تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

ميسرة حياتنا ( مابين التوبة والكبرياء )

حينما نتعب من مسيرتنا الطويلة في الشرّ وحياة الفساد ونشعر أننا أموات بالخطايا والذنوب ونرى أخطاءنا بوضوح ونشعر بالمرارة تجاهها ونشتاق أن نتخلص من بؤس حياة الفساد التي نحياها ونستشعر

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية aymonded
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
aymonded غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58
قوة التقييم : aymonded will become famous soon enough
RG6 ميسرة حياتنا ( مابين التوبة والكبرياء )

كُتب : [ 07-21-2007 - 10:44 AM ]


حينما نتعب من مسيرتنا الطويلة في الشرّ وحياة الفساد ونشعر أننا أموات بالخطايا والذنوب ونرى أخطاءنا بوضوح ونشعر بالمرارة تجاهها ونشتاق أن نتخلص من بؤس حياة الفساد التي نحياها ونستشعر أن الله وحده هو القادر أن يحينا مع المسيح ونبتغي أن نعود إليه ، ويأخذنا الحنين والشوق إلى حياة البرّ والقداسة كما كان القديسين نأتي إلى الله صارخين بأنين :
من ينقذني من جسد هذا الموت
ونبكي أمام الله ، بكل طريقة : بالدموع أو الحزن الشديد أو التأسف العميق على خطايانا ، أو لا نقوى على الوقف أمامه إذ نستشعر في أعماقنا أننا تراب ورماد كسقط الأجنة أموات ليس فينا من شفاء ولا قدرة على حياة ..

ندين أنفسنا ونقف أمام الله بلا عذر مقرين أننا خطاة وأموات فعلنا قبائح الأمور وننتظر منه الشفاء لأنه هو شفاؤنا ، ونقر أمامه أننا لن نيأس بل متكلين على رحمته ومحبته المتسعة جداً ...
فمهما كنا فجار وأموات فهو البار والحياة ، هوَّ من أقام لعازر ومن قبل موسى الأسود ، هذا اللص العاتي والقاتل والذي عاش بكل ألوان الخطايا والذنوب بل والكفر وعبادة المخلوق دون الخالق وأصبح القوي بين القديسين ، وهو الذي برر التي أمسكت في ذات الفعل ، وهو الذي أعطى المرأة الكنعانية التي قال لها لا يصح أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب فقلت له حسناً يا سيد والكلاب أيضاً تأكل من فتات الخبز الساقطة سهواً من مائدة أربابها ، فاستحقت حسناً وقبول طلبها ...

ونجد أنفسنا أمام الله مقبولين ليس على حساب أنفسنا بل بمقتضى رحمته لأنه هو وحده باب النجاة
نفرح كثيراً ونتهلل إذ نجد أن الله يقبلنا ويعطينا نعمة ويغير قلوبنا ونشعر بمحبته ورحمته المتسعة ...

وحينما نبدأ حياة التوبة نسير نحو الله بمحبة وفرح من نجا من موت الشرّ والفساد ، كغريق وجد نفسه يغرق وسط بحر مضطرب وآتته النجاة فأنقذ من الغرق المحتم وفرح أنه أستنشق هواء الحياة وعاد يحيا حياته مرة أخرى فشعر أنه الآن مدين بالحب لمن أنقذه ..

وهكذا نحيا مع الله وتبدأ مسيرتنا الروحية ونتقدم فيها خطوة بعد خطوة ، وعند منحدر شديد ، نجد ضربة وامتحان لكل نفس ، وهو امتحان الكبرياء الذي تصدم به نفس كل من يسير مع الله ، لأنها الحرب الشيطانية التي يحارب بها كل من يتمتع بغفران الله ويثق في محبته الغير محدودة ، ولأن الشيطان يعلم تماماً أن الخطية مهما كانت كبيرة أو شريرة بالتوبة تُغفر وبالدموع تُغسل إذ عمل نقطة أو قطرة واحده من دم المسيح أقوى من خطايا العالم كله وشروره مجتمعه معاً من أول الخليقة لآخرها ، لذلك لا يحارب عدو كل خير المؤمن الذي آمن بالله ونال قوة غفرانه بالخطية إنما يحارب قلبه بالكبرياء ، إنما يحارب الذي لم يتب بعد باليأس والمؤمن بالكبرياء ...

