تفسير وشرح رسالة يعقوب - †† ارثوذكس ††


تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد كل ما يخص الكتاب المقدس من تفاسير فى العهد الجديد

تفسير وشرح رسالة يعقوب

زي ماعملنا ابل كده رساله تسالونيكى الاولى هننقل تفسير ابوناأنطونيوس فكري ونضيف تاملاتنا الشخصيه فى اخر كل ايه وده رابط للاطلاع ع التفسير عمتا من غير رغى

اعلانات

إضافة رد
  #1  
قديم 02-28-2009, 07:00 PM
الصورة الرمزية elphilasouf
elphilasouf elphilasouf غير متواجد حالياً
ارثوذكسي ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
التقييم: 81
elphilasouf will become famous soon enough
Rose تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




زي ماعملنا ابل كده رساله تسالونيكى الاولى
هننقل تفسير ابوناأنطونيوس فكري
ونضيف تاملاتنا الشخصيه فى اخر كل ايه

وده رابط للاطلاع ع التفسير
http://st-takla.org/pub_Bible-Interp..._00-index.html


عمتا من غير رغى كتير
نخش نتمتع ع طول
و
برساله يعقوب وبجد شدتنى جدا من كلام الكلام الى جواها
و
هنبدا ع طول بالمقدمه
________________________________________________

المقدمة
رساله يعقوب من الكاثيلكون
تلقب الكنيسة الرسائل السبع (يعقوب / رسالتى بطرس / رسائل يوحنا الثلاث / يهوذا) بالرسائل الجامعة (الكاثوليكون) أى أن الرسائل موجهة لكل المسيحيين فى كل مكان.

وذلك غالباً لأنها لم تكتب لشخص معين أو كنيسة معينة أو مدينة معينة (كما هو الحال فى رسائل بولس الرسول) وذلك بإستثناء رسالتى يوحنا الثانية والثالثة، ولكن لصغرها يمكن إعتبارها إمتداداً للرسالة الأولى، خاصة وأنهما يحملان نفس الطابع والأسلوب. ولقد سميت الرسائل السبعة هذه بإسم رسائل الكاثوليكون منذ القرون الأولى.


*يلاحظ أن هناك تشابهاً بين الرسائل وبعضها وعلى وجه الخصوص :-
أ‌)رسالة بطرس الأولى ويعقوب.
ب‌)رسالة بطرس الثانية ويهوذا.
ت‌)بين رسائل يوحنا الثلاث.

*فى كل قداس،وفى كثير من الصلوات يقرأ فصل من رسائل البولس وفصل من الكاثوليكون.


من هو يعقوب كاتب الرسالة ؟
ورد فى العهد الجديد 3 أشخاص باسم يعقوب.
1. يعقوب بن زبدى :- (مت 10 : 2) وهو أحد الإثنى عشر تلميذاً، وهو أخو يوحنا الإنجيلى. ولا يمكن أن يكون هو كاتب الرسالة، إذ قتله هيرودس أغريباس سنة 44 م (أع 12 : 1). وحتى ذلك الوقت لم تكن قد تأسست الكنائس المسيحية بشكل يسمح بكتابة رسائل لها، ولا كان قد حدث التشتيت الذى ذكره الكاتب، ولا ظهرت البدع التى أوردها.
2.يعقوب بن حلفى :- (مت 10 : 3) وهو من الإثنى عشر.

3.يعقوب أخو الرب :- (غل 1 : 19) أى ابن خالته. وهو كاتب الرسالة.

وهناك أبحاث كثيرة لتحقيق ما إذا كان يعقوب بن حلفى هو نفسه أخو الرب.

اذه فكاتب الرساله هو اما ان يكون يعقوب اخو الرب او ابن حلفى وهناك احتمالات ان يكون الاتنين واحد .

من هو يعقوب أخو الرب؟
1.ذكر يوحنا فى (يو 7 : 5) "أن إخوته أيضاً لم يكونوا يؤمنون به"، وربما كان يعقوب أخو الرب من غير المؤمنين بالمسيح فى أثناء فترة خدمة المسيح على الأرض، ثم آمن به بعد القيامة. أو أنه لم يكن يؤمن به فى بداية خدمته ثم آمن به.

2.ظهر له المسيح بعد القيامة (1 كو 15 : 7) + (أع 10 : 41).

3.رسم أسقفاً على أورشليم وبقى فيها حتى يوم إستشهاده.

4. وضع قداساً لا زال الأرمن يصلون به حتى الآن.

5.كان نذيراً من بطن أمه، فكان لا يشرب خمراً ولا مسكراً ولا يحلق شعره، ويقتات بالبقول. ودعى بيعقوب البار إذ كان محباً للعبادة.

6.من كثرة ركوعه للصلاة كانت ركبتاه كركبتى جمل.

