تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المنتدى العام المنتدى العام خاص بالمواضيع التى ليست لها تصنيف

برهان جديد يتطلب قرارا

برهان جديد يتطلب قرارا لقد غير حياتي كتب توما الأكويني:«هناك عطش للسعادة وفهْم لمغزى الحياة داخل كل نفس». عندما كنت مراهقاً،كنت مثالاً حياً لهذه المقولة. أردت

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية sasaamad
sasaamad
ارثوذكسي بارع
sasaamad غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 43902
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,923
عدد النقاط : 16
قوة التقييم : sasaamad is on a distinguished road
برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 06-26-2009 - 10:26 PM ]


برهان جديد يتطلب قرارا

لقد غير حياتي




كتب توما الأكويني:«هناك عطش للسعادة وفهْم لمغزى الحياة داخل كل نفس». عندما كنت مراهقاً،كنت مثالاً حياً لهذه المقولة. أردت أن أكون سعيداً وأن أجد معنى لحياتي، كنت أبحث عن إجابات لثلاثة أسئلة أساسية: من أنا؟ لماذا أنا هنا؟ إلى أين سوف أذهب؟ إنها أصعب الأسئلة التي يواجهها المرء في الحياة، وفي تقديري أن تسعين بالمائة من الناس ممن لا تزيد أعمارهم عن الأربعين لا يمكنهم الإجابة على هذه الأسئلة. لكن كان بداخلي عطش لأعرف معنى الحياة. وبدأت أبحث عن إجابة وأنا لا زلت طالباً يافعاً.

وحيث نشأت، كان يبدو أن الجميع يهتمون بالدين فاعتقدت أنني ربما أجد إجابة لأسئلتي إذا ما أصبحت متديناً، ومن ثم بادرت إلى حضور الاجتماعات بالكنيسة. وانخرطت في ذلك تماماً. فكنت أذهب إلى الكنيسة صباحاً وبعد الظهر ومساءَ. ولكنني اعتقدت أنني ذهبت إلى المكان الخطأ، لأنني شعرت بحالة أسوأ داخل الكنيسة مما كنت عليه خارجها. فكان الشئ الوحيد الذي استفدته من تجربتي الدينية هو حصولي على خمسة وسبعين سنتاً في الأسبوع، كنت أضع ربع دولار في طبق التقدمات وآخذ منه دولاراً، و هذا لكي أستطيع شراء كوب من الآيس كريم.

نشأت في مزرعة بولاية ميتشجن حيث يتصف معظم المزارعين بالواقعية العملية الصارمة. فكان أبي، الذي كان يعمل مزارعاً، يقول لي: إذا وجدت شيئاً غير صالح للاستخدام فضعه جانباً. و بناءً عليه وضعت الدين جانباً.

ثم فكرت في العلم لعلي أجد فيه ضالتي في رحلة البحث عن السعادة ومعنى الحياة. فبادرت إلى الإلتحاق بالجامعة. ويالخيبة الأمل! لعلَّ الوقت الذي أمضيته من حياتي داخل الحرم الجامعي يفوق الوقت الذي أمضاه أي شخص في التاريخ. يمكنك أن تجد الكثير من الأشياء في الجامعة، ولكن أن تلتحق بها سعياً وراء الحقيقة ومعنى الحياة هي قضية خاسرة لا محالة.

ومن المؤكد أنني كنت واحداً من أقل الطلاب شعبية على الإطلاق في الكلية التابعة لأول جامعة التحقت بها. فقد كنت أتردد على أساتذتي في مكاتبهم بحثاً عن إجابات لأسئلتى. وعندما كانوا يرونني قادماً، كانوا يطفئون الأنوار، ويسدلون الستائر ويغلقون الأبواب حتى لا يضطرون للحديث معى. وسرعان ما أدركت أن الجامعة ليس بها ما أبحث عنه من إجابات. فأساتذة الجامعة وزملائي الطلاب لديهم الكثير من المشكلات والإحباطات والتساؤلات المحيرة عن الحياة مثلي تماماً. ومنذ بضع سنوات رأيت طالباً سائراً في الحرم الجامعي وعلي ظهره لافتة تقول: لا تتبعني فأنا تائه. هكذا بدا لي كل شخص في الجامعة. ولم يكن العلم هو الحل.

