تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

انظروا الى نفوسكم

فانظروا الى نفوسكم لانهم سيسلمونكم الى مجالس و تجلدون في مجامع و توقفون امام ولاة و ملوك من اجلي شهادة لهم ... ما بالكم خائفين يا قليلي الإيمان .. من

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية emmmy
emmmy
ارثوذكسي ذهبي
emmmy غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 49304
تاريخ التسجيل : Feb 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7,158
عدد النقاط : 31
قوة التقييم : emmmy is on a distinguished road
افتراضي انظروا الى نفوسكم

كُتب : [ 01-15-2011 - 02:36 PM ]


فانظروا الى نفوسكم لانهم سيسلمونكم الى مجالس و تجلدون في مجامع و توقفون امام ولاة و ملوك من اجلي شهادة لهم ... ما بالكم خائفين يا قليلي الإيمان .. من استحى بي وبكلامي في هذا الجيل الفاسق الخاطئ، فإن ابن الإنسان يستحي به متى جاء بمجد أبيه مع الملائكة القديسين ( مر 13 : 9 ، مت 8: 26 ، مر 8: 38 )



فى الاستعداد للموت من أجل المسيح و الشهادة للحق !!
(1)
------------------------------------------------------------------



سنحاول بنعمة أن نتناول تباعا بعض التوجيهات اللازمة فى حياة الاستعداد ، والتى لا غنى عنها لمن يسعى فى دخول ملكوت السموات والتمتع برضا الرب ، وذلك على النحو التالى :

+ الاستعداد هو سلوك الذين بالإيمان أدركوا أهمية الحياة على الأرض حسب الحق وفى الدهر الآتى فى سعادة ومجد مع المسيح ، أما الذي يتهاون فى أمر الاستعداد ويشكك فى أهميته وارتباطه بنوال الخلاص فلا ينجو من تعب الضمير والخوف من المجهول وما يحمله المستقبل من إجبار على الحياة فى ضيق وتعب وحرمان ..



+ لا يمكن فصل الاستعداد عن التمتع بروح الصلاة كل حين ، فكلما وجدت روح الصلاة الدائمة والمستمرة فى الإنسان وجد الاستعداد لعمل كل ما يرضى الرب ، وكلما ضعفت فينا روح الصلاة ضعفت فينا روح الاستعداد ، ومن لا ينجح فى الوصول لمستوى الصلاة النقية والدائمة لا تعرف حياته طريق الاستعداد الدائم والذى يكون سببا فى نجاته ، اى الذى يخدم خلاصه ويكون سببا فى وقوفه امام الله بلا عيب ودخوله الابدية السعيدة مع المقدسين .



+ كما لا يمكن فصل الاستعداد عن الحياة فى سلام ، فالإنسان المستعد للشهادة للحق أو للموت من أجله إنسان قد امتلأ قلبه سلاما ، وقد أعطى له هذا السلام الشجاعة والقوة والرجاء ، والعكس صحيح ، لا يستطيع أحد لم يتدرب بعد على كيفية الحياة فى استعداد أن يعيش فى سلام ، لأنه لا يستطيع .. فكيف لمن رفض طاعة الدعوة للسلام أن يحيا فى سلام ؟ وكيف لمن رفض النور أن يستعد للبذل والموت من أجل أن يصل للنور ؟ فلابد أن نحب أولا من نرغب فى التضحية من أجله لأنه بدون المحبة سوف لا نفكر ايجابيا فى الاخر ، أو نحاول فنفشل ، وهذا يؤكد لنا أن محبة الله تجعلنا فى استعداد للموت من اجله ، مهما كانت رهبة هذا الموت ، إذ أن المحبة تأتى ومعها السلام من كل ما يحمله المستقبل من هموم ومخاطر وتحديات ..

+ الاستعداد الدائم انعكاس حقيقى لما فى قلب الانسان من فرح و نقاوة وإيمان ،

وبقدر ما يكون الفرح والنقاوة والإيمان داخل النفس بقدر ما تكون قوة الاستعداد واستمرارية وجوده فى حياة الإنسان .. إن فرح قلب الإنسان بالرب هو علامة استعداد ذلك الإنسان ، ونقاوة القلب تؤهل للحياة فى استعداد دائم ، كما ان النمو فى الإيمان يضاعف من قوة استعداد الإنسان للموت من اجل المسيح أو الشهادة للحق .

+ الاستعداد هو علامة النفس التى تحيا فى يقظة ونشاط وسهر على خلاصها وأبديتها .. ،

هو دليل التقوى الصادقة ، هو برهان العيش فى النور والكمال وحسب حق الانجيل ، هو علامة الثبات فى الرب وتبعيته بلا فتور ، هو علامة الحياة فى عفاف وإخلاص للإنجيل ، هو سلوك مقدس حسب قصد الإنجيل و إيصاؤه بما يجب أن تكون عليه العبادة ، هو تعبير عن رفض النفس لكل ما يعوق انطلاقها للرب واتحادها به ، هو تأكيد لما فى داخل النفس من قوة وحكمة وحق ..