7.كان اليهود فى بداية الأمر يهابونه جداً ويتهافتون على لمس ثيابه. وفى أحد المرات جاءوا به إلى جناح الهيكل لكى يشهد ضد المسيح فقال لهم "إن يسوع الآن جالس فى الأعالى عن يمين الآب، وسيدين الناس". فلما سمعوه يقول هذا صرخ البعض قائلين "أوصنا لإبن داود". فحنق عليه الكتبة والفريسيون، وثاروا ضده وهم يقولون "لقد ضل البار". ثم طرحوه من فوق إلى أسفل. أما هوإذ وقع إنتصب على ركبتيه طالباً الغفران لهم فأسرعوا برجمه، ثم أتى صباغ وضربه بمدقة على رأسه فإستشهد للحال نحو سنة 62 م. ودفن فى موضع إستشهاده بالقرب من الهيكل. ويقول المؤرخ يوسيفوس أن من أسباب خراب أورشليم أن أهلها قتلوا يعقوب البار فنزل عليهم غضب الله.

8.فى حوالى سنة 52 م رأس المجمع الأول فى أورشليم بخصوص دخول الأمم للإيمان. وقد أعلن القديس يعقوب قرار المجمع (أع 15).
9.دعاه بولس الرسول أحد أعمدة الكنيسة، وذكره قبل بطرس ويوحنا (غل 2 : 9).

10.طالما أنه لم يغادر أورشليم فقد كتب الرسالة من أورشليم.
فعلا شخصيه يظهر انها كانت عظيمه جدا وكمان هندوق اللزه فى رسالته الموحاه.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ
كفايا كده عشان متقولوش عليا برغى كتير بكره هنضيف باقى المقدمه عشان بعد كده ندخل فى التفسير ع طول..صلوا من اجل اننا نفهم ومن اجل الخدمه



jtsdv ,avp vshgm dur,f

 ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك  

رد مع اقتباس
قديم 03-01-2009, 04:56 PM   #2
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
افتراضي رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




زمن كتابة الرسالة
كتبت فى وقت إضطهاد اليهود للكنيسة (أع 4 : 1 + 5 : 17). وقبل الإضطهاد الرومانى أيام دومتيان وتراجان.

وكتبت قبل تشتيت اليهود عقب سقوط أورشليم. لذلك يرجح البعض أنها كتبت سنة 60 أو سنة 61 م فى الوقت الذى إنتشرت فيه الضلالات التى فندها الرسول فى هذه الرسالة.


لمن كتبت الرسالة
كتبت إلى " الإثنى عشر سبطاً الذين فى الشتات " فمن هم هؤلاء الذين فى الشتات ؟


1- اليهود الذين فى الشتات
هؤلاء اليهود الذين فى الشتات هم الذين تشتتوا بعد سبى بابل. وهؤلاء عاشوا فى أماكنهم وصارت لهم مجامع (يصلون فيها ويقرأون التوراة فقط ولكن الذبائح كانت لا تقدم سوى فى هيكل أورشليم، لذلك كانوا يذهبون إلى أورشليم فى الأعياد والمواسم).

وكانت هذه المجامع هى التى يبدأ منها الرسل وتلاميذ المسيح كرازتهم فى البلاد التى يذهبون للكرازة فيها مثل بولس الرسول (راجع سفر الأعمال).


ولكن لماذا يكتب يعقوب لليهود. كان المسيحيون فى أوائل عهدهم يشعرون أنهم إمتداد لليهودية، مجرد طريق جديد أو طائفة جديدة أو شيعة من شيع اليهود، طائفة مستنيرة عرفت المسيح. وكانوا فى أوائل عهدهم بعد حلول الروح القدس عليهم يذهبون إلى الهيكل للصلاة، ويعيشون وسط اليهود معتبرين أنهم منهم أو إمتداد لهم حتى حدث الإضطهاد اليهودى لهم وبدأ الإنفصال. وبهذا الفكر فيعقوب ربما كتب لليهود الذين يشعر أنهم من دمه وعظامه لعلهم يؤمنون بالمسيح، وهو يعتبرهم أنهم فى طريقهم ليعرفوا الحقيقة كما عرفها هو.


ومن المعروف أن الهيئات اليهودية التى كانت مبعثرة فى دول حوض البحر المتوسط هى التى عرفت بالشتات.


2- المسيحيين من أصل يهودى
من المؤكد أن يعقوب قصد المسيحيين الذين من أصل يهودى برسالته هذه. ولذلك نجده يلجأ للإستعانة بشواهد من العهد القديم (إيليا وأيوب، بل فى بعض النصوص هناك تشابه مع أسفار الحكمة وإبن سيراخ من الأسفار القانونية الثانية) والمسيحيين الذين آمنوا من اليهود تشتتوا هم أيضاً نتيجة رفض اليهود لهم.