ومن ثم قررت أن أجرِّب طريق المكانة الاجتماعية. وقد بدا لي أن هذا هو الطريق الصحيح. وما على المرء إلا أن يجد قضية نبيلة ويخلص لها فيصبح مشهوراً. وفي الجامعة كان رؤساء اتحادات الطلاب هم الأكثر وجاهة ومكانة فضلاً عن تحكمهم في الأمور المالية. وبناءً عليه ترددت على المكاتب الطلابية المختلفة وانتُخبت. كان شعوراً رائعاً أن أعرف جميع من في الحرم الجامعي، وأن أتخذ القرارات الهامة، وأنفق أموال الجامعة كيفما أشاء. ولكن سرعان ما غادرني هذا الشعور تماماً كما حدث مع سائر الأشياء الأخري التي جربَّتها.

كنت أستيقظ صباح كل اثنين ولديَّ إحساس بالصداع بسبب الطريقة التي أمضيت بها ليلة أمس ولسان حالي يقول: «ها هي خمسة أيام أخرى مملة ورتيبة». وبالنسبة لي كانت السعادة تنحصر في ليالي أيام ثلاثة الجمعة والسبت والأحد، وبعدها تبدأ دورة الحياة المملة من جديد. لقد شعرت بخيبة الأمل بل واليأس. كنت أسعى لأجد ذاتي وهدفي في الحياة. لكن كل ما جرَّبته تركني خاوياً ولم يجب على تساؤلاتي.

وفي ذلك الوقت لاحظت مجموعة صغيرة من البشر في الجامعة مكوَّنة من ثمانية طلاب ينتمون إلى كليتين مختلفتين. كان هناك شيئاً مختلفاً في هؤلاء الطلاب. لقد بدا وكأنهم يعرفون طريقهم في الحياة كما كان لديهم شيئاً يعجبني كثيراً في البشر ألا وهو اليقين. فأنا حقاً أحب أن اجتمع بأشخاص لديهم اليقين حتى لو كانت معتقداتهم تختلف عن معتقداتي. فهناك قوة دافعة معينة في حياة ذوي المعتقدات الراسخة، وأنا أحب هذه القوة.

ولكن كان هناك شيء آخر لاحظته في هذه المجموعة. وكان هذا الشئ هو المحبة. فأفراد هذه المجموعة من الطلاب والأساتذة لم يقدموا فقط المحبة لبعضهم البعض، ولكنهم أظهروا المحبة والعناية بأشخاص خارج المجموعة. لم يكونوا يتحدثون عن المحبة وحسب، بل كانوا بالفعل يحبون الآخرين. كان هذا الأمر غريباً عني تماماً وأردت أن يكون عندي. وفي النهاية قررت أن أنضم إلى هذه المجموعة.

وبعد حوالي أسبوعين، كنت أتحدث مع بعض أفراد هذه المجموعة المجتمعين بمقر اتحاد الطلاب. وتطرقنا إلى الحديث عن الله. كنت متردداً بالنسبة لهذا الموضوع ولكني تمالكت نفسي لإخفاء ذلك.

اعتدلت مستنداً إلى ظهر مقعدي متظاهراً بعدم الاهتمام، وقلت متبرِّماً: المسيحية ... إنها للضعفاء وليست للأذكياء. ولكن في قرارة نفسي أردت أن يكون عندي هذا الشيء الذي لديهم. ولكن بسبب غروري ومركزي في الجامعة لم أظهر ذلك أمامهم، ثم التفت إلى إحدي فتيات هذه المجموعة وقلت لها: قولي لي ما الذي غيَّر حياتكم؟ لماذا أنتم مختلفون هكذا عن سائر الطلاّب في الجامعة؟.

نظرت إلى عيني مباشرة وقالت عبارة من كلمتين لم أكن أتوقع سماعهما في حوار ذكي داخل الجامعة كهذا الحوار. قالت: يسوع المسيح.

قلت بحدة: يسوع المسيح؟ لا تتحدثي إليَّ بمثل هذا الكلام الفارغ. لقد سئمت الدين والكتاب المقدس والكنيسة.

