الخميس , أغسطس 17 2017
الرئيسية / المدونه / ادعوك يارب لتسكن قلبي كثيراً ما نسمع عن زيارة ملك أو رئيس إلي مكان ما فنعد له الطريق والمكان وتكون هناك حالة من التأهب لهذه الزيارة التي قد تستغرق القليل من الوقت يعود بعدها كل شئ إلي وضعه الطبيعي ولكن ماذا نعد تجاة الرب تبارك اسمة الذي قال : هنذا واقف على الباب و اقرع ان سمع احد صوتي و فتح الباب ادخل اليه و اتعشى معه و هو معي ” رؤ 3 : 20 ” افتحي لي يا اختي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي لان راسي امتلا من الطل و قصصي من ندى الليل ” نش 5 : 2 ” فكيف نعد قلوبنا لملك الملوك ورب الأرباب الرب يسوع الملك السمائي ان الرب طلب من الإنسان أن يعطية قلبة قائلاً : يا ابني اعطني قلبك و لتلاحظ عيناك طرقي ” ام 23 : 26 ” فعندما نسلم قلوبنا للرب يسوع نجدة يحضر وحولة الملائكة مهللين وفرحين بهذا المسكن الجديد السماء تفرح بخاطئ واحد يتوب اكثر من تسعة و تسعين بارا لا يحتاجون الى توبة ” لو15: 7 ” ونسمع صوت الرب يقول ابني هذا كان ميتاً فعاش وكان ضالاً فوجد فنجد القلب الذي أعد نفسة ليسكن فية يسوع يهتز وينفض عنه تراب الخطية ويقول : يارب انا واثق انك ستطهرني من خطيتي ستطهر نفسي وجسدي وروحي ستقيم نفسي الساقطة الخاطئة وتعطيني نفساً جديداً وجسداً جديداً وروحاً جديداً قلباً نقياً اخلق في يا الله وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي اغسلني فابيض أكثر من الثلج انضح عليا بزوفاك فأطهر انزع يا رب عني حب العالم وشهواته الفانية فاني ياربي ومخلصي عزمت علي ان اسلم قلبي اليك واعدة لسكناك يا الهي . فبنعمتك وقوتك الآلهية وفعل روحك القدوس ساعدني لاكون اناء جديد لخدمتك اعطيني قلب لايحقد ولايغضب ولايحب ما لنفسه . فان كرسيك يا الله الى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك ” مز45 : 6 ” فمن لحظة سكون الرب في القلب يشعر الانسان بالسعادة وراحة النفس لانها امتلآت بالحبيب والمخلص والفادي وتقول مع ابيها داود النبي : سراج لرجلي كلامك و نور لسبيلي ” مز119 : 105 “

ادعوك يارب لتسكن قلبي كثيراً ما نسمع عن زيارة ملك أو رئيس إلي مكان ما فنعد له الطريق والمكان وتكون هناك حالة من التأهب لهذه الزيارة التي قد تستغرق القليل من الوقت يعود بعدها كل شئ إلي وضعه الطبيعي ولكن ماذا نعد تجاة الرب تبارك اسمة الذي قال : هنذا واقف على الباب و اقرع ان سمع احد صوتي و فتح الباب ادخل اليه و اتعشى معه و هو معي ” رؤ 3 : 20 ” افتحي لي يا اختي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي لان راسي امتلا من الطل و قصصي من ندى الليل ” نش 5 : 2 ” فكيف نعد قلوبنا لملك الملوك ورب الأرباب الرب يسوع الملك السمائي ان الرب طلب من الإنسان أن يعطية قلبة قائلاً : يا ابني اعطني قلبك و لتلاحظ عيناك طرقي ” ام 23 : 26 ” فعندما نسلم قلوبنا للرب يسوع نجدة يحضر وحولة الملائكة مهللين وفرحين بهذا المسكن الجديد السماء تفرح بخاطئ واحد يتوب اكثر من تسعة و تسعين بارا لا يحتاجون الى توبة ” لو15: 7 ” ونسمع صوت الرب يقول ابني هذا كان ميتاً فعاش وكان ضالاً فوجد فنجد القلب الذي أعد نفسة ليسكن فية يسوع يهتز وينفض عنه تراب الخطية ويقول : يارب انا واثق انك ستطهرني من خطيتي ستطهر نفسي وجسدي وروحي ستقيم نفسي الساقطة الخاطئة وتعطيني نفساً جديداً وجسداً جديداً وروحاً جديداً قلباً نقياً اخلق في يا الله وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي اغسلني فابيض أكثر من الثلج انضح عليا بزوفاك فأطهر انزع يا رب عني حب العالم وشهواته الفانية فاني ياربي ومخلصي عزمت علي ان اسلم قلبي اليك واعدة لسكناك يا الهي . فبنعمتك وقوتك الآلهية وفعل روحك القدوس ساعدني لاكون اناء جديد لخدمتك اعطيني قلب لايحقد ولايغضب ولايحب ما لنفسه . فان كرسيك يا الله الى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك ” مز45 : 6 ” فمن لحظة سكون الرب في القلب يشعر الانسان بالسعادة وراحة النفس لانها امتلآت بالحبيب والمخلص والفادي وتقول مع ابيها داود النبي : سراج لرجلي كلامك و نور لسبيلي ” مز119 : 105 “