والله إستغل هذا التشتيت فى إنتشار المسيحيية وإمتداد الكرازة. ونلاحظ أن هناك من اليهود الذين أتوا يوم الخمسين وآمنوا عادوا إلى موطنهم وصاروا مسيحيو الشتات.


3- إلى المسيحية واليهود
مادام يعقوب يفهم أن المسيحية هى إمتداد لليهودية، فهو حين يكتب لا يفكر هو لمن يكتب، ففى نظره أنهم واحد. والحقيقة هى كذلك فلا يوجد دين إسمه اليهودية ودين آخر إسمه المسيحية، بل إن اليهودية كانت الرموز والمسيحية هى المرموز إليه. المسيحية هى تكميل لليهودية "ماجئت لأنقض الناموس بل لأكمل" فالله لا يناقض نفسه. شعب الله بدأ باليهودية (الأسباط الإثنى عشر رمز لليهودية أو لبداية الكنيسة، ونقول رمز لأن إبراهيم وإسحق ويعقوب وأيوب لم يكونوا من الأسباط الإثنى عشر، لكنهم كانوا من شعب الله)، وإستمر شعب الله فى المسيحية، وكل من لم يؤمن بالمسيح من اليهود خرجوا من جسد الكنيسة، خرجوا من كونهم شعب الله. ويطلق بولس الرسول على شعب الله فى العهدين لقب إسرائيل الله (غل 6: 16).


وعموماً فالمسيحيون الأن هم فى الشتات فى هذا العالم، غرباء فيه، بعيدون عن موطنهم السماوى.


غاية الرسالة
1- تشجيع المسيحيون ليحتملوا الضيق والأضطهاد الذى يعانون منه على يد اليهود، والكشف عن مفهوم الألم والتجارب فى ضوء صليب الرب المتألم.
2- تشجيعهم على الثبات فى الإيمان بالرب إيماناً عملياً.
3- توضيح مفهوم الإيمان الحى وإرتباطه بالأعمال، والرد على الهرطقات التى ظهرت فى ذلك الوقت قائلة أن الإيمان والنعمة كافيين للخلاص بدون أعمال، أو أنه لا أهمية للأعمال. وشرح الرسول أن المسيحى المؤمن عليه واجبات، وأن ما يُظهر الإيمان الحقيقى هو الأعمال الصالحة. وغالباً كان رد الرسول هنا فى هذه النقطة رداً على هرطقات ظهرت نتيجة فهم خاطئ لرسالة بولس الرسول لأهل رومية.
4- إظهار خطورة بعض الخطايا التى يظنها البعض تافهة.
-------------------------------------------------------------------------------
ميعدنا بكره مع اول اول اصحاح
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2009, 04:35 PM   #3
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




أية 1 : يَعْقُوبُ، عَبْدُ الله وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، يُهْدِي السَّلاَمَ إِلَى الاِثْنَيْ عَشَرَ سِبْطاً الَّذِينَ فِي الشَّتَاتِ.

عبد : تعنى خادم بلا حقوق، معتمدأً إعتماداً كلياً على سيده فى طاعة كاملة ولم يذكر الرسول نسبه حسب الجسد للرب يسوع بل يدعو نفسه عبداً له. مع أنه كان من حقه أن يقول "يعقوب أخو الرب" وهكذا فعلت العذراء حين قالت "هوذا أنا أمة الرب" بعد أن قال لها الملاك أنها أم الرب.

والعبد كان بحسب الناموس يحصل على حريته بعد سبع سنين عبودية، ولكن إن أحب سيده الذى وجده يعطف عليه يقول لسيده سأستمر عبداً لك بحريتى أنا وزوجتى وأولادى العمر كله فلن أجد من يعطف على مثلك. وبهذا المفهوم يستعبد يعقوب نفسه للرب فليس أحن منه ولا من يعوله سواه. هذا لمن إكتشف شخص الرب فهو بحريته يستعبد نفسه له.

ومن عرف الرب حقيقة سيعرف أن العبودية له تحرر أما العبودية لأى شخص آخر فهى تذل (المال والجنس...الخ)، فمن يستعبد لأى شئ آخر لا يستطيع أن يتحرر منه، أما من يُستعبد للرب فهو حر، وبحريته يستطيع أن يترك الرب وقتما يشاء.

من إكتشف شخص الرب ومحبته يترك له حرية التصرف فى نفسه وزوجته وفى أولاده وفى كل ماله. كيف لا يحب لهذه الدرجة من رأى الآب يفتح أحضانه له كإبن، والإبن يعطيه نفسه على الصليب ويقبله كعروس والروح القدس يجعله هيكلاً يسكن فيه.