أجابت بسرعة: أنا لم أقل 'الدين' ولكني قلت 'يسوع المسيح'.

أندهشت لشجاعة الفتاة ويقينها واعتذرت عن تصرفي ثم قلت لها: ولكنني سئمت الدين والمتدينين ولا أريد شيئاً من هذا القبيل.

وإذا بأصدقائي الجدد يضعون أمامي تحدياً لم أستطع تصديقه. وكان التحدي أنه باعتباري طالباً دارساً للقانون علىَّ أن أدرس من الناحية العقلية والمنطقية صحة الفرض القائل بأن يسوع المسيح هو ابن الله. اعتبرت الأمر مجرد مزحة وأن هؤلاء المسيحيين حمقى، إذ كيف يمكن لشئ هش وضعيف كالمسيحية أن يرقى إلى مستوى الدراسة المنطقية؟ وسخرت من تحديهم لى.

ولكنهم لم يتخلوا عن موقفهم. واستمروا في تحديهم لي يوماً بعد يوم حتى ضيَّقوا عليَّ الخناق. ولما سئمت إصرارهم وإلحاحهم قبلت أخيراً تحديهم لا لشئ فقط كي أفند مزاعمهم. قررت أن أؤلف كتاباً يجعل من المسيحية مزحة عقلية. تركت الجامعة وطُفت الولايات المتحدة وأوروبا أجمع الأدلة والبراهين لإثبات أن المسيحية ليست إلا كذباً وخداعاً.

وفي أحد الأيام وبينما كنت جالساً في إحدى مكتبات لندن بإنجلترا شعرت وكأن صوتاً داخلي يقول لي: «ليس لديك يا جوش دليل تستند إليه». ولكنني أخمدت هذا الشعور في الحال. إلا أن هذا الصوت أخذ يتردد داخلي كل يوم منذ ذلك الحين. وكلما بحثت أكثر، كلما كنت أسمع هذا الصوت. عدت إلى الولايات المتحدة وإلى الجامعة ولكن النوم فارق أجفاني. فلو أنني خلدت إلى النوم في العاشرة مساءَ، كان من الممكن أن أظل مستيقظاً حتى الرابعة صباحاً محاولاً أن أدفع عني البراهين القوية التي جمعتها والتي تثبت أن يسوع المسيح هو ابن الله.

بدأت أدرك أنني غير أمين في تفكيري إذ كان عقلي يقول لي إن المسيح هو بالحقيقة ابن الله ولكن إرادتي كانت تسلك مسلكاً آخر. لقد عزمت بشدة على أن أجد الحقيقة، ولكنني لم أكن أرغب في اتِّباعها حين عرفتها. بدأت أشعر أن الرب يسوع نفسه يضع أمامي تحدياً بقوله في (رؤيا 3 : 20) «هنذا واقف على الباب وأقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب، أدخل إليه وأتعشي معه وهو معي». ولكن أن أصبح مسيحياً أمر من شأنه أن يحطم ذاتي. فلو أنني فكرت في طريقة أسرع من هذه لأفسد كل أوقاتي الطيبة لما وجدت.

وكان عليَّ أن أحسم هذا الصراع الداخلي لأنه كان يقودني إلى حافة الجنون. كنت دائماً أعتبر نفسي شخصاً متفتح العقل، لذلك قررت أن أضع تعاليم المسيح موضع الاختبار. وفي إحدى الليالي بمنزلي في مدينة يونيون بولاية ميتشجن، في نهاية السنة الثانية لدراستي بالجامعة صرت مسيحياً. ويقول قائل: «كيف تعرف أنك صرت مسيحياً؟» كنت هناك مع أحد أصدقائي المسيحيين وصليت ذاكراً أربعة أمور هي أساس علاقتي بالله.

أولاً: قلت مصلياً: «أيها الرب يسوع شكراً لموتك من أجلي على الصليب». وأدركت أنني لو كنت الشخص الوحيد في هذا العالم، لكان المسيح قد مات من أجلي أيضاً. ربما تعتقد أن الأدلة العقلية التي لا تدحض هي التي جعلتني أؤمن بالمسيح. كلا، إن هذه الأدلة ليست إلا طريقة الله الخاصة في الدخول إلى حياتى. أما ما جعلني أؤمن بالمسيح هو إدراكي لمحبته لي وموته من أجلي.