+ لا تنتظر رياح التجارب والضيقات حتى تدفعك للتقدم فى الحياة الروحية والاستعداد للدينونة والشهادة للمسيح ،

لأنه ليس المضطر لمحبة الحق هو المختار بل الذى بدافع الحب للحق يسلك بأمانة ويكون فى استعداد لمواجهة المستقبل بما يحمله من بركات ومخاطر ..


صديقى ،

لا يكن لك سلوك الذين لا يبالون بأهمية الشهادة للمسيح والرهبة من الدينونة المخيفة ، بل أعلم أن الاستعداد للشهادة من أجل لمسيح كفيل بأن يرفعك فوق مستوى الخوف والعجز والحرمان بل ويهبك كل سلام واطمئنان وقدرة على مواكبة ظروف الحياة الصعبة ، كما ان الاستعداد للدينونة يدفعك للحياة فى كمال وتدقيق وفرح دائم ... لذا تشجع ولا تخف ولا يستهن أحد بحداثتك ، لأن فى الاستعداد للموت من اجل المسيح إكرام للصليب ، كما أن الشهادة للحق هى اهم فى الحياة ، ومن رفض إكرام الصليب فقد رفض المشاركة فى المجد الأبدى مع المسيح ومن خجل أو خاف من الشهادة للحق فقد أنكر الإيمان وبات غير مستحقا لمواعيد الله وخيراته . لك القرار والمصير !!





hk/v,h hgn kt,s;l


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,870
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انظروا الى نفوسكم

كُتب : [ 01-15-2011 - 03:56 PM ]


موضوع فوق فوق الممتاز وحقيقي هو احتياجنا اليوم
وبأمانة اشكرك جداً مع تقديري الخاص من أجل هذا الموضوع الرائع احتياج الكل
كوني دائماً مُعافاة في سيدنا يسوع المسيح ونعمتة آمين

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
elshbah
الــــوتـــر الحــــزيــن: ((
رقم العضوية : 119638
تاريخ التسجيل : Nov 2010
مكان الإقامة : ¤ô§ô¤*~Om eLdOnY@~*¤ô§ô¤
عدد المشاركات : 8,666
عدد النقاط : 11

elshbah غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انظروا الى نفوسكم

كُتب : [ 01-15-2011 - 05:27 PM ]



+ لا يمكن فصل الاستعداد عن التمتع بروح الصلاة كل حين ، فكلما وجدت روح الصلاة الدائمة والمستمرة فى الإنسان وجد الاستعداد لعمل كل ما يرضى الرب ، وكلما ضعفت فينا روح الصلاة ضعفت فينا روح الاستعداد ، ومن لا ينجح فى الوصول لمستوى الصلاة النقية والدائمة لا تعرف حياته طريق الاستعداد الدائم والذى يكون سببا فى نجاته ، اى الذى يخدم خلاصه ويكون سببا فى وقوفه امام الله بلا عيب ودخوله الابدية السعيدة مع المقدسين .

موضوع جميل جدا وتوبيك رائع ربنا يفرح قلبك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
emmmy
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 49304
تاريخ التسجيل : Feb 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7,158
عدد النقاط : 31

emmmy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انظروا الى نفوسكم

كُتب : [ 01-15-2011 - 06:41 PM ]


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aymonded مشاهدة المشاركة
موضوع فوق فوق الممتاز وحقيقي هو احتياجنا اليوم

وبأمانة اشكرك جداً مع تقديري الخاص من أجل هذا الموضوع الرائع احتياج الكل
كوني دائماً مُعافاة في سيدنا يسوع المسيح ونعمتة آمين

مرسى استاذ ايمن اشكرك حقيقى
على تشجيعك لجميل دة
بنا يخليك يااارب

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
emmmy
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 49304
تاريخ التسجيل : Feb 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7,158
عدد النقاط : 31

emmmy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انظروا الى نفوسكم

كُتب : [ 01-15-2011 - 06:43 PM ]


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elshbah مشاهدة المشاركة

+ لا يمكن فصل الاستعداد عن التمتع بروح الصلاة كل حين ، فكلما وجدت روح الصلاة الدائمة والمستمرة فى الإنسان وجد الاستعداد لعمل كل ما يرضى الرب ، وكلما ضعفت فينا روح الصلاة ضعفت فينا روح الاستعداد ، ومن لا ينجح فى الوصول لمستوى الصلاة النقية والدائمة لا تعرف حياته طريق الاستعداد الدائم والذى يكون سببا فى نجاته ، اى الذى يخدم خلاصه ويكون سببا فى وقوفه امام الله بلا عيب ودخوله الابدية السعيدة مع المقدسين .

موضوع جميل جدا وتوبيك رائع ربنا يفرح قلبك

شكرتا اخى الفاضل
مرسى على تشجيعك واتمنى يكون
يكون الموضوع نال اعجابك حقيقى ربنا معك

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الى, انظروا, نفوسكم

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انظروا هذا التطابق (مهم جداا) dina_285 تفاسير الكتاب المقدس العهد الجديد 2 06-28-2010 10:16 AM
انظروا الى هذه الفتاة الجميلة ماذا تفعل بعينها اليسرى ! سامح الاسمعلاوى الطــرائـف والــعجائب 19 02-07-2008 08:33 PM


الساعة الآن 05:42 PM.