فيعقوب احب الرب لدرجة أنه يستعبد نفسه له أى يترك للرب كل التصرف فى حياته وكل ماله. ولكن كم أقرباء بالجسد للمسيح وقد رفضوه وأهانوه (مر3: 21). لذلك فإن إفتخرنا فلا نفتخر بالجسد والقرابة الجسدية بل بعبوديتنا للمسيح (2كو5: 15،16)

عبدالله والرب يسوع = هنا يساوى يعقوب بين الله والرب يسوع

الرب يسوع = الرب فى السبعينية هو يهوة.


أية 2 :- اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَّوِعَةٍ،
تجارب متنوعة = مرض / موت / خسائر مادية / فشل دنيوى / إضطهاد...
وكان المسيحيون حينئذ يعانون من إضطهاد اليهود الذى بدأ بإستشهاد إسطفانوس وهكذا قال السيد المسيح "طوبى للمطرودين من أجل البر".

كل فرح = أى النهاية القصوى للفرح أو عدم تقبل أى شئ غير الفرح فلا مكان سوى للفرح، أى لاشئ يفرحنى سوى ذلك. ولاحظ تطابق هذه الاية الإنجيلية مع طقس الكنيسة. فالكنيسة تصلى بالطقس الفرايحى إبتداء من أول توت، عيد الشهداء حتى عيد الصليب. فالإستشهاد والصليب كله فرح فى طقس الكنيسة.

تقعون = فى اليونانية لا تعنى السقوط أو الدخول فى تجارب وإنما تعنى حلول التجارب وإحاطتها بالإنسان من الخارج مثل رجل وقع بين لصوص. كأن التجارب تحاصر هذا الإنسان من كل ناحية (فى العمل والأسرة والجيران...). فالرسول لا يتكلم عن التجارب التى تنبع من داخل النفس (أى الخطايا) بل التى تحل بنا من الخارج.

ومايدفعنا للفرح أنها شركة صليب مع المسيح، ومن يشترك فى الألم والصليب يشترك معه فى مجده (2كو 6: 9) + (رو8: 17) + (كو1 :24) + (2كو1: 5) + (فى 3: 12).

ياإخوتى = فهم عائلة واحدة، عائلة الله، وكلنا أعضاء فيها، نلنا البنوة والإتحاد بالمسيح فى المعمودية، ورأس العائلة هو المسيح المتألم، مما يجعلنا نقبل الألم فى تسليم بل بكل فرح، لإذ نشترك مع من أحبنا فى ألامه.

وهناك فرق كبير بين التسليم والإستسلام. فالإستسلام هو كمن وقع فى يد أسد فهو يستسلم لأنه غير قادر على المقاومة، أما التسليم فهو أننى أضع حياتى فى يد من يحبنى ولا يصنع لى سوى الخير.
هو إله حنون يخطط لخلاص نفسى وكل مايصنعه هو لهذا الهدف.

لماذا نفرح فى التجارب

1. عادة ما يأتى الشيطان ليهمس فى أذاننا وقت التجارب بأن الله قاسى، لا يحبنا إذ سمح بهذه الألام لنا، ولكن الشيطان كذاب وأبو الكذاب يو8: 44 ولنعلم أن :-

2. الله إستمر فى خلقة العالم ألاف الملايين من السنين ليجد آدم جنة يحيا فيها.

3. الألم دخل للعالم بسبب خطية آدم وليس بسبب قسوة الله "أنا إختطفت لى قضية الموت... وطبعاً إختطفت لى قضية الألم".
4. إذاً الآلم ليس غضب من الله وكراهية وإلا فهل كان الله غاضباً على المسيح وعلى بولس وعلى الطفل أبانوب.

5. قيل عن المسيح أن الله يكمل رئيس خلاصهم بالألام (عب 2: 10) ومن هنا نفهم أن الألم صار وسيلة للكمال. ولكن الألم يكمل المسيح أى ليصير المسيح مثلى فى كل شئ مختبراً الألم، أما الألم لى أنا فيكملنى لأننى ناقص وخاطئ.

6. المسيح جاء ليتألم معى ويشترك معى فى الألم علامة محبة منه. والمسيح كإله قدير "حول العقوبة لى خلاصاً" فصار الألم طريق الكمال وبالتالى طريق السماء. ببساطة صار الألم لإصلاح العيوب التى فى فأكمل.

7. الله إستخدم الألم مع أيوب لينزع من داخله خطية كانت ستحرمه من السماء والله إستخدم الألم مع بولس ليحميه من الكبرياء، حتى لا يسقط فيه.

8. صار الألم (والتجارب) كمشرط الجراح الذى ينزع من داخلنا حب الخطايا والميول المنحرفة، فكل منا تسكن الخطية فيه، لذلك ترك المسيح الألم لنا بعد الفداء (رو 7).

9. الشيطان فى كذبه يستغل معاناتى من الألم ويشتكى الله بأنه قاس، ويخفى عن عينى محبته فى تكوين العالم لأجلى، ولا يذكرنى سوى بالألم.