ثانياً: قلت مصلياً: « أعترف بأنني خاطئ». ولم تكن هناك حاجة لأن يخبرني أحد بذلك. كنت أعرف أن هناك أشياء في حياتي لا تتفق وطبيعة الله القدوس البار الكامل. يقول الكتاب المقدس: «إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل، حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم». (1يو 1:9). ولذلك قلت: «يارب اغفر لي».

ثالثاً: قلت مصلياً: «الآن وعلي قدر استطاعتي أفتح لك أبواب حياتي من الداخل وأضع ثقتي فيك مخلصاً ورباً. تولَّي أنت قيادة حياتي. غيرني مبتدئاً من الداخل. اجعلني على الصورة التي خلقتني لها».

وأخيراً قلت مصلياً: «شكراً لدخولك إلى حياتى».

لم يحدث أي شئ بعد أن صليت. فلم تظهر الصواعق في السماء. ولم أعطى جناحي ملاك. وإن كان شيئاً قد حدث، فإنني شعرت بحالة أسوأ بعدما صليت، شعرت بالاعتلال الجسدى. كنت أخاف أن أكون قد اتخذت قراراً عاطفياً يمكن أن أندم عليه فكرياً فيما بعد. ولكنني كنت أخاف أكثر مما سيقوله عني أصدقائي عندما يعلمون بالأمر. لقد شعرت حقاً أنني ضللت الطريق.

ولكن على مدى الثمانية عشر شهراً التالية تغيرت حياتي بالكامل. وكان من أهم وأكبر التغيرات التي حدثت معي هي طريقة رؤيتي للآخرين. أثناء فترة دراستي بالجامعة، وضعت رؤية للخمسة والعشرين سنة التالية من حياتي. كان هدفي الأسمى هو أن أصبح حاكماً لولاية ميتشجن، وعزمت أن أحقق هدفي عن طريق استخدام الناس حتى أصعد سلم النجاح السياسي - فكان تصوري عن الآخرين أنهم أدوات يجب استغلالها. ولكن بعد أن وضعت ثقتي في المسيح تغيرت أفكاري. فبدلاً من استخدام الآخرين لخدمتى، أردت أن أكون أداة تُستخدم لخدمة الأخرين. لقد أصبحت احب الايثار بعد أن كنت أنانياً وكانت هذه نقطة تحوُّل هامة في حياتي.

شيء آخر بدأ يتغير في حياتي ألا وهو طبعي الحاد. إذ كان غضبي يستشيط إذا ما نظر أحدهم لي شزراً. ولا زالت آثار الجروح ظاهرة على جسدي من جرَّاء إحدي المشاجرات كنت فيها على وشك أن أقتل رجلاً وذلك في أثناء فترة دراستي في السنة الثانية بالجامعة. وحدَّة الطبع هذه كانت متأصلة فىَّ لدرجة أنني لم أحاول تغييرها بشكل واع. وفي أحد الأيام عندما واجهتني أزمة والتي كانت من الممكن في الأحوال العادية أن تثير حفيظتى، أكتشفت أن حدَّة طبعي قد تلاشت. وبالطبع فإني لست كاملاً، ولكن التغيير الذي حدث لحياتي كان هاماً وخطيراً.

ولعل أهم تغيير حدث لي يتعلق بالكراهية والحنق. نشأت مفعماً بالكراهية الموجهة بشكل رئيسي إلى رجل واحد كنت أكرهه أكثر من أي شخص آخر على وجه الأرض. كنت أحتقر كل شئ يمثله هذا الرجل بالنسبة لى. وأتذكر أنني لما كنت صبياً صغيراً كنت وأنا راقد في فراشي ليلاً أفكر في طريقة أقتل بها هذا الرجل دون أن تلقي الشرطة القبض عليَّ. كان هذا الرجل هو أبي.

وفي فترة نشأتى،كان أبي هو سكِّير البلدة. فلا اذكر اني رأيته غير ثملٍ قط حتى أن أصدقائي بالمدرسة كانوا يتبادلون النكات ساخرين منه وهو مستلقي في حالة مزرية على الأرض وسط البلدة. وكان لسخريتهم أثر عميق في نفسي، ولكنني لم اظهر ذلك لأحد قط. كنت احاربهم لكن آلامي ظلت سراً داخلي.