نسير في حياة التوبة ونبدأ دون أن ننتبه بالنظر للآخرين ونبدأ في الحكم عليهم إذ نشعر إننا نلنا براً ونرى بوضوح خطايا الآخرين إذ تكسونا النعمة وبوضوح ، بسبب النور الذي فينا نرى ما هو مستتر عند الآخرين بوضوح ، ونشعر أننا الأفضل ونقيم الحكم على الآخر

وإذ نُصرّ على أننا الأبرار المقبولين عند الله وأصبحنا الآن قضاة نقيم الحدّ على الآخرين ، لأنهم خطاة لا يستحقون الحياة ، بل وقد نجرُأ أن نصرخ إلى الله طالبين من أن تنزل ناراً من السماء لتبتلعهم ، وأن ينتقم من أعداءنا ، وأن نرفض أن الناس تخطأ وكأننا صرنا من معدن آخر غير معدنهم ونسينا ما نحن عليه ورحمة الله علينا ، ولذلك نجد ربنا يسوع إذ يعرف ضربتنا لذلك جعلنا ننتبه كل يوم وكل ساعة لهذا الكبرياء المميت إذ قال لنا أن نصلي هكذا :
واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا

وبولس ينبه قلوبنا لنستيقظ :
" الجميع زاغوا وفسدوا معاً ، ليس من يعمل صلاحاً ، ليس ولا واحد " (رو3: 12) ، " الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله " (رو3: 23) ، " الله أغلق على الجميع معاً في العصيان لكي يرحم الجميع " ( رو11: 32)

" لذلك أنت بلا عذر – أيها الإنسان – كل من تدين لأنك في ما تُدين غيرك تحكم على نفسك لأنك أنت الذي تدين تفعل تلك الأمور عينها " (رو2: 1)

أسلمكم خبرتي الصغيرة :
حينما يجد الله أن الكبرياء أصاب النفس ، ولكي ينقذها ويجعلها تستفيق ، يرفع نعمته عنها ليؤدبها لتستفيق ، فتسقط في أبشع الخطايا أكثر مما أدانت به الآخرين ، فتحزن وتصيبها الكآبة ، لأنها تشعر أنها أصبحت مكشوفة أمام الآخرين عارية من النعمة !!!
ويأتيها صوت من السماء : " أنت بلا عذر أيها الإنسان كل من يدين .."
+ " وقال لقوم واثقين في أنفسهم أبراراً ويحتقرون الآخرين هذا المثل:
إنسانان صعدا إلى الهيكل ليصليا واحد فريسي والآخر عشار ، أما الفريسي فوقف يصلي في نفسه هكذا :
اللهم أنا أشكرك إني لست مثل باقي الناس الخاطفين الظالمين الزناة ولا مثل هذا العشار . أصوم مرتين في الأسبوع وأُعشَّر كل ما أقتنيه ، وأما العشار فوقف من بعيد لا يشاء أن يرفع عينيه نحو السماء ، بل يقرع صدره قائلاً : اللهم أرحمني أنا الخاطئ .
أقول لكم : إن هذا نزل إلى بيته مبرَّراً دون ذاك . " (لو18: 9 – 13)

بولس الرسول بكل مهارة من يعرف علل النفس ومشكلتها ، يوجه كلامه في رومية 2 لكل إنسان مهما كان – " كل من يُدين " – دون تحديد لفئة أو جنس ، ففي هذه الآية (" لذلك أنت بلا عذر – أيها الإنسان – كل من تدين لأنك في ما تُدين غيرك تحكم على نفسك لأنك أنت الذي تدين تفعل تلك الأمور عينها " (رو2: 1) ) وضع قانون عام قضائي يُحاكم به الإنسان أمام الله وضميره بل والآخرين أيضاً ، دون تمييز أو أي عذر .