10. هناك تعليم خاطئ، أن الله يجربنى ليعلم ما فى قلبى !! ولكن هذا خطأ. فالله فاحص القلوب والكلى ولا يحتاج لأن يجربنى حتى يعرف ما فى داخلى. بل هو يسمح بالتجارب لأكمل، فهو صانع خيرات "من تألم فى الجسد كف عن الخطية" (1بط 4: 1)، "وبضيقات كثيرة ينبغى أن ندخل ملكوت الله" (أع 14: 22).
وهذا التعليم الخاطئ كم سبب من ألام لأناس ظنوا أن الله يجربهم ليعرف ما فى قلوبهم.

11. الله له أدوات يكمل بها الإنسان فهو يعطى عطايا مادية وبركات مادية وروحية تفرح الإنسان ويسمح فى نفس الوقت بألام فهى طريق الكمال. وكلاهما (العطايا والألام) هى طريق السماء. فكل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله (رو8 : 28).

12. المشكلة الأساسية هى أننا مولودين بالخطية "بالخطية ولدتنى أمى"، "والخطية ساكنة فى جسدى" (رو 7 : 17) وفى داخلنا عصيان وتمرد على الله. وأشهر إنحراف فى داخلنا هو محبة العالم والتلذذ به ونسيان الله وتركه.
بل تحول العالم بدلاً من أن يكون أداة نحيا بها ليكون إله نسعى وراءه. لذلك فمحبة العالم عداوة لله (يع 4 : 4) صرنا نتعبد للعالم، ولا نعرف طريقاً للذة سوى العالم وشهواته، ولم نعد نعرف أن الله قادر أن يشبعنا ويعطينا لذات روحية تسمو على اللذات العالمية. بل نسينا الله فصارت محبة العالم عداوة لله.

ولذلك سمح الله بالألام أن تستمر... ولكن هل الألام تنقى ؟ حاشا بل التنقية هى بدم المسيح "دم يسوع المسيح إبنه يطهرنا من كل خطية" (1 يو 1 : 7)، "والمتسربلون بثياب بيض فى السماء غسلوا ثيابهم وبيضوا ثيابهم فى دم الخروف" (رؤ 7 : 14)

باقى تفسير الايه غدااا لنجاوب ع الاسئله التاليه
إذا ما فائدة الضيقة :
لماذا نفرح فى التجارب :
ولكن لماذا لا نتعزى ؟
والحل
غدا..... فتابع
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2009, 04:04 PM   #4
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
Heartcross رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




إذا ما فائدة الضيقة :
1. بها نزهد فى محبة العالم.
2. نرتمى فى حضن المسيح فيطهرنا دمه من كل خطية.
أما من يجرى وراء العالم فكيف يطهره دم المسيح.

التجارب هى فطام عن العالم، هى كأم تضع مراً على إصبع طفلها حتى لا يضعه فى فمه.
والعجيب أن الله لا يتركنى وسط التجارب، بل يعطينى عزاء وصبراً لأتحمل، وهذا ما قالته عروس النشيد شماله (التجارب) تحت رأسى ويمينه (تعزياته) تعانقنى (نش 2 : 6).

وهنا نجيب على السؤال
لماذا نفرح فى التجارب :
1. علامة حب من الله فمن يحبه الرب يؤدبه (عب 12 : 6). وبهذا يجذبنا الله من محبة العالم.
2. طالما سمح الله بالتجارب فهو ينوى أن يخلصنى من طبيعتى الساقطة والإنحرافات التى فى داخلى. فالفرح هو لأننى سأكمل بها وهى طريقى للسماء.
3. طالما هى شركة ألم مع المسيح فهى شركة مجد. إذا هى طريقى للمجد.
4. بها تزداد تعزياتنا.

ولكن لماذا لا نتعزى ؟
أ‌.من لا يتعزى هو من شك فى محبة الله وصدق خداع الشيطان أن التجربة علامة عداوة من الله. فقرر أن يتصادم مع الله، وإمتنع عن الصلاة، لأن الله قاسى ولا يريد أن يستمع لى ويخرجنى من التجربة. مثل هذا الإنسان تجده يشتكى الله دائماً أمام الناس، ويتصور أن الله يحب الناس كلها إلا هو. هو صدق خداع إبليس.
ب‌.إمتنع عن الصلاة وطلب تعزيات الله.

5. والحل
أ‌.‌أن يصدق هذا الإنسان أن الله يحبه وبالتجارب يكمله ويعده للسماء.
ب‌.‌أن يؤمن بالله، ليس بأن الله واحد، فهذه حتى الشياطين تؤمن بها بل بأن الله صانع خيرات.
ت‌.‌يقف ليصلى طالباً التعزيات، ويقول لله " أنا أثق أن ما تسمح به هو للخير ولكنى لست فاهم، ولكنك لا تخطىء فيما تسمح به يا رب.