كنت أحياناً أجد أمي في الحظيرة ترقد وسط أكوام السماد خلف الأبقار بعد أن يكون ابي قد ضربها بخرطوم المياه حتى لا تستطع النهوض. ولا يهدأ حنقي عليه حتى آخذ على نفسي هذا العهد: عندما أصبح قوياً بما فيه الكفاية سوف أقتله.

وعندما كنا نتوقع استقبال بعض الزوَّار يكون أبي ثملاً، كالعادة كنت آخذ بعنقه وأجرُّه إلى الحظيرة وأوثقه. ثم أقود شاحنته إلى خلف صومعة الأعلاف حيث أتركها هناك وأخبر الجميع أن لديه موعداً، وهكذا لا تتعرض العائلة إلى موقف محرج. وعندما كنت أوثق يديه ورجليه،كنت ألفّ جزءاً من الحبل حول عنقه. كنت أتمنى أن يحاول الفكاك فيختنق.

وقبل تخرجي بشهرين في المدرسة الثانوية عدت إلى المنزل لأسمع بكاء أمي. ركضت إلى حجرتها حيث رأيتها تجلس على الفراش. قالت لى: لقد كسر أبوك قلبي يا بني. أخذتني أمي بين ذراعيها وأحتضنتني قائلة: لقد فقدت الرغبة في الحياة. كل ما أتمناه أن أحيا حتى تتخرَّج ثم أموت.

وبعد مرور شهرين تخرجت وفي الجمعة التالية ماتت أمى. أعتقد أنها ماتت بعد أن انكسر قلبها. وأبغضت أبي لهذا السبب. وإذا لم ابادر إلى ترك المنزل بعد الجنازة بأشهر قلائل لألتحق بالكلية، فربما كنت قد قتلته.

ولكن بعد أن قررت أن أضع ثقتي في يسوع كمخلِّص ورب، غمرت محبة الله حياتي. إذ انتزع بغضي لأبي وحوَّله إلى محبة. وبعد أن صرت مسيحياً بخمسة أشهر، إذا بي أنظر إلى أبي وأقول له: أبي إنني أحبك. لم أكن أريد أن أحب هذا الرجل ولكنني أحببته. لقد غيرَّت محبة الله قلبي.

وبعد أن انتقلت إلى جامعة ويتون، وقع معي حادث سيارة خطير كنت فيه ضحية لسائق مخمور. انتقلت من المستشفى إلى المنزل حتى أتعافى، وجاء أبي لرؤيتي. ولاحظت أنه كان مستفيقاً في ذلك اليوم. بدا عليه القلق وهو يذرع الحجرة جيئة وذهاباً، ثم قال فجأة: كيف يمكنك أن تحب أباً مثلي؟

أجبته: أبي، منذ ستة أشهر كنت أكرهك وأحتقرك. لكنني وضعت ثقتي في يسوع المسيح ونلت غفران الله وهو غيَّر حياتي. لا يمكنني شرح كل شئ يا أبي. لكن الله انتزع مني كراهيتي لك وأبدلها بالمحبة.

تحدثنا لما يقرب من الساعة ثم قال لي: يا بني، إن كان الله يستطيع أن يفعل بحياتي ما فعل بحياتك فإنني أريد أن أعطيه الفرصة ليفعل ذلك. وصلَّى قائلاً: يا الله، إن كنت أنت بالحقيقة هو الإله وكان يسوع قد مات على الصليب كي يغفر لي ما فعلته بعائلتى، فإنني أحتاج إليك. وإن كان يسوع يستطيع أن يفعل بحياتي مثلما فعل في حياة ابني، إذاً فإنني أريد أن أضع ثقتي فيه كمخلص ورب. إن سماعي صوت أبي وهو يردد هذه الصلاة من أعماق قلبه كان من أسعد اللحظات في حياتي.

