تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

+++لا تضيع الفرصه +++

فإذًا حسبما لنا فرصة فلنعمل الخير للجميع، ولا سيما لأهل الإيمان» ( غل 6: 10 ). كل يوم من أيام حياتنا يضع أمامنا فرصًا، لأجل عمل الخير

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ماروجيرافك
ماروجيرافك
ارثوذكسي ذهبي
ماروجيرافك غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 15340
تاريخ التسجيل : Feb 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7,170
عدد النقاط : 43
قوة التقييم : ماروجيرافك is on a distinguished road
افتراضي +++لا تضيع الفرصه +++

كُتب : [ 02-28-2010 - 09:32 AM ]





فإذًا حسبما لنا فرصة فلنعمل الخير للجميع، ولا سيما لأهل الإيمان» ( غل 6: 10 ).


كل يوم من أيام حياتنا يضع أمامنا فرصًا، لأجل عمل الخير للآخرين، ونجاحنا يتوقف قبل كل شيء على الطريقة التي بها نستعمل هذا الامتياز. وكل فرصة تُترك هي فرصة مفقودة لأنها لا يمكن أن تعود.
وربنا يسوع، مثالنا العظيم، لم يضيِّع ولا فرصة واحدة لخدمة الآخرين. فكان يترقب كل وقت وكل مكان لكي يخفف من آلام الناس وضيقاتهم أينما وجدها، ولأنه كان بسهولة يميز أفكار ونيات قلب الإنسان، كان بسرعة يفهم حاجة كل شخص، وبمحبة وحكمة وقدرة غير محدودة كان يقدم له الخدمة اللازمة كاملة. وهو ـ تبارك اسمه ـ لم يكن يجهل ظروف زكا حتى قبل أن رآه فوق شجرة الجميز. إن عين محبته قد تبعته قبل ذلك بمدة طويلة، ولكن هذه كانت فرصته لإظهار تلك المحبة. لذلك كان ينبغي أن يمكث في بيت زكا ليُريه محبته غير المتوقفة على شيء في زكا.
والله على الدوام يطلب الهالكين من الرجال والنساء بواسطة عمل روحه القدوس، فلا ظلام الليل، ولا وحشة المكان، ولا كثرة الشر، ولا أي شيء آخر من مثل ذلك يقف حائلاً دون رغبته في انتشال النفوس من حمأة الخطية وذلها. إن قلبه المُحب يتوق دائمًا أن يَهَب لمَن شرب كأس العبودية القاسي إلى آخره، كأس الخلاص الذي يملأه بأفراح الحياة الأبدية.
ونحن نضيِّع فرصًا كثيرة لتخفيف أثقال الآخرين، وذلك بسبب انهماكنا أكثر من اللازم في شئوننا الخاصة، ولذلك لا نُسرع في انتهاز هذه الفرص، ولكن بعد ضياعها يعترينا الندم. بهذا نفشل في توصيل الفرح لقلب إلهنا. إنه يحب ويُسرّ كثيرًا عندما يجدنا نعمل على تخفيف آلام الآخرين. قد يكون هذا بأن نقول لهم كلمة تشجيع أو بقراءة بعض أعداد من الكلمة الإلهية تعزي الحزين، أو بتقديمنا بعض تضرعات إلى الله ليمنح قوة لشخص ضعيف، أو بتقديم معونة مادية لتفريج كربة متضايق. ولنتأكد أن الله لا ينسى أية خدمة مهما كانت صغيرة، ولنعلم ـ لتشجيعنا ـ أن قيامنا بواجبنا أعظم ما يريح ضمائرنا ويريح قلب الله.
ألا نكون حكماء ونحسن استعمال امتيازاتنا، ونقدم الشكر من أجل الفرص العجيبة التي يعطينا إياها لخدمته



+++gh jqdu hgtvwi +++


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
rehamroom
ارثوذكسي متقدم
رقم العضوية : 60376
تاريخ التسجيل : Apr 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 291
عدد النقاط : 11

rehamroom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: +++لا تضيع الفرصه +++

كُتب : [ 02-28-2010 - 10:09 AM ]


مرسيه جدااااااااا علي الكلام الجميل ده وي ربنا يعوض تعب محبتك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
سارة@
ارثوذكسي مكافح
رقم العضوية : 80094
تاريخ التسجيل : Oct 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 158
عدد النقاط : 10

سارة@ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: +++لا تضيع الفرصه +++

كُتب : [ 03-04-2010 - 04:00 PM ]


اعطينى يارب ائلا اضيع هذة الفرصة ولكن كيف محتاجة لصلاواتكم


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
menasas
ارثوذكسي مكافح
رقم العضوية : 63845
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة : ـــــــــــــــــــــــ
عدد المشاركات : 176
عدد النقاط : 10

menasas غير متواجد حالياً

افتراضي رد: +++لا تضيع الفرصه +++

كُتب : [ 11-18-2010 - 10:11 PM ]


Thank you to benefit

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
+++لا, الفرصه, تضيع

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:36 PM.