تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


  †† ارثوذكس †† > كل منتدايات الموقع > المنتديات المسيحية العامه > المنتدى العام

المنتدى العام المنتدى العام خاص بالمواضيع التى ليست لها تصنيف

كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا

كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا , , , , , كنيسهـ و و تسندنا

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية adel9009
adel9009
ارثوذكسي مكافح
adel9009 غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 75734
تاريخ التسجيل : Aug 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 191
عدد النقاط : 12
قوة التقييم : adel9009 is on a distinguished road
افتراضي كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا

كُتب : [ 04-21-2011 - 11:59 PM ]


كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا
تسندنا , تقربنـا , يتعبنا , عالـم , عناية , كنيسهـ

كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا





كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا
يو‏9: 1-41 ‏
+ ‏كنيسة‏ ‏تقربنا‏ :-‏
‏فسأله‏ ‏تلاميذه‏ ‏قائلين‏ ‏يا‏ ‏معلم‏ ‏من‏ ‏أخطأ‏ ‏هذا‏ ‏أم‏ ‏أبواه‏ ‏حتي‏ ‏ولد‏ ‏أعمي‏ ‏أجاب‏ ‏يسوع‏ ‏لا‏ ‏هذا‏ ‏أخطأ‏ ‏ولا‏ ‏أبواه‏ ‏لكن‏ ‏لتظهر‏ ‏أعمال‏ ‏الله‏ ‏فيه‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏أعمل‏ ‏أعمال‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏ما‏ ‏دام‏ ‏نهار‏ ‏يأتي‏ ‏ليل‏ ‏حين‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏ما‏ ‏دمت‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏فأنا‏ ‏نور‏ ‏العالم‏ '‏يو‏5: 2-5 ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏دور‏ ‏الكنيسة‏ ‏الحي‏ ‏الفعال‏ ‏أن‏ ‏تسأل‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏كل‏ ‏خاطيء‏ ‏أعمت‏ ‏الخطية‏ ‏عينيه‏ ‏وجعلته‏ ‏يتخبط‏ ‏في‏ ‏دياجير‏ ‏الظلام‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏النور‏ ‏الحقيقي‏ ‏ومعرفة‏ ‏طريق‏ ‏الخلاص‏ ‏لينظر‏ ‏الرب‏ ‏اليه‏ ‏بعين‏ ‏التحنن‏ ‏ويمد‏ ‏يد‏ ‏العون‏ ‏والمساعدة‏ ‏له‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏إيمان‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏مخلصها‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ' ‏و‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏الثقة‏ ‏التي‏ ‏لنا‏ ‏عنده‏ ‏أنه‏ ‏إن‏ ‏طلبنا‏ ‏شيئا‏ ‏حسب‏ ‏مشيئته‏ ‏يسمع‏ ‏لنا‏ ' 1‏يو‏5: 14 ‏فالكنيسة‏ ‏بصلواتها‏ ‏وقديسيها‏ ‏وأسرارها‏ ‏المقدسة‏ ‏توصلنا‏ ‏إلي‏ ‏مائدة‏ ‏الحب‏ ‏الالهي‏ ‏وتقربنا‏ ‏من‏ ‏بركة‏ ‏سلوام‏ ‏التي‏ ‏ترمز‏ ‏الي‏ ‏سر‏ ‏المعمودية‏ ‏الذي‏ ‏به‏ ‏تستنير‏ ‏حياتنا‏ ‏ونخلع‏ ‏الإنسان‏ ‏القديم‏ ‏عديم‏ ‏البصر‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏' ‏إذ‏ ‏خلعتم‏ ‏الانسان‏ ‏العتيق‏ ‏مع‏ ‏أعماله‏ ‏و‏ ‏لبستم‏ ‏الجديد‏ ‏الذي‏ ‏يتجدد‏ ‏للمعرفة‏ ‏حسب‏ ‏صورة‏ ‏خالقه‏ ' ‏كو‏3: 9-10 .‏