بعد أن وضعت ثقتي في المسيح، تغيرت حياتي تغيراً جذرياً في فترة تتراوح بين ستة إلى ثمانية عشر شهراً. لكن حياة أبي تغيرت أمام عيني مباشرة،كما لو أن شخصاً مد يده إلى أعماقه وأضاء مصباحاً هناك. ولم يعد أبي إلى معاقرة الخمر إلا مرة واحدة فقط بعد ذلك الحين. ولم يصل الشراب إلى أبعد من شفتيه، وكانت تلك هي المرة الوحيدة بعد أربعين سنة من الإدمان! ومنذ ذلك الحين لم يعد بحاجة إليه. وبعد أربعة عشر شهراً مات أبي من جرَّاء مضاعفات إدمان الخمر. ولكن أثناء فترة الأربعة عشر شهراً هذه سلّم أكثر من مائة شخص في محيط بلدتنا الصغيرة حياتهم للرب يسوع المسيح بسبب التغيير الذي رأوه في حياة أبي «سكِّير البلدة».

يمكنك السخرية والازدراء بالمسيحية. لكنها مجدية وفعاَّلة. إذا وضعت ثقتك في المسيح وبدأت تراقب مواقفك وأفعالك فإن الرب يسوع المسيح على استعداد أن يغيِّر حياتك.

ليست المسيحية أمراً مفروضاً عليك، فكل منا يود أن يحيا بالطريقة التي يحبها. كل ما يمكنني فعله هو أن أخبرك بما عرفته واختبرته، وبعد ذلك فالخيار لك.



وربما تساعدك الصلاة التي رددتها: «أيها الرب يسوع، أنا بحاجة إليك. شكراً لموتك على الصليب من أجلى. اغفر لي وطهِّرني. الآن أضع ثقتي فيك مخلصاً ورباً. غيرني إلى الصورة التي خلقتني لأحياها. في اسم المسيح، آمين».
جوش مكدويل


هذا الموضوع للامانة المسيحية منقول اكى نقرأ و نستفيد



fvihk []d] dj'gf rvhvh



التعديل الأخير تم بواسطة sasaamad ; 06-26-2009 الساعة 11:01 PM
رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
sasaamad
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 43902
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,923
عدد النقاط : 16

sasaamad غير متواجد حالياً

رد: برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 06-26-2009 - 10:58 PM ]


وربما تساعدك الصلاة التي رددتها: «أيها الرب يسوع، أنا بحاجة إليك. شكراً لموتك على الصليب من أجلى. اغفر لي وطهِّرني. الآن أضع ثقتي فيك مخلصاً ورباً. غيرني إلى الصورة التي خلقتني لأحياها. في اسم المسيح، آمين». مااروع الصلاة بايمان وبانسحاق ونتجدث الى الرب بكل جوارحنا ونطلب منة ان ينير بصيرتنا ويفتح قلوبنا لكى يدخل اليها ويملك على حياتنا وينقينا من الشوائب التى علقت بنا فنصير انسان جديد بدم يسوع الفادى الذى جاء ليحيينا من موت الخطية الابدى فهو الذى قال انا واقف على الباب واقرع الرب ينير بصائرنا وعقولنا ونحيا كما يليق بابناء المسيح الفادى وتقبلوا تحياتى عمو ايوب

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
sasaamad
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 43902
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,923
عدد النقاط : 16

sasaamad غير متواجد حالياً

افتراضي رد: برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 06-27-2009 - 12:21 AM ]


فكان الشئ الوحيد الذي استفدته من تجربتي الدينية هو حصولي على خمسة وسبعين سنتاً في الأسبوع، كنت أضع ربع دولار في طبق التقدمات وآخذ منه دولاراً، و هذا لكي أستطيع شراء كوب من الايس كريم

