سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (37) الوجه الأول من أوجه الصليب ذبيحة المحرقة - †† ارثوذكس ††


دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس كل من له تامل او دراسة فى سفر من اسفار الكتاب المقدس يكتب هنا للاستفادة والتعليم

سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (37) الوجه الأول من أوجه الصليب ذبيحة المحرقة

دراسة في الذبائح والتقدمات في الكتاب المقدس الذبيحة טֶבַח – ط ب ح ؛ θυσίας σΦάζω Sacrifice 166 – Sacrifices 142 – Sacrificing 12 37 4 - ذبيحة

اعلانات

إضافة رد
  #1  
قديم 11-18-2010, 10:53 AM
الصورة الرمزية aymonded
aymonded aymonded غير متواجد حالياً
ارثوذكسي ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
العمر: 48
المشاركات: 20,702
التقييم: 58
aymonded will become famous soon enough
RG6 سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (37) الوجه الأول من أوجه الصليب ذبيحة المحرقة

أنا : aymonded




دراسة في الذبائح والتقدمات في الكتاب المقدس
الذبيحة טֶבַח – ط ب ح ؛ θυσίας σΦάζω
Sacrifice 166 – Sacrifices 142 – Sacrificing 12

37
4 - ذبيحة الصليب في ضوء ذبائح العهد القديم
ثانياً :
الخمسة أوجه من ذبيحة الصليب
[1] الوجه الأول من أوجه الصليب
ذبيحة المحرقة - עלׇה
ὁλοκαύτωμα
للرجوع للجزء السابق أضغط : هنـــــــــــــــا


ذبيحة المحرقة ، وهي أول وأهم الذبائح ، و في العبرية تأتي بمعنىעלׇה– عولاه = يعلو أو يصعد ، إشارة بأنها تُرفع بتمامها على المذبح وتُحرق بكاملها ( ما عدا الجلد ) ولا يؤكل منها شيئاً ، وسُميت أيضاً " كليل " بالعبرية وهي تعني الكل ، أي أنها تقدم كلها للرب ، وتأتي في اليونانية ὁλοκαύτωμα – holocaust – a whole burnt – offering = تقدمة [ قربان = ذبيحة ] صحيحة وسليمة غير مكسورة أو مقسومة لتقدم لتحرق بالتمام بجملتها على المذبح
[ أنظر للأهمية القصوى لاويين 1: 1 – 17 ] وسنركز على بعض الآيات للتوضيح وإيضاح معنى هذه الذبيحة وشروطها بدقة وتركيز شديد وذلك بسبب أهميتها الشديدة ، وقبل أن نكتب الآيات ونوضحها لنا أن نعلم أن ذبيحة المحرقة هي ذبيحة تُحرق على المذبح بكاملها ( ما عدا الجلد ) وتُعبَّر عن الهبة بوجه خاص ، لأن من يقدمها ومن يقربها لا يأخذ منها شيئاً على الإطلاق .
المحرقة بتفاصيلها كما ذُكرت في سفر اللاويين الإصحاح الأول
[1] إذا قرب إنساناً منكم قرباناً للرب ... ( آية 2)
فلنلاحظ قول الرب جيداً قبل تقديم هذه الذبيحة المهيبة جداً ، هنا يظهر مسرة الرب في حرية التقديم بإرادة الإنسان واختياره الحُرّ ، وهذا هو الشرط الأول في تقديم هذه الذبيحة الهامة للغاية ، لأن الله قال بعد ذلك على فم أرميا النبي [ هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل : ضُموا محرقاتكم إلى ذبائحكم وكلوا لحماً . لأني لم أكلم آبائكم ولا أوصيتهم يوم أخرجتهم من ارض مصر من جهة محرقة وذبيحة ، بل إنما أوصيتهم بهذا الأمر قائلاً : اسمعوا صوتي فأكون لكم إلهاً وأنتم تكونون لي شعباً وسيروا في كل الطريق الذي أوصيتكم به ليُحْسَن إليكم ] (أرميا 7: 21 – 23) ، وقال أيضاً على فم هوشع النبي : [ أني أُريد رحمة لا ذبيحة ، ومعرفة الله أكثر من محرقات ] ( هوشع 6: 6) ، وهنا التركيز على الطاعة وهي الركيزة التي تعتمد عليها هذه الذبيحة الهامة .