‏+ ‏وعالم‏ ‏يتعبنا‏ :-‏


‏' ‏فدعوا‏ ‏ثانية‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏أعمي‏ ‏و‏ ‏قالوا‏ ‏له‏ ‏أعط‏ ‏مجدا‏ ‏لله‏ ‏نحن‏ ‏نعلم‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏خاطئ‏ ... ‏فشتموه‏ ‏و‏ ‏قالوا‏ ‏أنت‏ ‏تلميذ‏ ‏ذاك‏ ‏وأما‏ ‏نحن‏ ‏فأننا‏ ‏تلاميذ‏ ‏موسي‏ ... ‏أجابوا‏ ‏و‏ ‏قالوا‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏الخطايا‏ ‏ولدت‏ ‏أنت‏ ‏بجملتك‏ ‏وأنت‏ ‏تعلمنا‏ ‏فأخرجوه‏ ‏خارجا‏ ' ‏يو‏9 : 34-24 ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏حال‏ ‏العالم‏ ‏الذي‏ ‏لايفرح‏ ‏لأجل‏ ‏عطية‏ ‏الله‏ ‏لنا‏ ‏لأن‏ ‏رئيسه‏ ‏الشيطان‏ ‏يقف‏ ‏لنا‏ ‏بالمرصاد‏ ‏متربصا‏ ‏أن‏ ‏يفقدنا‏ ‏النور‏ ‏لنعيش‏ ‏في‏ ‏ظلمة‏ ‏الفكر‏ ‏والإيمان‏ ‏فتارة‏ ‏يضللنا‏ ‏وأخري‏ ‏يفصلنا‏ ‏وفي‏ ‏النهاية‏ ‏يطردنا‏ ‏ويهملنا‏ ‏خارجا‏ ‏لذلك‏ ‏يحذرنا‏ ‏الرسول‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ماهو‏ ‏للعالم‏ ‏معلما‏ ‏لنا‏ ‏كيفية‏ ‏السلوك‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏النور‏ ‏قائلا‏ :' ‏فأميتوا‏ ‏أعضاءكم‏ ‏التي‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏الزني‏ ‏النجاسة‏ ‏الهوي‏ ‏الشهوة‏ ‏الردية‏ ‏الطمع‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏عبادة‏ ‏الأوثان‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏أجلها‏ ‏يأتي‏ ‏غضب‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏أبناء‏ ‏المعصية‏ ‏الذين‏ ‏بينهم‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏سلكتم‏ ‏قبلا‏ ‏حين‏ ‏كنتم‏ ‏تعيشون‏ ‏فيها‏ ‏وأما‏ ‏الأن‏ ‏فاطرحوا‏ ‏عنكم‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏الكل‏ ‏الغضب‏ ‏السخط‏ ‏الخبث‏ ‏التجديف‏ ‏الكلام‏ ‏القبيح‏ ‏من‏ ‏أفواهكم‏ '‏كو‏3: 5-8 ‏حقا‏ ‏العالم‏ ‏يتعبنا‏ ‏لأننا‏ ‏أصبحنا‏ ‏أولاد‏ ‏الله‏ ‏بالمعمودية‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏' ‏نعلم‏ ‏أننا‏ ‏نحن‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏والعالم‏ ‏كله‏ ‏قد‏ ‏وضع‏ ‏في‏ ‏الشرير‏' 1‏يو‏5: 19 ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏لاتحبوا‏ ‏العالم‏ ‏ولا‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏العالم‏.‏


‏+ ‏وعناية‏ ‏تسندنا‏ :-‏

‏' ‏فسمع‏ ‏يسوع‏ ‏أنهم‏ ‏أخرجوه‏ ‏خارجا‏ ‏فوجده‏ ‏و‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏أتؤمن‏ ‏بابن‏ ‏الله‏ ‏أجاب‏ ‏ذاك‏ ‏و‏ ‏قال‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏يا‏ ‏سيد‏ ‏لأؤمن‏ ‏به‏ ‏فقال‏ ‏له‏ ‏يسوع‏ ‏قد‏ ‏رأيته‏ ‏والذي‏ ‏يتكلم‏ ‏معك‏ ‏هو‏ ‏هو‏ ‏فقال‏ ‏أؤمن‏ ‏يا‏ ‏سيد‏ ‏وسجد‏ ‏له‏ ‏فقال‏ ‏يسوع‏ ‏لدينونة‏ ‏أتيت‏ ‏أنا‏ ‏الي‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏حتي‏ ‏يبصر‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏يبصرون‏ ‏و‏ ‏يعمي‏ ‏الذين‏ ‏يبصرون‏' ‏يو‏9 : 35-39 ‏

عزيزي‏ ‏عندما‏ ‏تقترب‏ ‏من‏ ‏الحق‏ ‏الإلهي‏ ‏وتصمد‏ ‏أمام‏ ‏حيل‏ ‏الشيطان‏ ‏مجاهدا‏ ‏تأكد‏ ‏أن‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏تسندك‏ ‏فحينما‏ ‏طردوا‏ ‏الأعمي‏ ‏خارجا‏ ‏لأنه‏ ‏شفي‏ ‏بيد‏ ‏الرب‏ ‏ذهب‏ ‏إليه‏ ‏الرب‏ ‏وشدد‏ ‏إيمانه‏ ‏وأدخله‏ ‏إلي‏ ‏حظيرة‏ ‏خرافه‏ ‏ليحظي‏ ‏برعايته‏ ‏ويرتشف‏ ‏من‏ ‏نبع‏ ‏حبه‏ ‏الفياض‏ ‏فهو‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏سند‏ ‏إيليا‏ ‏أمام‏ ‏أنبياء‏ ‏البعل‏ ‏وسد‏ ‏أفواه‏ ‏الأسود‏ ‏أمام‏ ‏دانيال‏ ‏وأطفأ‏ ‏لهيب‏ ‏النار‏ ‏للثلاثة‏ ‏فتية‏ ‏ووقف‏ ‏مع‏ ‏القديس‏ ‏أنطونيوس‏ ‏ومقاريوس‏ ‏أمام‏ ‏الشياطين‏ ‏وسند‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏الماضي‏ ‏ويسندها‏ ‏في‏ ‏الحاضر‏ ‏والمستقبل‏.. ‏تأكد‏ ‏يا‏ ‏عزيزي‏ ‏أنه‏ ‏الراعي‏ ‏الصالح‏ ‏الذي‏ ‏يبذل‏ ‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏الخراف‏ ‏فيسندها‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏الضيق‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ' ‏ادعني‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الضيق‏ ‏أنقذك‏ ‏فتمجدني‏' ‏مز‏50: 15 ‏وعندما‏ ‏اختبره‏ ‏المرنم‏ ‏قال‏' ‏أصابوني‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏بليتي‏ ‏وكان‏ ‏الرب‏ ‏سندي‏' ‏مز‏18:18 ‏نعم‏ ‏يسندنا‏ ‏ولا‏ ‏يتخلي‏ ‏عنا‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏محور‏ ‏قراءات‏ ‏آحاد‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏وإلي‏ ‏اللقاء‏ ‏في‏ ‏عظة‏ ‏الأحد‏ ‏المقبل‏ ‏مع‏ ‏نهاية‏ ‏مشوار‏ ‏وهتاف‏ ‏حار‏ ‏ومملكة‏ ‏الانتصار‏.‏

كنيسهـ تقربنـا و عالـم يتعبنا و عناية تسندنا



;kdsiJ jrvfkJh , uhgJl djufkh ukhdm jsk]kh


رد مع إقتباس
Sponsored Links

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
عالـم, عناية, تسندنا, تقربنـا, كنيسهـ, يتعبنا

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02 PM.