وأرجع وقولك أنى مسلم حياتي ليك
كتير يارب قولتك ان مسلم حياتى ليك
بسى انا عارف ان قلبى مش كله يارب ليك
جوه شويه حجات متعلق بيها
فيها الطموح والأمل فيها الكفاح والعمل
فيها تختيط ونظام فيها المال فيها الشهره
فيها كمان شهوه رديه مستخبيه وره ألف الباب
ايوه يارب فيها أحباب
بس دا حب مش من أجلك دا من أجلى انا الكذاب
حب وراه مصالح وفيده حب مستنى السواب
كتير يارب بجرى ورى النجاح
بسى يارب نجاح أذاى هو انا فأديا الصلاح
بص يارب سبنى أحكيلك وقولك ذى مقالوا زمان
مأنت العارف وانت الفاهم يارب كل الاسباب
ينفع يعنى تعود وتصنعنى ولا خلاص أغلق الباب
انا واثق يارب انك تقدر تعمل منى أحلى ترنيمه
مهو انت الخزاف الاعظم إلى بيخلى للحياه قيمه
كتير يارب قولتك ان مسلم حياتى ليك
لا يارب مش هوعدك المرادى بالتاكيد
ما انا ياما وياما يارب خلفت معاك الموعيد
المرادى انا مستنى منك انت العهود
أنت يارب تملك حياتى وعليها تسود
وأرجع وقولك انى مسلم حياتى ليك
بقلـــــــــــــــــــــم
جون سلامه

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
SAMOOOOO
ارثوذكسي فضى
رقم العضوية : 12115
تاريخ التسجيل : Jan 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,299
عدد النقاط : 10

SAMOOOOO غير متواجد حالياً

افتراضي رد: برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 06-27-2009 - 09:32 AM ]


اللللللللللللللللللللله على الموضوع وكلماته ياعمو ايوب

بجد يعنى ربنا يبارك حياتك ويكون معاك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
sasaamad
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 43902
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,923
عدد النقاط : 16

sasaamad غير متواجد حالياً

رد: برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 06-27-2009 - 10:35 AM ]


[quote=SAMOOOOO;512125]اللللللللللللللللللللله على الموضوع وكلماته ياعمو ايوب

بجد يعنى ربنا يبارك حياتك ويكون معاك[/quo اخى الحبيب
سامح شكرا لحضورك الرائع وتعليقك الجميل الرب يبارك حياتك بكل نعمة سمائية عمو ايوب


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 6 )
ادروسيس
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 44027
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة : مدينة يسوع
عدد المشاركات : 1,839
عدد النقاط : 14

ادروسيس غير متواجد حالياً

افتراضي رد: برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 10-30-2009 - 12:36 PM ]


الآن وعلي قدر استطاعتي أفتح لك أبواب حياتي من الداخل وأضع ثقتي فيك مخلصاً ورباً. تولَّي أنت قيادة حياتي. غيرني مبتدئاً من الداخل. اجعلني على الصورة التي خلقتني لها
انا عايزة اقولك بامانة كذا مرة احول اطلع من الموضوع
يمكن لطولة بس كنت ارجع له تانى مش عارفة ليه
حقيقى شدنى من جمالة موضوع خطير بالمعنى الكلمة
حقيقى عاشت اديك يااجمل عمو ايوبـــــــــــــــــــــ ــــ


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 7 )
sasaamad
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 43902
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,923
عدد النقاط : 16

sasaamad غير متواجد حالياً

افتراضي رد: برهان جديد يتطلب قرارا

كُتب : [ 10-30-2009 - 10:34 PM ]


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادروسيس مشاهدة المشاركة
الآن وعلي قدر استطاعتي أفتح لك أبواب حياتي من الداخل وأضع ثقتي فيك مخلصاً ورباً. تولَّي أنت قيادة حياتي. غيرني مبتدئاً من الداخل. اجعلني على الصورة التي خلقتني لها
انا عايزة اقولك بامانة كذا مرة احول اطلع من الموضوع
يمكن لطولة بس كنت ارجع له تانى مش عارفة ليه
حقيقى شدنى من جمالة موضوع خطير بالمعنى الكلمة

حقيقى عاشت اديك يااجمل عمو ايوبـــــــــــــــــــــ ــــ
شكرا لمرورك الغالى وتعليقك الرائع الرب يبارك حياتك بكل نعمة سمائية

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الان منتدى اولاد المسيح منتدى به كل جديد اخبار وحوار اديان وكل جديد وحصرى تحياتى أعلانات وأحتياجات 0 09-17-2010 04:19 PM
كل شيء جديد اشرف وليم التأملات الروحية والخواطر الفكرية 5 06-16-2010 09:43 PM
ابدأ من جديد كاترين المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) 15 09-05-2007 11:17 PM


الساعة الآن 07:36 PM.