6. التجارب لها هدف هام جداً.
فبها نكتشف يد الله القدير. ربما بالخيرات المادية والروحية نكتشف الله الحنون، ولكن بالتجارب نكتشف يد الله القوية التى تستطيع أن تخرجنى من الضيقة.

تردد هذا السؤال عبر الكتاب المقدس لماذا الألم للأبرار ؟
قاله أيوب وأرمياء وأساف (مزمور 73).
وهذا سؤال الفلاسفة عبر العصور.
وهنا يعقوب يقول بل نفرح فى الألم لأنه تحول إلى وسيلة للخلاص. وإذا فهمنا هذا لن نقول "لماذا أتت التجارب" بل نقول "لماذا لا تأتى التجارب" والفاهم يقول "لماذا لست أنا المجرب" ولا يقول "لماذا أنا المجرب يا رب".

الألم دخل للبشرية بسبب خطيتى. والمسيح فى محبته جاء ليشترك معنا فى ألامنا، ويقول لنا الأن إحتملوا معى بعض الألام " أما قدرتم أن تسهروا معى ساعة واحدة "
قال الأنبا بولا " من يهرب من الضيقة يهرب من الله ".
وقال أبونا بيشوى كامل " من ليس له صليب فليبحث له عن صليب، نفس بلا صليب كعروس بلا عريس ".

وبولس الرسول بالرغم من كل ألامه كان يقمع جسده ويستعبده، فهو يبحث عن صليب فوق صليب. فمن فهم مفهوم الصليب يجرى وراءه.

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<< هناك المزيد والمزيد فى الرساله فتابع
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 07:45 AM   #5
tresa
ارثوذكسي شغال



تاريخ التسجيل: Apr 2008
العمر: 37
المشاركات: 54
معدل تقييم المستوى: 7
tresa is on a distinguished road
افتراضي رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : tresa




الله بجد موضوع ممتاز انا عن نفسي كنت محتاجه اقراءه لانى انا واسرتى بنمر بتجربه شديده جداصلوا من اجل ان الله يكون معنا فى التجربه ويعزينا ويطلعنا منها على خير
tresa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 03:15 PM   #6
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
افتراضي رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




ميرسي لمرورك الحلو تابعى وهنستمر فى التلزز بالرساله الجميله
وان كان الرب معنا فمن علينا
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 03:50 PM   #7
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
Rose رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




أية 3 : - عَالِمِينَ أَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْراً.


إمتحان إيمانكم = إمتحان لا تعنى أن الله لا يعرف إيماننا فيمتحننا لكى يعرف، بل الله يعرف فهو فاحص القلوب والكلى، لكن نحن لا نعرف ما هى طبيعة إيماننا والله بهذا الإمتحان يكشف لنا طبيعة ونوعية إيماننا.


هكذا سأل المسيح فيليبس " من أين نبتاع خبزاً ليأكل هؤلاء، وإنما قال هذا ليمتحنه لأنه هو علم ما هو مزمع أن يفعل (يو 6 : 5 – 7) فلقد كان إيمان فيليبس ضعيفاً، والسيد أراد أن يظهر له هذا الضعف ليصلح من إيمانه.


فالله يمتحن إيماننا ليظهر ضعفات إيماننا ويظهر لنا إيماننا المشوه من جهة الله، وأخطائنا الإيمانية، ويكشف عن معرفتنا المشوهة من جهة المسيح فالتجارب لازمة لتظهر نوعية إيماننا.


فهناك من يتصادم مع الله مع أول تجربة، وهناك من لا يثق فى غفران المسيح ويظل مثقل بالذنوب ومع كل تجربة يظن أن الله ينتقم منه فيزداد إبتعاداً عن الله.


وماذا أفعل لو إكتشفت ضغف إيمانى أو أن معلوماتى عن الله مشوهة ؟
هناك حل واحد... المخدع على أن أتعلم أن أدخل مخدعى وأصلى وأدرس كتابى المقدس وأعطى للروح القدس فرصة ليحكى لى ويعرفنى بمن هو المسيح "هذا يأخذ مما لى ويخبركم" (يو 16 : 14).


وإصلاح الإيمان فى منتهى الأهمية، فبدون إيمان لا يمكن إرضاؤه (عب 11 : 6). وهذا سبب آخر للفرح بالتجربة، أنها ستكشف لى حالة إيمانى المريضة فأذهب لحجرتى لأسمع صوت الروح القدس الذى يصحح ويشفى إيمانى، ويعطينى ثقة ومحبة لشخص المسيح.


إذا التجارب التى يسمح بها الله لابد أنها ستصلح شيئاً فى داخلى. لكن لابد من الصبر والقبول وعدم التذمر حتى تؤتى التجربة بثمارها. أما التذمر فيعطل عمل الله.