وهذا يذكرنا بقول المسيح للذين أدانوا المرأة الخاطئة وحموا عليها بالرجم بحسب الناموس :
" من منكم بلا خطية فليرمها أولاً بحجر " فكانت النتيجة أنهم خرجوا جميعاً من محضر الرب ، واستقالوا كقضاة ، إذ يتحتم على القاضي الذي يحكم في خطية ما أن لا يكون هو متهماً بها ، ومن أجل هذا القانون عينه أصبح المسيح هو الديان الوحيد للأحياء والأموات لأنه الوحيد الذي كان بلا خطية ، كما أصبح هو الشفيع الوحيد عن خطايا العالم كله لأنه حمل خطية جميع العالم .

وللحديث بقية



ldsvm pdhjkh ( lhfdk hgj,fm ,hg;fvdhx ) > avdvm fhrd fhg]l,u fhgpf fhgo'dm fsff pdhji hgav~ hgfhv hgpvf hgof. hgo'dm hgvf hgvs,g hgv,pdm hg[ldu hguhgl hglvHm hglsdp hgl,j hgr]dsdk hggw hggi hgkhs hgkhl,s hgk,v hgkts vfkh v,ldm []hW HdqhW shum jp]d] jp;l jtug ydv; size luhW lk;l lihvm l,sn ktsi kts; ds,u d;,k tdih


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-21-2007 - 08:50 PM ]


أيها الآب ضابط الكل وسيد كل أحد
لا أقوى أن أرفع نظري إليك أو أقدر أن أقدم العذر عن أخطائي لأني أُقرّ أمامك إني بلا عذر ، قد نلت منك قوة الغلبة والنصرة وكسيتني بثوب نعمتك وأخذت منك فرح التوبة ، ولكن انشغلت بالآخرين ونظرت لخطيئتهم وكأنهم وسخ الأرض ولا يستحقوا رحمتك ، وأحيانا كثيرة أنظر لأعداء الرحمة والعدل وأحكم أنهم لا يستحقوا رحمتك وأطالب بالقصاص وأظن أن هذا هو عدلك ونيست أننا كنا أعداء وصُلحنا معك بيسوع المسيح مخلصنا

أشكرك على رحمتك إذ عريتني من النعمة لأستفيق وأرى حقيقة نفسي كما هيَّ على حقيقتها متردية في أعماق وزر الخطية وبشاعتها المميتة ، وكما هو مكتوب :
" قبل الكسر الكبرياء وقبل السقوط تشامخ الروح "
أعترف أمامك بكبرياء قلبي ولا أكتم أثمي طالباً أن تحرر قلبي من الكبرياء القاتل ، بموت نفسي على صليب وحيدك يسوع المسيح بقوة عمل الروح القدس ليتمجد المسيح في إنائي الضعيف وأعرف وأتيقن أن ليس لي فضل بل أنا آخر الكل واضعف واصغر الجميع ، لأن لك كل إكرام ومجد كل حين آمين

النعمة معكم جمعاً

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-22-2007 - 05:38 PM ]


أن اشد ما نواجهه في حياتنا حينما نحيا مع المسيح ونبدأ الطريق ونستمر فيه ، وأخطر ما يصيب حياتنا بالتفكك والانحلال :
هو العادات الجسدية والنفسانية وما ورثناه من أسرتنا من أخلاق وسلوك غير مسيحيين بحسب وصية الإنجيل .

