تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

كيف نعيش قيامة الرب يسوع في حياتنا؟

كيف نعيشها بالروح القدس مع أنّ الآباء القدّيسين تكلّموا عن القيامة في حياتهم؟ ونعرف أن الكنيسة الأرثوذكسية هي كنيسة قيامه لأنها تشدّد أولاً على حدث القيامة وتؤكد على نتائج

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية aymonded
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
aymonded غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58
قوة التقييم : aymonded will become famous soon enough
Sm111 كيف نعيش قيامة الرب يسوع في حياتنا؟

كُتب : [ 06-12-2007 - 12:27 AM ]


كيف نعيشها بالروح القدس مع أنّ الآباء القدّيسين تكلّموا عن القيامة في حياتهم؟
ونعرف أن الكنيسة الأرثوذكسية هي كنيسة قيامه لأنها تشدّد أولاً على حدث القيامة وتؤكد على نتائج القيامة في حياتنا، أي اثر هذا الحدث لكل من يؤمن به ، استناداً إلى الكتاب المقدّس وتقليد الكنيسة وحياة الآباء وكتاباتهم بالخبرة

التحية معروفة وهي تحية سلام عميق " المسيح قام " والرد معروف ومشهور ومريح للقلب جداً ومعزي لكل حزين متضايق : " بالحقيقة قام " في زمن القيامة وبعده حتّى اليوم وإلى الأبد هو ملخّص البشارة [ المسيح قام وداس الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور ] وهذا القول الشهير يختصر معنى القيامة. الربّ يسوع نفسه يؤكد لنا في الكتاب “ثقوا أنا غلبت العالم” (يو 33:16).

ومع كلّ ذلك، تبقى هذه الكلمات وهذه التعبيرات كلمات، على رجاء أن تتحوّل فينا إلى حياة. الإنجيل والكتاب المقدّس كلّه والمؤلّفات الروحيّة الأخرى المقدّسة الملهمة بالروح القدس والتي لآباء الكنيسة العظام أمثال القديس أثناسيوس الكبير الرسولي وكيرلس الكبير عامود الدين وباسليوس الكبير ... الخ ، كلّها تعبيرات عن خبرة القديسين والأنبياء والرسل والآباء . هذا شيء أساسي في اللاهوت، إذ أن الكتابات المقدّسة ليست مُنْزَلة حرفيّاً من الله نتمسك بها بتعصب وانحياز لنظهر أننا غيورين على أرثوذكسيتنا ، بل هي تعبيرات كُتبت بلغة عصرٍ معيّن بالروح القدس وكثمرة لعمل المسيح بل وتعبيراً عن خبرة مقدّسة إلهيّة-إنسانية عشها القدّيسون والآباء مع الله. كُتبت لكي نسعى بدورنا ونجاهد لنعيش مثل هذه الخبرة عينها وبقوة وبعمق واتساع مع الله. من هذه الناحية نقول إنّ هذه الكتابات هي ملهمة من الله كُتبت بالروح القدس بخبرة حقيقية باتحاد حقيقي تم منذ تجسد الكلمة .

هدف الموضوع أن نستعرض بعض ما جاء في الكتاب المقدّس وعند بعض الآباء القديسين، وفي الليتورجيا عن موضوع القيامة وعلاقتها بحياتنا الشخصيّة كخبرة وليست مجرد كلام للبحث واثبات إننا على حق أو صواب .



القيامة زمن التجديد

القيامة زمن التجديد، زمن الاستنارة، الربيع الروحي، غلبة النور على الظلمة ، النهوض من كبوة الموت . بل هي ربيع حياتنا بعد خريف طويل عشناه على مر تاريخ طويل من الموت والعزلة عن الله . الطبيعة في الربيع تتجدّد وتكتسي الأشجار أوراقها من جديد والأزهار تتفتح ، النهار يطول على حساب الليل. ليس لأنّ الطبيعة تتجدّد فحسب، بل لأنّها تتحوّل إلى الأفضل وهكذا الإنسان أيضاً أصبحت القيامة ربيع حياته وأصبحت للتجديد الداخليّ للإنسان. وهي علامة بأنّنا قادرون بقوّة المسيح القائم من بين الأموات أن نتحوّل نحن بدورنا إلى نوره ومجده. بمعنى أنّه كما أنّ الرب يسوع تألم ومات وقام من الموت وغلبه وحطّم أبواب الجحيم وكسر شوكة الخطيئة والشرّ والألم ، كذلك نحن قادرون بقوّة المسيح القائم أن نغلب نحن بدورنا أيضاً كلّ فكر شرّير والألم ونرتفع بالمرض لأعلى درجات القيامة. لم يعد للموت سلطان كما قال الرب عن لعازر المريض. هناك جانب إيجابّي للألم (مصائب الإنسان وتجاربه). المسيحي المؤمن يتطلّع إلى كلّ الأمور من الناحية الإيجابية، إذ قد قُضي على الموت والشر. لقد “قيّد القوي” (مت29:12) أي الشيطان، وحُرّر الإنسان.



