تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

مشكلة شرح اللاهوت والعقائد المسيحية

حينما نتناول الكتاب المقدس أو اللاهوت بالبحث والشرح والتفسير ، وقبل أن نشرح قانون التقوى ( قانون الإيمان ) أو نذهب لنقتبس من كتابات الآباء ، لابد أولاً أن نفهم

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية aymonded
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
aymonded غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58
قوة التقييم : aymonded will become famous soon enough
Sm96 مشكلة شرح اللاهوت والعقائد المسيحية

كُتب : [ 05-27-2009 - 08:02 AM ]


حينما نتناول الكتاب المقدس أو اللاهوت بالبحث والشرح والتفسير ، وقبل أن نشرح قانون التقوى ( قانون الإيمان ) أو نذهب لنقتبس من كتابات الآباء ، لابد أولاً أن نفهم أن إيماننا لن يكون أبداً قانون مجرد ، ولا إيماننا بالله ومعرفتنا به نوع من أنواع البحث العقلي خاضع لقوانين الفكر البشري ويتوقف على ذكاء وفهم كل شخص ، ولم يكن قانون الإيمان في الكنيسة موضوع لمجرد الدفاع عن الإيمان ، هذا فكر بعيد تماماً عن بساطة الإيمان وقوته ، لأن كثيرين حينما يقولون قانون الإيمان يظنون أنه مجرد إعلان عن الإيمان الصحيح ضد من انحرفوا عن الإيمان !!!

يا أحبائي قانون الإيمان ينبغي أن يُفهم بمفهومه الصحيح ، حتى يصير إيماننا سليم وعميق ، فقانون الإيمان هو صيغة كرازية أكثر منها دفاعية ، فهو مبني على أساس مبادئ الإنجيل الأولى البسيطة ، لأن الإيمان الذي سُلَّم للكنيسة مرة واحدة ، يُمكن تسليمه فقط بالإيمان ، من إيمان إلى إيمان .


فالإيمان الرسولي الذي تسلمناه هو اعتراف صريح ، بسيط وإدراك واعي للعمل الخلاصي لابن الله المتجسد وهو مرتبط بالتقوى وبقوة المحبة لله الحي ، فمستحيل أن يُفصل الإيمان عن التقوى والمحبة أبداً .

الارتباط بين الإيمان والتقوى والعمل بالمحبة هو طريق مسيحي مميز جداً للحياة الروحية بل يمتد ليمس حياتنا في الجسد وتنعكس عليه ، حيث أن فكر الكنيسة مختوم بختم الثالوث القدوس الذي لا يُمحى ، فلم يكن في الكنيسة انفصال بين التقوى والتعليم اللاهوتي ، أو بين العبادة والإيمان كما هو حادث اليوم !!!


فالاهتمام الثابت في الكنيسة منذ البداية موجهاً إلى : تفسير الكتب المقدسة بوقار شديد ، مسترشدة بالإيمان والمحبة بروح التقوى ، متبعه كل دقة علمية وبحثيه بمنطق الروح ، وبإعلانات الله في الكتاب المقدس ، وتناقش كل المشاكل التي تقابلها من هرطقة وغيرها من المستجدات بكل عبادة وصوم بمحبة عميقة لله والناس ، دون تدخل حاد في سرّ الله وبغير تعليم خارج عن الوقار في الأمور التي تخص الله !!!

وحين يتناول علم اللاهوت العلاقة الداخلية للثالوث القدوس في الله الواحد نفسه ، كانت الكنيسة تُصرّ على التحفظ والخشوع الشديد بكل مهابة عظيمة وتمجيد لائق ، سواء في الأسلوب أو في صياغة الفكر أو حتى في اللغة المستخدمة ...


وللأسف كثيرين اليوم لا يعطون التمجيد اللائق بالله ، بل ويكتبون لمجرد عرض فكر أو لكي يكتبوا بحث بصورة معقدة كي ما يثبتوا الحق حسب رؤيتهم دون أن يكتبوا في نور الله لتسليم خبرة حياة الإيمانكما فعل الآباء القديسين ، لأن كل ما كُتب في المجامع ومن شروحات لأجل أن تستقيم حياتنا مع الله ويكون لنا شركة مع القديسين والرسل ن لكي تكون لنا شركة مع الله ، حقيقية وعلى مستوى الخبرة لا لغو الكلام !!!



ليتنا نستفيق ولا نحيا كالفلاسفة بل نعود للنبع الصافي لنشرب من ماء الحياة الأبدية بكل تقوى واحترام لله الحلو الذي أحبنا جداً ، وأن تكون كل كتاباتنا وأقوالنا وبحثنا في إطار الخبرة ومعرفة الله بكل تقوى وخشوع وحب ، ولا تكون لكي ما نجمع معلومات أو ندخل في حوار لنثبت أننا على صواب والآخر على خطأ دون أن نحيا حياة الخبرة مع الله والكنيسة كلها ...



la;gm avp hgghi,j ,hgurhz] hglsdpdm


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
eng_fofa
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 37475
تاريخ التسجيل : Sep 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,224
عدد النقاط : 13

eng_fofa غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشكلة شرح اللاهوت والعقائد المسيحية

كُتب : [ 05-29-2009 - 03:59 PM ]


ليتنا نستفيق ولا نحيا كالفلاسفة بل نعود للنبع الصافي لنشرب من ماء الحياة الأبدية بكل تقوى واحترام لله الحلو الذي أحبنا جداً ، وأن تكون كل كتاباتنا وأقوالنا وبحثنا في إطار الخبرة ومعرفة الله بكل تقوى وخشوع وحب ، ولا تكون لكي ما نجمع معلومات أو ندخل في حوار لنثبت أننا على صواب والآخر على خطأ دون أن نحيا حياة الخبرة مع الله والكنيسة كلها ...


افتكر فى مره قريت مقوله للبابا شنوده كتبها بعد ما قرأ كتاب كبير جدا عن اللاهوت

كتب المقوله على غلاف الكتاب انا مش متذكره نصها لكن فاكره المضمون

"بينما ينشغل البعض بأمور العقيده واللاهوت يتسلل الكثيرين من البسطاء الى الملكوت "




رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشكلة شرح اللاهوت والعقائد المسيحية

كُتب : [ 05-29-2009 - 04:17 PM ]


في الحقيقة أن اللاهوتيين الحقيقيين هما الذين يقيمون حوار محبة مع الله ؛ وكما قال أحد القديسين :
أن كنت لاهوتي فأنت مصلي ، وأن كنت مصلي فأنت لاهوتي بالحق
لأن من يقترب من الله ويحيا معه يصير إنسان لاهوتي بالحق لأنه اقترب من اللاهوت ، أي شخص الله الحي والمحيي ...

أقبلي مني كل تقدير يا أجمل أخت حلوة ، ولنصلي بعضنا من أجل بعض حتى نحيا في بساطة الإيمان ، الذي حسب التقوى والعامل بالمحبة ؛ النعمة معك كل حين

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الويندوز المسيحى ام النور اكس بى 2010 صيحة فى عالم البرمجيات المسيحية هانى2 أعلانات وأحتياجات 10 01-25-2016 10:46 PM
الطلاق في المسيحية بين المفهوم الكتابي والمفاهيم الكنسية youssefsamier حوار من الاعماق 0 07-04-2010 07:45 PM
الحياة المسيحية الله محبة الموضوعات الشبابية 6 02-11-2008 11:54 PM


الساعة الآن 07:29 PM.