تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


  †† ارثوذكس †† > كل منتدايات الموقع > المنتديات المسيحية العامه > المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك)

المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

بياناتي
 رقم المشاركة : ( 21 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الصليب صلاة التائبين، التوبة ليست الامتناع عن الشرّ (موضع هام جداً)

كُتب : [ 03-27-2011 - 03:16 PM ]


فرحك الله بغنى فيض نعمته ومحبته يا أجمل أخت حلوة
النعمة معك كل حين

رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 22 )
m.m.a
ليقل الضعيف بطل انا
رقم العضوية : 120929
تاريخ التسجيل : Nov 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,108
عدد النقاط : 19

m.m.a غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الصليب صلاة التائبين، التوبة ليست الامتناع عن الشرّ (موضع هام جداً)

كُتب : [ 04-13-2011 - 03:09 AM ]


[QUOTE=aymonded;304682]





إذ تركنا الشرور كلها بدون الصليب لا نقترب خطوًة واحدًة من المسيح ، بل نتغرب عنه في نسك وصوٍم وصلوات تزيد العجرفة ،وتجعل سطوة الكبرياء أعظم ؛ لأننا لا نرى - أثناء هذه اُلممارسات الأُممية ( من الأُمم ) - خطايانا ، بل " برنا الذاتي " الذي يجعلنا لا نرى خفايا القلب ،بل تحت ستار التقوى الكاذبة من صوٍم وصلاة ،نصبح أمواتاً دون أن ندري أننا " أموات بالذنوب والخطايا "
ازاي اعرف اني في هذه الحاله؟ممكن اكون انا كده ومش وخده بالي وايه موقف ربنا من اللي مش واخد باله انه كده
هل الفرح يعتبر بدايه كبرياء وايه الفرق ؟

وشكرا لحضرتك جدا ومعلش علي اني بسال كتير







رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 23 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

رد: الصليب صلاة التائبين، التوبة ليست الامتناع عن الشرّ (موضع هام جداً)

كُتب : [ 04-13-2011 - 11:48 AM ]


[QUOTE=m.m.a;801901]

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aymonded مشاهدة المشاركة

إذ تركنا الشرور كلها بدون الصليب لا نقترب خطوًة واحدًة من المسيح ، بل نتغرب عنه في نسك وصوٍم وصلوات تزيد العجرفة ،وتجعل سطوة الكبرياء أعظم ؛ لأننا لا نرى - أثناء هذه اُلممارسات الأُممية ( من الأُمم ) - خطايانا ، بل " برنا الذاتي " الذي يجعلنا لا نرى خفايا القلب ،بل تحت ستار التقوى الكاذبة من صوٍم وصلاة ،نصبح أمواتاً دون أن ندري أننا " أموات بالذنوب والخطايا "
ازاي اعرف اني في هذه الحاله؟ممكن اكون انا كده ومش وخده بالي وايه موقف ربنا من اللي مش واخد باله انه كده
هل الفرح يعتبر بدايه كبرياء وايه الفرق ؟

وشكرا لحضرتك جدا ومعلش علي اني بسال كتير
سلام لشخصك المحبوب في الرب
أولاً حينما لا يأتي الإنسان إلى الله بغرض أن يكون له شركه معه ويعترف أمامه أنه مسكين وبائس وليس له القدرة على أن يفعل أي شيء بدونه طالباً رأفته ونعمته وقوة غفرانه وأن يغير قلبه ويهبه روح الشركة ، فأنه لن يقدر على أن يدخل في الحياة الروحية ويعيش في شركة حية مع الله ....

فمن يقترب من الله عالماً ومتيقناً أن كل أعماله - مهما كانت صالحة وحلوة وكويسة - لن تقدر على أن تجعله إنساناً روحانياً صالحاً للحياة مع الله ، أو يقدر بها أن يدخل في حياة الشركة الحقة معه ، يسمع صوته ويتغير إليه بحسب المكتوب : [ و نحن جميعاً ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مرآة نتغير إلى تلك الصورة عينها من مجد إلى مجد كما من الرب الروح ] (2كو 3 : 18)
، فأعمالنا كلها لا تؤهلنا أن نعيش مع الله في القداسة والحق ....