ينشىء صبراً = التجارب المتلاحقة مع رؤية يد الله القدير تجعل الإيمان يزداد. وهذا ما حدث مع داود، فلقد كانت له خبرات سابقة مع أسد ودب قتلهم وهذا أعطاه إيمان قوى وقف به أمام جلياط. لذلك فالتجارب المتلاحقة مع الشكر وعدم التذمر تزيد الإيمان.


والإيمان يولد صغيراً وينمو، لذلك قال التلاميذ للسيد "زد إيماننا " (لو 17 : 5) وإيمان أهل تسالونيكى كان ينمو (2 تس 1 : 3) وبولس الرسول يقول أن الإيمان ينمو بالشكر وعدم التذمر (كو 2 : 7) ومع التجارب تزداد التعزيات التى يعطيها الله كمسكن للألام حتى نحتمل التجربة ومع زيادة الإيمان ومع التعزيات ينشأ الصبر. فالصبر ليس صبر الخضوع والإستسلام وليس هو شجاعة بشرية ولكن عطية إلهية نتيجة إيمان ينميه الله وتعزيات يعطيها الله (2 كو 1 : 5).


ولذلك تعلمنا الكنيسة الشكر فى كل حين وعلى كل حال. ولكن الصبر حقاً هو عطية من الله ولكن الجهاد البشرى المطلوب هو الشكر مع عدم التذمر حتى نحصل على هذه العطية.


أية 4 : - وَأَمَّا الصَّبْرُ فَلْيَكُنْ لَهُ عَمَلٌ تَامٌّ، لِكَيْ تَكُونُوا تَامِّينَ وَكَامِلِينَ غَيْرَ نَاقِصِينَ فِي شَيْءٍ.

ولماذا نصبر، ولماذا يعطينا الله صبراً وما فائدته ؟
أن نكون تامين وكاملين فكما رأينا أن فائدة التجارب أن نصبح كاملين. إذاً حتى نكمل علينا أن نصبر على التجربة حتى تأتى بثمارها وتكمل. فنحن مولودين بالخطية، لنا طبيعة متمردة عاصية، نحب العالم وهذا عداوة لله، والله يعالج كل هذا بأنه يسمح ببعض التجارب حتى نزهد فى محبة العالم ولا نتعلق به بل نشتاق للسمائيات ونبدأ نتذوق لذتها محتقرين لذة الأرضيات وبهذا نكمل.


هذا هو العمل التام للصبر أن نكمل. لكن علينا أن لا نتذمر وسط التجربة بل نشكر عالمين أن كل ما يسمح به الله هو للخير ولبنياننا وحتى نتزين بالفضائل وحتى ننال إكليلاً أبدياً (1 بط 5 : 10).

أما التذمر فهو يوقف ويعطل عمل الله ويوقف تعزيات الله التى بها نحتمل التجربة.

............... حقيقى ما اجمل اننا نفتح الكتاب ونتعلم منه وندرسه
تابعوا ............المزيد والمزيد من التعزيات والتعليم
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 04:41 PM   #8
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
افتراضي رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




أية 5 : - وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ تُعْوِزُهُ حِكْمَةٌ فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللَّهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ، فَسَيُعْطَى لَهُ.
إن كان أحد تعوزه حكمة = الحكمة هى معرفة هدف الله من التجارب وأنها للفائدة وحتى نكمل، وأن الله يحبنا جداً، بل هو طاقة محبة متجهة لنا نحن البشر.

أما الجهل فهو أن نشعر أن الله يكرهنى إذ سمح ببعض الألام. والحكمة إذاً أن نتقبل الألام بشكر وصبر وبدون تذمر. والله سيعطى لمن يطلب هذه الحكمة حتى يفهم دون أن يعيره بسبب ضعفه وجهله وخطاياه السابقة ومن يعطيه الله حكمة سيفهم إرادة الله من التجربة ويفرح بها ويعلم أنها للخير.

أية 6 : - وَلَكِنْ لِيَطْلُبْ بِإِيمَانٍ غَيْرَ مُرْتَابٍ الْبَتَّةَ، لأَنَّ الْمُرْتَابَ يُشْبِهُ مَوْجاً مِنَ الْبَحْرِ تَخْبِطُهُ الرِّيحُ وَتَدْفَعُهُ.
بإيمان = ما الذى يمنع الله من الإستجابة لصلواتنا ؟ عدم الإيمان.
والإرتياب فى وعود الله. وهذه خطية أن لا نثق فى الله (مر 11 : 24)
لأن هذا المرتاب يكون متردداً بين حالة الإيمان والثقة بالله وحالة عدم الإيمان بل الإعتماد على حكمته البشرية التى تقوده للتذمر على الله، وهذا تجده مرة يصلى ومرة يمتنع عن الصلاة نهائياً ظاناً أن الله لا يستجيب، تجده مرة يذهب للكنيسة ومرات لا يذهب فلماذا يذهب والله لا يستجيب. هذا يشبه موجاً من البحر تخبطه الريح.