والعادات الجسدية مثل الأكل وكثرته حتى تثقل المعدة جداً وتكون سبب في أهملنا الأصوام والصلوات ، والكسل وحب النوم الكثير فوق الطبيعي أي أكثر مما يحتاج إليه الجسم من راحة ، والتلذذ الجنسي والأفكار التي تغذيه ، وهذه تولد التهرب من العمل والجهاد والصلاة وكراهية القراءة الروحية وبغضة التعمق الفكري في التأمل في المواضيع الروحية والتلذذ بالبلادة الفكرية ، والركون للأحداث التافهة والانهماك في رؤية التليفزيون في مسلسلات وأفلام وبرامج تافهة ليس لها هدف أو معنى ، وقراءة الكتب السطحية والثقافة التافهة ، والركون لطياشة العقل طول النهار بلا هدف قيم والسهر الكثير في توافه الأمور والرغي الذي يفوق كل حد بلا هدف .

لابد من أن نحذر من هذه الأمور على مر حياتنا مع الله مهما ما تقدمنا لأنها كفيلة أن توقف التيار الروحي مع الله وقليلاً قليلاً ننزلق لخطايانا الأولى ونسقط في أشدها ، ولكن أن حدث هذا لا نخور بل نعود مرة أخرى نتوب ونتقدم في حياتنا .

والتحرر من هذه الرَُبُط لا يكون إلا بقطعها بسكين الحماس الروحي وتقبُل روح الرجولة ، فطريق الله يحتاج إلى رجال أبطال في الإيمان والعمل طالما نعمته حاضرة وموجودة .

لابد من أن لا ننخدع إذ شعرنا إننا تحررنا من خطايانا ومعوقاتنا الأولى ، لأن كثيرين وثقوا في أنفسهم عندما أكرمهم الله ورفع عنهم أثقال خطاياهم وشرورهم فأحسوا أنهم قادرون على تحرير آخرين بإمكانياتهم ، وانغمسوا في الخدمة وسعوا أن يحرروا آخرين غير مكترثين بأن يحذروا من أنفسهم وأن يتكلوا على عمل الله وحده ويسعوا أن تكون حريتهم إلهية تماماً تعمل لمجد الله وليس لشهرة النفس أو الإسم ، فكانت النتيجة أن الخطايا الأولى تملكت مرة أخرى والشرور الذميمة عادت تملك بقوة

والحل في هذه الحالة هو التوبة والتركيز على عمل الله وقبول كل ضيق من يد الله بشكر ، مع الالتزام بالصلاة المستمرة والعودة لله بكل إصرار .

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
ماريان
ارثوذكسي متألق
رقم العضوية : 663
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 911
عدد النقاط : 10

ماريان غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-22-2007 - 08:31 PM ]


جمييييييييييييييييييييييي ييل يا ايمن
ربنا يعوضك
ربنا يدينا التواضع
ويبينلنا اد اية احنا قليلين
ربنا يفرح قبلك يا يايمن


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-22-2007 - 09:17 PM ]


متعنا الله معاً بروح التوبة والأتضاع الحقيقي
النعمة معك كل حين في شخص ربنا يسوع

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
., شريرة, باقي, بالدموع, بالحب, بالخطية, بسبب, حياتنا, حياته, الشرّ, البار, الحرب, الخبز, الخطية, الرب, الرسول, الروحية, الجميع, العالم, التوبة, المرأة, المسيح, الموت, القديسين, اللص, الله, الناس, الناموس, النور, النفس, ربنا, رومية, جداً, أيضاً, ساعة, تحديد, تحكم, تفعل, غيرك, size, معاً, منكم, مهارة, موسى, نفسه, نفسك, والكبرياء, يسوع, يكون, فيها

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التوبة والقداسة أهم أهداف الخدمة dina_285 قسم اعداد الخدام واجتماعات الخدمة 5 09-10-2011 12:15 AM
التوبة Ge-Ro التأملات الروحية والخواطر الفكرية 4 08-29-2010 08:47 PM
سهل حياتنا .. عن مجلة آخر الأسبوع حبيب ابي سيفين التأملات الروحية والخواطر الفكرية 3 09-22-2007 07:26 PM


الساعة الآن 12:57 PM.