تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

لقاء الينبوع - فرح الحياة

لكل إنسان عالمه الخاص الذي يعيش فيه ، فهو منذ مولدة يستيقظ وعيه على عالم يسير فيه متجولاً في برية قاحلة ، شمسها حارقة تلهب جلده أحياناً بتقرحات تحتاج لبلسم

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية aymonded
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
aymonded غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58
قوة التقييم : aymonded will become famous soon enough
Heart لقاء الينبوع - فرح الحياة

كُتب : [ 01-25-2009 - 09:27 PM ]


لقاء الينبوع - فرح الحياة


لكل إنسان عالمه الخاص الذي يعيش فيه ، فهو منذ مولدة يستيقظ وعيه على عالم يسير فيه متجولاً في برية قاحلة ، شمسها حارقة تلهب جلده أحياناً بتقرحات تحتاج لبلسم يشفيها ، وتتشقق شفتي قلبه ويشتهي أن يشرب من نبع حلو في بقعة ظليلة إذ في أعماقه دائماً يشعر بالعطش ، فيسافر في هذه الدنيا متجولاً يبحث عن ماء ليرتوي وترتاح نفسه في ظلال الراحة من شمس الآلام التي تجرح نفسيته كل يوم ، من آلام ومشقات وأحزان وأوجاع وفراق أحباب ، وإهمال أصدقاء وسعي متواصل لا ينتهي أبداً ، بل حزن يسلم ضيق ، وضيق يبعث اليأس ويطفئ الرجاء !!!



وخلال رحلة التيه ، نراه كلما أقام خيمته في مكان ليستقر فيه ، يحفر بئراً ليجد ماء يروي به نفسه ، والعجيب وما يُدهش فعلاً ، أن تاريخ الخلاص في الكتاب المقدس يبدأ دائماً من هنا : حفر بئر ماء !!!

لذلك حينما نقرأ الكتاب المقدس ونقطع رحلة في أوائل الأسفار ، نتعجب من أحداث إقامة آبار ماء عند الآباء ، فنسمع :

+ " و فتح الله عينيها فأبصرت بئر ماء فذهبت و ملأت القربة ماء و سقت الغلام " (تك 21 : 19)
+ " و حفر عبيد اسحق في الوادي فوجدوا هناك بئر ماء حي " (تك 26 : 19)
+ " فعاد اسحق و نبش آبار الماء التي حفروها في أيام إبراهيم أبيه و طمها الفلسطينيون بعد موت أبيه و دعاها بأسماء كالأسماء التي دعاها بها أبوه " (تك 26 : 18)

وحينما نجد هذا نعبر عليه عبور الكرام ، دون أن ندرك المغزى ونعرف عمق الكتاب المقدس وتركيزه على الأحداث ، لا عبثاً ولا مرور العابرين ، بل لأهمية هذا الحدث البسيط العميق ، الذي لا يُرى إلا لمن تفتحت بصيرته الداخلية على ماء الله الحي وبنعمته ...

وتكتمل الصورة في إرميا ونسمع قوله الشهير :
" لأن شعبي عمل شرين تركوني أنا ينبوع المياه الحية لينقروا لأنفسهم آباراً ، آباراً مشققة لا تضبط ماء " (ار 2 : 13)

فنحن كبشر صرنا غرباء في ميراثنا الخاص . كل واحد فينا يشرب من بئره الخاص ، وكل واحد مستقر قلبه عند بئره المحفور ، ويُشيد بجواره إلهه الخاص : دينه – ماله – سلطانه – حبه – معرفته ... الخ

ولكن لا زال عطشاناً ، لذلك فهو يحفر حيث يظن أنه سيجد ماء ليشرب ويرتوي !!!

يواصل الإنسان الرحلة ، وحينما يكتشف أن البئر فارغ لا ماء فيه ، أو إن وجد ماء يجده شديد الملوحة ، ليزيد عطشه بل ويحرق جوفه ويلهبه !!!

الحنين يأخذه إلى أمل الوصول إلى الماء ، وأحياناً الألم يعتصرنا حينما نسمع من داخلنا أو من الآخرين قائلين :
*هذا ليس ينبوعاً*هذا ليس ماء
*هذا ليس مفهومنا عن الماء والينبوع
*الماء لا وجود له

ولكن الإنسان الواثق من نفسه لا يمكنه أن يتخلى عن البحث أو مواصلة الانتظار : فعدم الإحساس بالعطش يعني اقترابه من رقاد الموت .


ولكن لا ينعس ولا ينام ذاك الذي يحفر في أعماق قلب الإنسان العطش والانتظار . فهو العطشان الأول بالأساس . وهو الذي يسعى في المسير إلينا منادياً النداء الأول :
آدم أين أنت ، لأن كل آدم مستخبي هارباً من وجهه !!!



وهو لا يهدأ أو يسكت إلى أن يلتقينا عند آبارنا السخيفة :
فلنقم الآن من جوار آبارنا ، هاربين من أفكارنا وميولنا وشكل عبادتنا الهزيلة ، ومعرفتنا المشوشة ، وارتكازنا على ذواتنا ، ونتجول في أرجاء الكتب المقدسة بحثاً عن الآبار حتى نصل إلى الأناجيل ، وهناك نجد البئر التي عليها استراح المخلَّص ، بعد عناء سفر ، عندما أتت السامرية لتستقي منه وتأخذ المياة ...
فشربت من ينبوع ماء الحياة
الذي يشرب منه لا يعطش أبداً

ولحديثنا الممتع بقية رائعة



grhx hgdkf,u - tvp hgpdhm


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
nana222
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 497
تاريخ التسجيل : May 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,288
عدد النقاط : 19

nana222 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لقاء الينبوع - فرح الحياة

كُتب : [ 01-26-2009 - 08:28 PM ]


اشكرك على الموضوع الجميل
موضوع ممتع بجد
اشكرك بشده
ويستحق التقييم

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لقاء الينبوع - فرح الحياة

كُتب : [ 01-26-2009 - 08:45 PM ]


الله يخليكي يا محبوبة الله
أقبلي مني كل تقدير بمحبة ؛ النعمة معك


رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحياة أم الموت maryv صندوق مناقشات الاعضاء 0 08-27-2010 08:33 PM
اهلا ومرحبا بكـ معنا فى منتدى الحياة الابدية شاركونا فى زيادة الخدمة سميراشرف أعلانات وأحتياجات 0 07-03-2010 01:18 PM
معنى الموت menacapo المنتدى العام 1 05-24-2010 03:53 PM
الحياة المسيحية الله محبة الموضوعات الشبابية 6 02-11-2008 11:54 PM


الساعة الآن 10:44 PM.