الأحد , نوفمبر 19 2017
الرئيسية / المدونه / عجيب أنت يارب حتى في دعوى الخصومة من تفسير سفر إرميا النبى (إصحاح 2 )للقمص تادرس يعقوب تبدأه في أذنَى لأني أورشليمك! تهمس في أذنَي حتى لا أنفضح! تريدني مكرمًا أمام الجميع، حتى أمام ملائكتك وكل السمائيين! V تبدأ عتابك بكلمات مشجعة عذبة، تذكر لي أعمال محبة قديمة لكي تسندني، تحسبني كصبية طلَبتك عريسًا لها! تتجاهل أخطائى إلى حين لترفع نفسي! عجيب أنت في حنوك وحكمة أبوتك! لم أسمع لهمساتك الصريحة المملوءة حبًا! عاتبتني مرة ومرات، وفي غباوتي لم أسمع لصوتك الحلو! V عجيب أنت يا مخلصي، تكتب دعوى الخصومة ضدي، تفضحني أمام نفسي الخائنة لأدرك أخطائي، وفي هذا كله تترقب رجوعي، تعفو عني، ولا تعاتبني بكلمةٍ جارحةٍ! صارت كزانية تصنع الشر علانية، صارت كرمة ُتنتج عنبًا لا نفع له! التصقت بالشهوات الباطلة، فصرت باطلاً. نجست جسدي الذي هو أرضك، وأسأت إلى مواهبك لي! صرت هائمًا بلا هدف، تجاهلت بنوتي لك، ونسيت زينتى كعروس مقدسة لك! تصير قاضيًا ومحاميًا عني! ماذا أرد لك أيها العجيب في حبك؟! V عتابك عذب وحلو، v أعترف لك إنني لم أكن مختون الأذن! V أعترف لك: اني تركتك أيها الحق الأبدي، v بررت أخطائي فتضاعفت خطاياي! V عجيب أنت في دعوى الخصومة، v صارت نفسي كثورٍ جامحٍ ضد صاحبه،

عجيب أنت يارب حتى في دعوى الخصومة من تفسير سفر إرميا النبى (إصحاح 2 )للقمص تادرس يعقوب تبدأه في أذنَى لأني أورشليمك! تهمس في أذنَي حتى لا أنفضح! تريدني مكرمًا أمام الجميع، حتى أمام ملائكتك وكل السمائيين! V تبدأ عتابك بكلمات مشجعة عذبة، تذكر لي أعمال محبة قديمة لكي تسندني، تحسبني كصبية طلَبتك عريسًا لها! تتجاهل أخطائى إلى حين لترفع نفسي! عجيب أنت في حنوك وحكمة أبوتك! لم أسمع لهمساتك الصريحة المملوءة حبًا! عاتبتني مرة ومرات، وفي غباوتي لم أسمع لصوتك الحلو! V عجيب أنت يا مخلصي، تكتب دعوى الخصومة ضدي، تفضحني أمام نفسي الخائنة لأدرك أخطائي، وفي هذا كله تترقب رجوعي، تعفو عني، ولا تعاتبني بكلمةٍ جارحةٍ! صارت كزانية تصنع الشر علانية، صارت كرمة ُتنتج عنبًا لا نفع له! التصقت بالشهوات الباطلة، فصرت باطلاً. نجست جسدي الذي هو أرضك، وأسأت إلى مواهبك لي! صرت هائمًا بلا هدف، تجاهلت بنوتي لك، ونسيت زينتى كعروس مقدسة لك! تصير قاضيًا ومحاميًا عني! ماذا أرد لك أيها العجيب في حبك؟! V عتابك عذب وحلو، v أعترف لك إنني لم أكن مختون الأذن! V أعترف لك: اني تركتك أيها الحق الأبدي، v بررت أخطائي فتضاعفت خطاياي! V عجيب أنت في دعوى الخصومة، v صارت نفسي كثورٍ جامحٍ ضد صاحبه،

عجيب أنت يارب حتى في دعوى الخصومة

من تفسير سفر إرميا النبى (إصحاح 2 )للقمص تادرس يعقوب

تبدأه في أذنَى لأني أورشليمك!
تهمس في أذنَي حتى لا أنفضح!
تريدني مكرمًا أمام الجميع،
حتى أمام ملائكتك وكل السمائيين!

V تبدأ عتابك بكلمات مشجعة عذبة،
تذكر لي أعمال محبة قديمة لكي تسندني،
تحسبني كصبية طلَبتك عريسًا لها!
تتجاهل أخطائى إلى حين لترفع نفسي!
عجيب أنت في حنوك وحكمة أبوتك!

لم أسمع لهمساتك الصريحة المملوءة حبًا!
عاتبتني مرة ومرات،
وفي غباوتي لم أسمع لصوتك الحلو!

V عجيب أنت يا مخلصي،
تكتب دعوى الخصومة ضدي،
تفضحني أمام نفسي الخائنة لأدرك أخطائي،
وفي هذا كله تترقب رجوعي،
تعفو عني، ولا تعاتبني بكلمةٍ جارحةٍ!

صارت كزانية تصنع الشر علانية،
صارت كرمة ُتنتج عنبًا لا نفع له!

التصقت بالشهوات الباطلة، فصرت باطلاً.
نجست جسدي الذي هو أرضك،
وأسأت إلى مواهبك لي!

صرت هائمًا بلا هدف،
تجاهلت بنوتي لك،
ونسيت زينتى كعروس مقدسة لك!

تصير قاضيًا ومحاميًا عني!
ماذا أرد لك أيها العجيب في حبك؟! V عتابك عذب وحلو، v أعترف لك إنني لم أكن مختون الأذن! V أعترف لك: اني تركتك أيها الحق الأبدي، v بررت أخطائي فتضاعفت خطاياي! V عجيب أنت في دعوى الخصومة، v صارت نفسي كثورٍ جامحٍ ضد صاحبه، http://www.facebook.com/pages/p/356803667685676

عن Orsozox Publisher

شاهد أيضاً

فيديو جديد ( Christ’ appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 ) ارثوذكس

Christ' appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 A deep meditation …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:

Powered by themekiller.com