقوله: " هكذا الله يأتي جهراً. الهنا لا

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية Team Work®
Team Work®
ارثوذكسي ذهبي
Team Work® غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14,718
عدد النقاط : 34
قوة التقييم : Team Work® is on a distinguished road
Post الأنبياء في المزامير للقديس اثناسيوس الرسولى

كُتب : [ 07-08-2016 - 03:02 PM ]


الأنبياء في المزامير

الأنبياء في المزامير للقديس اثناسيوس الرسولى

للقديس اثناسيوس الرسولى
أمَّا أخبار الأنبياء كُلّها التي تشيرُ إلى حضورِ المخلّص إلهاً فيخبّر عنها المزمور التاسع وألأربعون بقوله: " هكذا الله يأتي جهراً. الهنا لا يصمت". وفي المزمور الماية والسابع عَشَر يقول: " مبارك الآتي باسمِ الربّ، باركناكم من بيت الرب. الله الرب ظهر لنا ". وكلمة الآب، من جهة أخرى، يرتلها المزمور الماية والستّة قائلاً: " أرسَلَ كلمتهُ فشفاهم ونجّاهم من فسادِهِم"، لأن الإله الاتي هو نفسُهُ الكلمة المرسَل. فلعلمه بالكلمة انَّهُ ابن الله رتَّل، كمن صوتِ الله الآب، في المزمور الرابع وألأربعين قائلاً: " فاضَ قلبي كلمةً صالحةً "، وأيضاً في المزمور الماية والتسعة: "من البطنِ قبل كوكبِ الصبحِ ولدتك". لأنه أي شيء آخر يقال عن مولود الله سوى كونه كلمتَه وحكمتَه. واذا كان صاحب المزامير يعلم أن الآب هو القائل: "ليكن نور فكان" ليكن نور فكان "أشهره في الكتاب بقوله: " بكلمةِ الربِّ تشدّدتِ السموات وبروح فمه جميع قواتها". كذلك لم يغب عنه أنَّ الكلمة سيأتي مسيحاً، لأجل ذلك قال في المزمور الرابع وألأربعين: "كرسيك يا الله إلى أبد الأبد ... أفضل من شركائك". ولئلا يظنّ أحد ٌ أنَّهُ يأتي تخيّلاً يُعلنُ أنَّهُ يصير إنساناً الذي به كل شيء قد كُوّن، فيقول في المزمور السادس والثمانين: " الأمّ صهيون تقول انسان وانسان ولد فيها وهو العليّ الذي اسَّسها". فهذا القول يساوي قولنا: "والله هو الكلمة كلّ به كان". وأما عن ولادته من البتول فقد علَّمَ به وما سَكَتَ عنه بل أوضَحهُ في المزمور الرابع والأربعين قائلاً: "اسمعي يا ابنة وانظري...لأَنَّهُ هو ربُّكِ وله تسجدين" وهذا يماثل ما قيل من قِبَل جبرائيل: " إفرحي يا ممتلئة نعمة. الربُّ معكِ". لأنه لما قالَهُ مسيحاُ للوقت أوضَحَ اتلادّهُ البشري من البتول منادياً: إسمعي يا ابنة". فأما جبرائيل فيدعوها مريم باسمها لأنه غريب عنها بحسب النسب، واما داود فيدعوها بايجابٍ إبنة لأنها من نسلِهِ. وبعدما قالَ عن الكلمة إنه يكون إنساناً أوضَحَ أنَّه يقبل الالآم بجسده أيضاً. واذ لاحَظَ التسليم المزمع أن يكون من اليهود رتَّلَ في المزمور الثاني قائلاً: " لماذا ارتّجت الأمَمُ والشعوبُ هذَّت بالباطلِ...على مسيحِهِ". وأمّا عن موتِهِ فيخبر في المزمور الحادي والعشرين كمن فم المخلص بالذات: "والى تُرابِ الموتِ أحدرتني...وعلى لباسي اقترعوا". أما قوله: " ثقبوا يديَّ ورجليَّ" فأي شيء يعني سوى صلبِِهِ؟ وفيما يعلّم بهذه كُلّها يضيف إلى تعليمِهِ أنَّ ربَّنا قد كابَدََ هذه الآلام لا من أجل ذاتِهِ بل من أجلنا نحن البشر. ويقول على لسانه في المزمور السابع والثمانين: " عليَّ اشتدَّ غضبكَ وجميع أهوالك جازَت عَليَّ "، وفي المزمور الثامن والستين: " كنتُ أرد حينئذٍ ما لم آخذ ". فلقد قَبِلَ الموتَ لا مستوجباً لهُ بل من أجلنا، وقد أخذ على عاتِقِهِ السخط الواجب عَلَينا بسبب المعصية. وفي المزمور الماية والسابع والثلاثين يقول بالنيابة عنّا: " الربُّ يكافئ عنّي "، وفي المزمور الحادي والسبعين: " يقضي لمساكين ِ الشعبِ ويخلّص بني البائسين ويُذِلُّ الباغي لأنه نجّى المسكين من يدِ القوي والفقير الذي لم يوجد له معين".
وأيضاً سَبَقَ وخَبَّرَ عن صعودِهِ إلى السموات بالجسَدِ في المزمور الثالثِوالعشرين بقولِهِ: " ارفعوا أيُّها الرؤساءُ أبوابكم وارتفعي أيتها الأبواب الدهريّة ليدخل ملك المجد" وفي السادس وألأربعين يقول: " صَعِدَ الله بتهليلٍ الربُّ بصوتِ البوق". وأما في المزمور الماية والتاسع فيخبر بجلوسِهِ عن يمينِ الآبِ بقولِهِ: " قال الربُ لربّي اجلس عن يميني حتّى أضعَ أعداءك موطئاً لقدميك"، فيما يشير في المزمور التاسع إلى هلاك الشيطان هاتفاً: " جَلَستَ على المنبرِ يا ديّان العدلِ. انتهرتَ الأمم وهلك المنافق ". حتى عن أخذ الكلمة الحكُمَ كُلَّهُ من الآبِ لم يخفه داود بل أخبر به قائلاً إنهُ يأتي ليدين الكل. وكذلك في المزمور الحادي والسبعين: " اللهُمَّ أعطِ حكمك للملك وعدلك لابنِ الملك لشعبك بالعدلِ ولفقرائك بالانصاف ". وفي المزمور التاسع وألأربعين يقول: " يدعو السماء من فوق وألأرض لمحاكمة شعيهِ وتخبّر السموات بعدلِهِ لأن الله هو الديّان " . أمّا في المزمور الحادي والثمانين فيقول: " الله قام في مجمع الآلهة وفي وسط الآلهة يحكم ". أيضاً دعوته الأمم يعبّر عنها في هذا الكتاب في مواضع كثيرة لا سيّما المزمور السادس وألأربعين حيث يقول: " يا جميع الأمم صفقوا بألأيادي، هللوا لله بصوتِ الإبتهاج"، وفي المزمور الحادي والسبعين حيث أورد أنَّ: " أمَامَهُ تجثو الحبشة..."




hgHkfdhx td hgl.hldv ggr]ds hekhsd,s hgvs,gn


رد مع إقتباس
Sponsored Links

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اثناسيوس, الرسولى, الأنبياء, المزامير, للقديس, في

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقدمة عامة وشرح سفر المزامير + مز 151 اشرف وليم تفاسير الكتاب المقدس العهد القديم 0 02-08-2011 09:43 PM
تقسيم المزامير ومؤلفوها Hagiographa كتوبيم (2) تابع الأجبية والمزامير aymonded تفاسير الكتاب المقدس العهد القديم 11 09-21-2010 10:41 AM
تذكار البابا اثناسيوس الرسولي حامى الايمان فايز فوزى سير القديسين 2 05-22-2010 08:18 PM
قرائات اسبوع الالام Team Work® الطقس الكنسي الارثوذكسي 5 03-29-2010 10:39 PM
سفر المزامير ... وماذا تعرف عنه ؟ ! ج 3 st-athanasios تفاسير الكتاب المقدس العهد القديم 4 09-05-2007 10:34 PM


الساعة الآن 10:04 AM.