التجارب هنا شبهها بالريح التى تدفع الموجة فتصطدم بالصخور وتتحول إلى رذاذ. والموج بطبيعته أنه يرتفع وينخفض وبهذا يشبه المرتاب الذى يعلو إيمانه يوماً وينخفض يوماً أخر. أما لو كان إيمانه ثابتاً فسيكون كالبحر الهادىء ولا يتحول إلى رذاذ.
وماذا أفعل لو كان إيمانى ضعيفاً ؟ هنا نفعل كما فعل هذا الرجل ذو الإيمان الضعيف حين سأله السيد أتؤمن ؟ فقال أؤمن يا سيد فأعن عدم إيمانى.
فهل تركه السيد ؟ لا بل شفى إبنه وبهذا حقق طلبه وشفى عدم إيمانه. فلنقف أمام الله وعوضاً عن التصادم مع الله بسبب التجربة، لنصلى "أعن عدم إيمانى".

أية 7 : - فَلاَ يَظُنَّ ذَلِكَ الإِنْسَانُ أَنَّهُ يَنَالُ شَيْئاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ.
هذا المرتاب لن يحصل على شىء من الله، وحين يصلى تكون صلاته بلا نفع.

أية 8 : - رَجُلٌ ذُو رَأْيَيْنِ هُوَ مُتَقَلْقِلٌ فِي جَمِيعِ طُرُقِهِ.
رجل ذو رأيين = أى لم يسلم الأمر لله بالكامل.
متقلقل = لم تثبته الحكمة الإلهية فهو يشك فى الله وفى محبته، هذا يكون بلا حكمة.

أية 9 : - وَلْيَفْتَخِرِ الأَخُ الْمُتَّضِعُ بِارْتِفَاعِهِ.
ربما يقصد بالأخ المتضع الفقير الذى سلبوا أمواله أثناء الإضطهاد، أو يقصد به أى مجرب مضطهد من أعداء أقوياء. على هذا المسكين أن لا يخجل من مسكنته، بل يفتخر بإرتفاعه
بإرتفاعه = فهو فى ألمه صار شريك ألام مع المسيح وبالتالى شريك أمجاد مع المسيح، وارث للمجد، وهذا هو الإرتفاع الحقيقى.
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2009, 03:49 PM   #9
رامى حبيبى
ارثوذكسي شغال

الصورة الرمزية رامى حبيبى


تاريخ التسجيل: Dec 2008
العمر: 29
المشاركات: 83
معدل تقييم المستوى: 6
رامى حبيبى is on a distinguished road
افتراضي رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : رامى حبيبى




ربنا يبارك خدمتك وحياتك
التجارب هى فطام عن العالم، هى كأم تضع مراً على إصبع طفلها حتى لا يضعه فى فمه.
والعجيب أن الله لا يتركنى وسط التجارب، بل يعطينى عزاء وصبراً لأتحمل، وهذا ما قالته عروس النشيد شماله (التجارب) تحت رأسى ويمينه (تعزياته) تعانقنى (نش 2 : 6).
رامى حبيبى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2009, 10:19 PM   #10
elphilasouf
ارثوذكسي ذهبي

الصورة الرمزية elphilasouf


تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ismailia , egypt
العمر: 24
المشاركات: 12,303
معدل تقييم المستوى: 19
elphilasouf will become famous soon enough
افتراضي رد: تفسير وشرح رسالة يعقوب

أنا : elphilasouf




ويعوض تعبك الجميل معانا هنا
صليلى........................... ... .. .

التعديل الأخير تم بواسطة elphilasouf ; 03-07-2009 الساعة 03:39 PM
elphilasouf غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير سفر اعمال الرسل كااااملا dina_285 تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد 19 07-30-2011 08:26 PM
يعقوب قلب مرفوع وفخذ مخلوع وجدى القس تفاسير الكتاب المقدس العهد القديم 1 10-31-2010 01:35 PM
تفسير رسالة رومية الانباء رفائيل اسقف عام كنائس (وسط القاهره) kerona عظات صوتية 1 07-10-2010 11:46 AM
تفسير الاصحاج الخامس عشر(اعمال الرسل) dina_285 تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد 2 06-15-2010 01:38 PM
حياة يعقوب والأزمات التي لا تنتهي dina_285 رجال ونساء الكتاب المقدس 4 06-14-2010 12:52 PM


الساعة الآن 05:58 PM.

سياسة الخصوصية - privacy policy


الساعة الآن 05:58 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000, Jelsoft Enterprises Ltd.