كيف تتمّ هذه الغلبة فينا ؟

بالإيمان أوّلاً إذا كنّا نملك الحسّ الكافي لذلك والقلب الطاهر. وبولس الرسول يدعونا له: “نقّوا منكم الخميرة العتيقة لكي تكونوا عجيناً جديداً كما أنتم فطير لأنّ فصحنا أيضاً المسيح قد ذُبح لأجلنا. إذاً لنعيّد ليس بخميرة عتيقة ولا بخميرة الشرّ والخُبث بل بفطير الإخلاص والحق” (1كور5: 7-8).

“إذاً إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة. الأشياء العتيقة قد مضت، هوذا الكل قد صار جديداً” (2كور 5: 17).

بأعين الإيمان إذاً ننظر، إلى آلامنا كما إلى آلام المسيح إذ أنها صارت معبراً للحياة وللفرح، وعلى الأقل فهي تعلّمنا الصبر، تعطي لنا فرصة للتواضع وعمل المحبة، تمحّصنا، تطهّرنا، تنقّينا تميت كل ما هو فينا حسب الإنسان العتيق أو إنساننا القديم بكل أهوائه وشهواته ورغباته حتى لو كانت حسنة
ولنعلم أنه بدون تنقية، بدون تطهر، بدون جهاد، لا نحصل على طعم القيامة ، لا بدّ من التطهّر من الأهواء لكي نقترب من المسيح القائم لكي نعاين مجده. “طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله” (مت 8:5).


وللحديث بقية مع آباء الكنيسة العظام محبي المسيح ومتذوقي قوة القيامة ومجدها الحلو في عمق الألم والأماتة
النعمة معكم جميعاً آمين



;dt kuda rdhlm hgvf ds,u td pdhjkh? blue ]n fa;v; f],k f[] pdhj; hgpdhm hgvhzum hgvs,gd hgHa[hv hglsdp hgl,q,u hgl,j hgr]ds hgr]dsdk hgr]dl hgrf,v hggi hgk,v hg;jhf hg;kdsm hgd,l hkh vfkh []h []hW [ldgm Hekhsd,s u/m ugahkn ughlm sg'hk size lu lukn lwhzf lk;l l,q,u ktsi in ikh; ,hkh ,u/m ,ulg ,gdsj ;ghl tugh dfhv;


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
Team Work®
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14,683
عدد النقاط : 34

Team Work® غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 06-12-2007 - 10:36 AM ]


وعظة جميلة جدا جدا جدا انا اعتبرها عظة وليست موضوع بجد انا بشكرك جدا جدا جدا الكتابات الرائعة دى بجد

ربنا يبارك حياتك يا رب امين

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

كُتب : [ 06-12-2007 - 10:47 AM ]


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hima مشاهدة المشاركة
وعظة جميلة جدا جدا جدا انا اعتبرها عظة وليست موضوع بجد انا بشكرك جدا جدا جدا الكتابات الرائعة دى بجد

ربنا يبارك حياتك يا رب امين
حبيب قلبي الغالي جدا في الرب يسوع
متعك الله ومتعنا جميعاً معاً بروح القيامة التي صارت نهج حياتنا بكل صدق
غنى فيض المحبة والسلام لشخصك الرائع في الرب يسوع

(( ملحوظة هو انت عملت حاجة أنا شايف ان تعديل الموضوعات مفتوح أمامي ومتهيألي كده أنك عملت حاجة غريبة والا بيتهيألي مش عارف بصراحة !!!!!!!!!!! )

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
margo
ارثوذكسي متقدم
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Apr 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 280
عدد النقاط : 10

margo غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-06-2007 - 06:55 PM ]


وانا مع هيما هى عظة فعلا و راااااااااااااااااااااااا ااااااااائعة جدا
ربنا يبارك حياتك
صلى علشانى


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-06-2007 - 09:20 PM ]


الله يخليكي يا احلى مارجو المسيح يباركك ويديلك نعمة فوق نعمة


رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
blue, دى, بشكرك, بدون, بجد, حياتك, الحياة, الرب, الرائعة, الرسولي, الأشجار, المسيح, الموضوع, الموت, القديس, القديسين, القديم, القبور, الله, النور, الكتاب, الكنيسة, اليوم, انا, ربنا, جدا, جداً, جميلة, أثناسيوس, عظة, علشانى, علامة, سلطان, size, مع, معنى, مصائب, منكم, موضوع, نفسه, هى, هناك, وانا, وعظة, وعمل, وليست, كلام, فعلا, يبارك, يسوع

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عايزة منكم خدمة صغيرة بنت الانبا بولا سير القديسين 9 06-01-2011 02:01 PM
ام الغلابه اشرف وليم حياة القديسات 4 05-14-2011 09:47 PM
انظروا هذا التطابق (مهم جداا) dina_285 تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد 2 06-28-2010 10:16 AM
نبزة عن انجيل متي اشرف وليم دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 0 05-20-2010 09:40 PM
قرائات اسبوع الالام Team Work® الطقس الكنسي الارثوذكسي 5 03-29-2010 09:39 PM


الساعة الآن 12:54 PM.