تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

التغصب في الجهاد الروحي

بسم الأب والأبن والروح القدس لنيافة الأنبا مكاريوس فى التغصب فى الجهاد الروحى تسمعون كثيراً تعبير تغصب لا سيما فى الجهاد الروح أو العمل أو الاستنكار ، والتغصب هو: ترويض

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ronemarmar
ronemarmar
ارثوذكسي بداء يشتغل
ronemarmar غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 41163
تاريخ التسجيل : Nov 2008
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 45
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : ronemarmar is on a distinguished road
التغصب في الجهاد الروحي

كُتب : [ 11-27-2008 - 04:56 PM ]


بسم الأب والأبن والروح القدس
لنيافة الأنبا مكاريوس
فى
التغصب فى الجهاد الروحى

تسمعون كثيراً تعبير تغصب لا سيما فى الجهاد الروح أو العمل أو الاستنكار ،
والتغصب هو: ترويض كل من الجسد والنفس للعمل ..
فعندما تقف لتصلى يتمرد الجسد بحجة أنه متعب فتلزمه أنت وتقول له كما تبذل جهداً كبيراً فى أمور غير نافعة بل ضارة فى بعض الأحيان هيا نبذل بعض الجهد فى عمل نافع ،
وعندما تتمرد النفس بحجة أنه ليس لها رغبة " مزاج " تلزمها قائلاً كما تشتهين وتحدقين هيا نتلذذ بالصلاة ،
لقد بذل المسيح جسده عنا كما تمررت نفسه بسبب خطايانا أفما نتعب قليلاً من أجله .
الانسان بطبيعته يميل إلى الفساد والتكاسل وكل من يريد أن يحيا فى قداسة عليه أن يجاهد ، حتى فى الأوقات التى فيها لا تكون لديه الرغبة فى الصلاة يجب أن يصلى إذا كان وقت الصلاة قد حان ، فإذا تكاسل فإن الجسد يعتاد التراخى والنفس تعتاد المراوغة فإن ألزمهما صارا مستعدين دائماً لطاعته ..
إذن فالأمر يحتاج إلى رجولة روحية .. يحتاج إلى وقفة رجولة مع النفس والجسد ، والذى يتعب فى زمن الحرث والسقى والبذر لابد وأن يفرح فى أوان الحصاد
وداود النبى يقول عن مثل هذا " سيرا كانوا يسيرون وهم باكون حاملون بذارهم ثم يعودون بالفرح حاملين أغمارهم " .
ونقرأ عن : راهب كان الشيطان يحاربه بخطية ما كل يوم وكان الراهب أيضاً يتمم تدبيره الروحى كاملاً من صلاة وصوم وعمل ميطانيات وقراءة روحية بلا ملل أو تراضى أو يأس ، حتى تعجب الشيطان واغتاظ وقال للراهب أما تخجل أن تصلى وتصوم وأنت تخطئ فى كل يوم ؟ أجابه الراهب أنت تعمل عملك وأنا أعمل عملى .. أنت تضر وأنا أضرب ، وسنرى من يغلب أنت أم نعمة المسيح التى معى ، وهنا اجابه الشيطان بخبث اذن سأتوقف من الآن عن محاربتك فقال لماذا ؟ أجاب لئلا أسبب لك أكاليلاً اكثر ! .
إن الله لن ينسى لنا جهادنا وتعبنا فهو ينظر فى الخفاء ويجازى علانية ، كل ليلة سهرناها معه وكل ركعة قدامه وكل دمعة سكبناها لاسيما إذا سكبناها بفرح واذا قدمنا للمسيح كل ما نستطيعه ، يقول معلمنا بولس الرسول " لم تقاوموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطية "
فالبعض يجاهد حتى العرق والبعض الآخر حتى الدموع ولكن قليلين جاهدوا حتى الدم مثل الشهداء .
سأل بعض الرهبان أباهم الروحى قائلين قل لنا كلمة منفعة فقال : " لا تبرحوا مكاناً بدون جهاد كبير أما من جهتى فإنى أحزم أمرى وامضى إلى حيث يوجد التعب ، والجهاد يصبح للنفس لذة "
أخيراً : الذى يثابر فى الجهاد يخلص والذى يثابر فى الدراسة يتفوق والذى يثابر فى العمل ينجح ويرقى ، أما الذى يشفق على جسده ونفسه ويدللها فإنه يؤذيهما مثلما يؤذيانه .






hgjywf td hg[ih] hgv,pd


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
نبيل نصيف جرجس
ارثوذكسي فضى
رقم العضوية : 2264
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,510
عدد النقاط : 21

نبيل نصيف جرجس غير متواجد حالياً

افتراضي رد: التغصب في الجهاد الروحي

كُتب : [ 12-08-2008 - 07:17 PM ]


موضوعك حلو اوى يا رونى ربنا يبارك حياتك ويعوض تعبك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
أميرة عبده
اميرة المنتدى
رقم العضوية : 8495
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,311
عدد النقاط : 11

أميرة عبده غير متواجد حالياً

افتراضي رد: التغصب في الجهاد الروحي

كُتب : [ 12-08-2008 - 09:39 PM ]


موضوعك حلو اوى يا مرمر ميرسيه استفدت منه بجد


رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع متكامل عن الصوم الكبير dina_285 الطقس الكنسي الارثوذكسي 3 03-05-2011 11:44 AM
الفرح الروحي اشرف وليم التأملات الروحية والخواطر الفكرية 5 10-02-2010 02:11 AM
الاصحاح الرابع (نشيد الانشاد) kamer14 تفاسير الكتاب المقدس العهد القديم 3 01-03-2010 11:50 PM
الحب الجسدي والحب الروحي kiko التأملات الروحية والخواطر الفكرية 3 05-03-2007 01:02 AM


الساعة الآن 10:44 PM.