تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

العمق

"كل مجد ابنة الملك من داخل" (مز45: 13) + النمو في الروحيات يحتاج إلى ممارسات بعمق، وليست بالكثرة، أي بالحب القلبي والعمق الروحي، فالأرض ليس لها عمق مثل التربة الخصبة،

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية Katy_Archi-Mekhaeel
Katy_Archi-Mekhaeel
ارثوذكسي متألق
Katy_Archi-Mekhaeel غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 81731
تاريخ التسجيل : Oct 2009
مكان الإقامة : ف حضن ابويا السماوى
عدد المشاركات : 1,188
عدد النقاط : 20
قوة التقييم : Katy_Archi-Mekhaeel is on a distinguished road
Rose العمق

كُتب : [ 12-02-2009 - 10:11 AM ]


"كل مجد ابنة الملك من داخل" (مز45: 13)

+ النمو في الروحيات يحتاج إلى ممارسات بعمق، وليست بالكثرة، أي بالحب القلبي والعمق الروحي، فالأرض ليس لها عمق مثل التربة الخصبة، لا تصلح لنمو النبات وثباته (مت13: 5-6).

+ فالعمق عنصر أساسي للثبات في الحياة الروحية، ولازم أيضاً للإثمار ولذلك قال الرب يسوع للصيادين ولبطرس "إبعد إلى العمق وألقوا شباككم" (لو5: 4). وفي العمق ظهر السمك الوفير جداً.

+ وعندما يقول الرب لكل مؤمن: "يا إبني أعطني قلبك" (أم23: 26). فهو يقصد، أعطني أعماقك الداخلية، أعطني حبك وعاطفتك، وبذلك سوف "تلاحظ عيناك طرقي".

+ وبعبارة أخرى، تنفيذ الوصية بحب، وليس بالغصب- أو بالحرفية- الفريسية، او بالإسلوب العالمي.

+ ولذلك يقول المرنم: "من عمق قلبي طلبتك" (مز119). كما قال "ومن الأعماق صرخت إليك" (مز130: 1). أي من عمق القلب الحزين ومن عمق الإحتياج، ومن عمق الهوة التي سقطت فيها... إلخ، إنها صرخة من الأعماق تخترق السماء وتصل قدام الله، وسوف تنال رضاه لأنها من الأعماق.

+ والمسيحية تدعو إلى التعمق في العبادة، وفي الخدمة، وفي البحث والفحص والدرس، وليس بالسطحية والضحالة، السائدة لدى بعض المسيحين اليوم!! فأبحث (يا عزيزي/ يا عزيزتي) عن العمق في كل شيء.

+ ومارس ابراهيم – أبو الأباء – حياة العمق مع الله، حينما ترك أرضه وأهله وسار وراء إلهه (تك12: 1)، (عب11: 8). وتعمق في طاعة الله، عندما دعاه لذبح ابنه، فلم يتردد، ولم يؤجل، أو يشك، أو يتكاسل في تنفيذ هذ الأمر الصعب جداً.

+ ودور سمعان الخراز الفعال في معجزة جبل المقطم، مع أنه كان بلا مركز اجتماعي أو روحي رفيع، لكن استخدمه الله في المعجزة لعمق حياته وروحياته في العبادة والمحبة.

+ ومثله القديس أنبا رويس، الذي تعيش البطريركية المعاصرة في رحابه، مع أنه كان بلا درجة كهنوتية.

+ ومثل يوحنا المعمدان، الذي لم يخدم سوى عدة أشهر فقط، ولكن حياته وخدمته العميقة، جعلت السيد المسيح يشهد عنه بأنه "أعظم مواليد النساء" (مت11: 9-11).

+ والسيد المسيح نفسه، لم يخدم في العالم سوى ثلاث سنوات وعدة أشهر فقط، ومع ذلك يؤمن به الآن أكثر من 1500 مليون مسيحي في العالم، ويزداد عددهم باستمرار.



hgulr


رد مع إقتباس
Sponsored Links

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات من العمق اسامه سمسم المنتدى العام 22 09-30-2010 02:40 PM
الدخول الي العمق ماروجيرافك التأملات الروحية والخواطر الفكرية 2 06-14-2010 11:10 PM


الساعة الآن 02:00 AM.