والله بالصليب صالحنا ووهبنا أن نموت معه ونحيا بقوته ، فالله - كما قال القديس مقاريوس الكبير - يذبحنا بقوته ، أي يهبنا بالصليب موته لنموت عن الخطايا وإنساننا العتيق ونحيا لله كإنسان جديد روحاني تسري فيه حياة الله ...

والفرح الإلهي بالروح القدس يأتي من عمل الله في القلب ولا يدل على الكبرياء لأنه يصحبة روح الوداعة والاتضاع لأنه يعطي يقيناً للإنسان أن الله هو العامل فيه بدون أي فضل له ، ليس لأنه أقنع نفسه عقلياً بهذا بل لأنه رأى يد الله تعمل فيه وقوة النعمة ترفعه بوقتها إلى العلو الحلو الذي للقديسين ، فيظل يشكر الله على عمل نعمته ....

أما الإنسان الذي يشعر فيه أعمقه أن أعماله تخلصه وتقربه من الله ، فهذا في خطر الكبرياء والتعالي ، لأنه بعيد عن الله وقريب من ذاته يفرح بمديحها ويطلب مجده الشخصي بعيداً عن النعمة وعالماً أن أعماله تُخلِّصه ، والنتيجة البعد التام عن الله وسماع صوت ذاته ويصبح منطرح في ظلمة لا يبصر النور فيتعالى على الآخرين ولا يصلح للحياة مع الله ويصير من تيه لتيه ومن خزي لعار ....

_____ملحوظة_____
الفرح ليس بداية كبرياء إلا لو كان فرح نابع من شعوري بأن أعمالي هي سبب خلاصي ، وأني افتخر بها نابعه أني قد خلصت نفسي بأعمالي ، فمثل هذا هو الكبرياء عنه والابتعاد عن الله الذي ليس فيه شركة حيه مع الرب الذي أخلى ذاته آخذاً شكل العبد وإ‘ذ وجد في الهيئة كإنسان أطاع حتى الموت موت الصليب ...

المسيح يسوع إلهنا يفرح قلبك بقوة عمله في داخلك في روح الشركة بمسرة لقاؤه المُحيي
أقبلي مني كل تقدير لشخصك المحبوب في ربنا يسوع
النعمة معك كل حين

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 24 )
m.m.a
ليقل الضعيف بطل انا
رقم العضوية : 120929
تاريخ التسجيل : Nov 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,108
عدد النقاط : 19

m.m.a غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الصليب صلاة التائبين، التوبة ليست الامتناع عن الشرّ (موضع هام جداً)

كُتب : [ 04-13-2011 - 01:32 PM ]


شكرا لحضرتك خالص علي الرد الجميل والسريع ده
اذكرني في صلواتك
وربنا يعوض تعب حضرتك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 25 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,872
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

رد: الصليب صلاة التائبين، التوبة ليست الامتناع عن الشرّ (موضع هام جداً)

كُتب : [ 04-13-2011 - 01:38 PM ]


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة m.m.a مشاهدة المشاركة
شكرا لحضرتك خالص علي الرد الجميل والسريع ده
اذكرني في صلواتك
وربنا يعوض تعب حضرتك
المسيح إلهنا القدوس الحي
يغمر قلبك بملئ سلامة ومحبته يا أروع أخت حلوة محبوبة الله والقديسين
كوني دائماً معافاة باسم الرب إلهنا وفي روح الوداعة آمين

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأجبية + تحميل السبع صلوات كتابياً وصوتياً YoUsSeF_JeSuS الصلوات وطلبات الصلاة 5 11-25-2010 10:04 PM
شرح القداس لعاشق القداس Mera 5 القداسات 3 05-21-2010 01:47 AM
طقس اسبوع الالام dina_285 الطقس الكنسي الارثوذكسي 0 03-30-2010 09:45 AM
الصليب فخر وأفتخار المسيحية(بحث وأقتباس) ابو ماضى تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد 0 12-26-2009 01:55 PM


الساعة الآن 05:51 PM.