ادعوك يارب لتسكن قلبي

كثيراً ما نسمع عن زيارة ملك أو رئيس إلي مكان ما
فنعد له الطريق والمكان
وتكون هناك حالة من التأهب لهذه الزيارة
التي قد تستغرق القليل من الوقت
يعود بعدها كل شئ إلي وضعه الطبيعي
ولكن ماذا نعد تجاة الرب تبارك اسمة الذي قال :
هنذا واقف على الباب و اقرع
ان سمع احد صوتي و فتح الباب ادخل اليه و اتعشى معه و هو معي
” رؤ 3 : 20 ”
افتحي لي يا اختي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي لان راسي امتلا من الطل و قصصي من ندى الليل
” نش 5 : 2 ”
فكيف نعد قلوبنا لملك الملوك ورب الأرباب
الرب يسوع الملك السمائي
ان الرب طلب من الإنسان أن يعطية قلبة قائلاً :
يا ابني اعطني قلبك و لتلاحظ عيناك طرقي
” ام 23 : 26 ”
فعندما نسلم قلوبنا للرب يسوع
نجدة يحضر وحولة الملائكة مهللين وفرحين بهذا المسكن الجديد
السماء تفرح بخاطئ واحد يتوب اكثر من تسعة و تسعين بارا لا يحتاجون الى توبة
” لو15: 7 ”
ونسمع صوت الرب يقول ابني هذا كان ميتاً فعاش وكان ضالاً فوجد
فنجد القلب الذي أعد نفسة ليسكن فية يسوع يهتز وينفض عنه تراب الخطية ويقول :
يارب انا واثق انك ستطهرني من خطيتي ستطهر نفسي وجسدي وروحي
ستقيم نفسي الساقطة الخاطئة وتعطيني
نفساً جديداً وجسداً جديداً وروحاً جديداً
قلباً نقياً اخلق في يا الله وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي
اغسلني فابيض أكثر من الثلج انضح عليا بزوفاك فأطهر
انزع يا رب عني حب العالم وشهواته الفانية
فاني ياربي ومخلصي عزمت علي ان اسلم قلبي اليك واعدة لسكناك يا الهي .
فبنعمتك وقوتك الآلهية وفعل روحك القدوس ساعدني لاكون اناء جديد لخدمتك
اعطيني قلب لايحقد ولايغضب ولايحب ما لنفسه .
فان كرسيك يا الله الى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك
” مز45 : 6 ”
فمن لحظة سكون الرب في القلب
يشعر الانسان بالسعادة وراحة النفس
لانها امتلآت بالحبيب والمخلص والفادي وتقول مع ابيها داود النبي :
سراج لرجلي كلامك و نور لسبيلي
” مز119 : 105 ” https://sphotos-b.xx.fbcdn.net/hphotos-ash3/550151_492417497457625_1402701081_n.jpg

عن Orsozox Publisher

شاهد أيضاً

فيديو جديد ( Christ’ appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 ) ارثوذكس

Christ' appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 A deep meditation …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:

Powered by themekiller.com