الأربعاء , أغسطس 23 2017
الرئيسية / مقالات لاهوتيه / الليتورجية حسب ملء اللاهوت (1) – بقلم القديس الأب صفرونيوس

الليتورجية حسب ملء اللاهوت (1) – بقلم القديس الأب صفرونيوس

الليتورجية حسب ملء اللاهوت (1)
بقلم القديس الأب صفرونيوس

+ كيف يجب أن نفهم شفاعة الرب يسوع حسب استقامة الإيمان (أرثوذكسية الإيمان) ؟

أولاً : لا يجب أن تمنعنا سموم هرطقة آريوس من إدراك تواضع الرب يسوع وإخلاء ذاته حسب استقامة الإيمان
ثانياً : ألاَّ تمنعنا دعوة الموحَّدين عن قبول محبة الآب المُعلنة في الابن بالروح القدس .
ثالثاً : ألاَّ نسمح لثمرة الخطية ، أي الموت ، أن يحوَّل إيماننا عن إعلان محبة الله للخطاة ؛ لأن الخطية تُعيدنا إلى كياننا المحدود ، حيث نلمس الموت ونهاية كل ما نعرفه أو نحس أو نرى ، وبذلك تغلق أمامنا رؤية الإيمان لما هو منظور (عب11: 1 – 3) .

+ يخدمنا الرب يسوع لأنه قوي ، ولأنه ضابط الكل ، وقادر على كل شيء ، هو خالقنا وفادينا ، ولذلك لا يُهمل الخليقة ويتركها بدون رعاية . نحن نأخذ منه “موهبة النطق” ، ومنه نأخذ الوجود والحياة ، ولذلك هو يخدمنا لأنه إلهنا الذي منه وبه وله كل الأشياء حسب قدرته الفائقة التي لا تُحد ولا تُصف .

+ وبسبب تجسد الابن من الروح القدس ومن والدة الإله ، صار الروح القدس شريكاً في خدمة الابن . صار هو ، أي الروح القدس ، النعمة والقوة التي يمنحها الابن له المجد لنا ؛ لأنه – أي الروح القدس – قادر على كل الأشياء ، وضابط الكل مثل الابن ، وحي ومُحيي ، ولأن الابن له المجد بتجسده من الروح القدس أعطانا أن نحيا معه بالروح القدس في شركة دائمة أبدية .

وكما قلنا سابقاً ، إنه لا يوجد داخل وخارج في اللاهوت ، بل كل ما هو منظور هو في اللاهوت ، كل شيء “فيه خُلق” كما يقول الرسول (كولوسي 1: 16) ، وهو لذلك يؤسس شركته فينا بسبب تجسده ، داخل قوته ومن داخل حياته . وهنا يجب أن نفهم أنه لا يوجد مسافة تفصل الله عن الخليقة ، بل أن حدود المخلوق هي جوهر أو طبيعة كل مخلوق ، المختلفة تماماً عن جوهر وطبيعة الخالق ، والاختلاف هنا هو اختلاف لا يُمكن القضاء عليه من جانبنا أو تعديه ، لكن بسبب تنازل الله إلينا وسُكناه فينا ، يحفظ حدود طبعنا الإنساني حسب محبته ، ويجعل قدرته الفائقة تُحركنا وتقودنا برفق نحو الشركة .

هذا هو أساس الليتورجية حسب ملء اللاهوت ؛ لأن غنى الله يُعطى للطبع المخلوق حسب صلاح الله المُعلن في يسوع المسيح ، أي في تجسده . وحسب غنى وصلاح الله يعلن الابن ، ويعطي كيانه الإنساني الذي كونه الروح القدس ؛ لكي ننال – حسب غنى صلاحه – شركة في الروح وفي الآب حسب علاقة الابن بالآب والروح القدس ، شركة من داخل جوهر اللاهوت ، تُعطى حسب صلاح الله وحسب حدود طبعنا المخلوق .

+ وهكذا قلنا إننا خاصته ، وإنه بسبب تجسده صارت صلواتنا صلاته ، وصلاته صلواتنا ؛ لأنه صار الابن البكر “بين إخوة كثيرين” (رو8: 29) . وشفاعة الرب يسوع ليست فقط تقديم صلواتنا إلى الآب ، بل في انتظاره الفائق أن يعطي لنا قيامته وشكل جسد مجده (فيلبي 3: 20 – 21) .

ولأن هذا محفوظ في الرب يسوع ، تصبح صلواتنا وتوسلاتنا – لا سيما تلك التي يغرسها الروح القدس – متجهة نحو امتلاكنا لعطية حياة الابن ، ربنا يسوع المسيح الذي يشتاق أن يُعطي أكثر مما نظن أو نتصور .

+ يمنح الحلول المتبادل لأقانيم الثالوث ، حركة محبة داخلية مصدرها الآب ، دائرتها الابن ، أي إعلانها ، قوتها الروح القدس ، مركز الناسوت ، أي الطبيعة الإنسانية التي أخذها الابن من والدة الإله ، أي منا .

تتحرك المحبة في داخل جوهر الثالوث مثل نبضة القلب من الآب ، ترسل فيضان المحبة والشوق للابن المتجسد والمُمجد ، لكي يعلنها الابن ويُعطيها بالروح القدس للإنسانية .

هذا هو أساس الليتورجية حسب ملء اللاهوت . التي بها (أي الليتورجية) نمتلئ – كبشر – من الله ، لأننا عندما نعتمد باسم الثالوث ، فحسب المنظور نغطس في مياه المعمودية ، وحسب حركة المحبة الإلهية ، يخلع الابن منا – بقوة موته – الطبيعة القديمة ، ويُحرننا من الدينونة ، ويغسلنا من دنس الخطية ، وينقلنا إلى القيامة مُعطياً لنا بذرة القيامة في النفس لكي تنمو كاملة في يوم الانعتاق من جسد الموت . ويتم هذا بقوة الروح القدس المُعزي الذي ينقل من الابن ويعطي لنا أولاً من ميلاده من البتول ميلاداً لنا ، أي بداية . ومن مسحته ، مسحة الميرون الإلهي . ومن موته على الصليب المكرم قوة حياة وغلبة الخطية . ومن القيامة رؤية وإعلان السماويات ومجد الحياة الآتية لكي نتقوى على شدائد الحياة الأرضية .

هكذا ، من الحياة الإلهية نأخذ من ” ملء قامة المسيح ” ، ذلك الملء الذي أخذه الابن من الآب ومن الروح القدس لأجلنا ، وحفظه في أقنومه الإلهي لكي يكون ميراثاً لنا .

من رسائل الأب صفرونيوس
الثالوث القدوس توحيد وشركة وحياة
من ص 162 – 164 ، من فقرة 20 – 24

عن Orsozox Publisher

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:

Powered by themekiller.com