[2] إن كان قربانه محرقة من البقر فذكرا صحيحا يقربه إلى باب خيمة الاجتماع يقدمه للرضا عنه أمام الرب ( آية 3 )
أول شرط نجده في تقديم ذبيحة المحرقة أن تكون [ ذكراً صحيحاً ] وذلك باعتباره الأقوى والأكمل ، وهذه إشارة بليغة الدقة بالرمز إلى المرموز إليه ، لأنها إشارة واضحة جداً للمسيح الرب الذي قدم نفسه بلا عيب من أجل إتمام إرادة الآب . ويقول القديس غريغوريوس النزينزي [ إنه لذلك ، ومن أجل هذا السبب أُعطي الناموس : لكي يقودنا إلى المسيح ، وهذا هو القصد من الذبائح ... فهوذا " حمل " نمسك به لأجل براءته ... إنه : كامل " ليس فقط بسبب ألوهيته ، ولكن أيضاً بسبب الناسوت الذي اتخذه كحجاب للاهوته ، مساوٍ لذاك الذي مسحه ... مساوٍ لله . " ذكر " لأنه قُدم من أجل آدم " بلا عيب " من أجل أن يُشفي الفساد الذي سببته الخطية ] Oratio 45, nos 12, 13
+ يقربه إلى باب خيمة الاجتماع ... أمام الرب
الشرط الثاني [ يقدمه إلى باب خيمة الاجتماع ] وذلك لكي يكون أمام عيني الرب ، ويقول القديس كيرلس الكبير [ لأن موت الابن الذي بذل حياته من أجل حياة العالم ، قُدم أمام عيني الله أبيه . فإذا كان حقاً أنه " عزيز في عيني الرب موت أتقيائه " (مزمور 116: 15) ، فكيف لا ينظر الآب إلى موت ابنه ؟ كانت ذبيحة الشريعة القديمة تُقدم أمام الباب : وهوذا " عمانوئيل " قد فتح لنا بموته باب قدس الأقداس . فبموت المسيح صار لنا قدوم إلى الهيكل المقدس الذي نصبه الرب لا إنسان (عبرانيين 8: 2) الذي هو أورشليم السمائية ] Sur Le Lev. PG 69, 545
+ يقدمه للرضا
ويأتي الفعل [ الرضا ] في صيغة المجهول في سفر اللاويين والاسم المشتق منه يأتي دائماً بمعنى المفعول ، ويدل على الترحيب الطيب الذي يستقبل به الله المُقرب الصادق بحرية إرادته وبكل رغبة منه بطاعة ومحبة كاملة ، فيقبل قربانه ويوافق عليه متى طابق القواعد الطقسية .

[3] و يضع يده على رأس المحرقة فيرضى عليه للتكفير عنه ( آية 4)
+ وضع اليد على الذبيحة إشارة إلى أن الذبيحة صارت نائبة عن مُقدمها ، وهو مُمثل فيها وكأن الشخص بوضعه يده على راس الذبيحة صار هو والذبيحة واحد ، وكل ما يجرى على الذبيحة كأنه يُجرى عليه ، والذي لم يكن ممكناً أن يعمله للرضا عنه يناله من تقديمه للذبيحة التي تُحرق عوضاً عنه .
وهكذا نستطيع أن نفهم من ذبيحة المحرقة كيف صرنا شركاء في ذبيحة الصليب حينما نؤمن به بالقلب ونعترف بالفم ونقبله فادياً ومُخلصاً لنا لنصرخ بهتاف عظيم من القلب مع القديس بولس الرسول قائلين [ مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيَّ ] (غلاطية 2: 20)
وهكذا ننال رضا الله بشركتنا في صليب المسيح أساس معموديتنا ، لأنه أرضى الله بذبيحة طاعته الكاملة للآب التي اشتمه رائحة سرور فصار كفارة لخطايانا لننل لغفران . وهذا هو أساس تمسكنا بصليب ربنا يسوع المسيح الذي بواسطته [ لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع ] (رومية 1: 8) .


وسوف نستكمل باقي الشروط ومعنى الآيات في الجزء القادم
_____________________
للدخول على فهرس الموضوع للمتابعة والتدقيق
أضغط : هنــــــــــــــــــــا




sgsgm ]vhsm hg`fhzp טֶבַח ,hgjr]dlhj (37) hg,[i hgH,g lk H,[i hgwgdf `fdpm hglpvrm

 ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك  


التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 11-19-2010 الساعة 07:26 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فهرس دراسة في الذبائح والتقدمات في الكتاب المقدس - الذبيحة טֶבַח θυσίας σφάζω aymonded دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 32 07-16-2011 01:46 AM
سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (36) تعدد أنواع الذبائح وغايتها وكيفية تقديمها aymonded دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 6 11-18-2010 01:14 AM
سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (24) ترتيب الذبائح وارتباطها معاً aymonded دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 0 10-02-2010 10:31 AM
سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (23) ذبيحة الصليب في ضوء ذبائح العهد القديم aymonded دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 0 10-01-2010 10:03 AM
سلسلة دراسة الذبائح טֶבַח والتقديمات (20) يسوع يقدم نفسه ذبيحة (ب) حمل الله aymonded دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 0 09-28-2010 10:40 AM


الساعة الآن 06:35 PM.

سياسة الخصوصية - privacy policy


الساعة الآن 06:35 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000, Jelsoft Enterprises Ltd.