الأحد , سبتمبر 24 2017
الرئيسية / المدونه / قصة الناسك والشجرة اتخذ قوم شجرة وصاروا يعبدونها، فسمع بذلك ناسك مؤمن بالله،فحمل فأسا وذهب إلى الشجرة ليقطعها. فلم يكد يقترب منها حتى ظهر له إبليس حائلا بينه وبين الشجرة وهو يصيح به: – مكانك أيها الرجل …لماذا تريد قطعها؟ – لانها تضل الناس. – ما شأنك بهم ؟دعهم في ضلالهم. – كيف ادعهم من واجبي ان اهديهم – من واجبك ان تترك الناس احرارا،يفعلون ما يحبون. – انهم ليسوا احرارا…انهم يصغون الى وسوسة الشيطان.واريدهم ان يصغوا الى صوت الله، فلا بد لي أن أقطعها. فأمسك ابليس بخناق الناسك وقبض الناسك على قرن ابليس وتصارعا وتقاتلا طويلا…الى ان انجلت المعركة عن انتصار الناسك،وقد طرح ابليس على الارض، وجلس على صدره وقال له: – هل رأيت قوتي فقال له ابليس بصوت مخنوق: – ما كنت احسبك بهذه القوة،دعني،وافعل ما شئت.فخلى الناسك ابليس.وكان الجهد الذي بذله في المعركة قد نال منه…فرجع الى صومعته واستراح ليلته. فلما كان اليوم التالي حمل فاسه وذهب ليقطع الشجرة،واذا ابليس يخرج من خلفها يريد ان يمنع الناسك من قطعها . فامسك كل واحد منهما بالاخر،وتقاتلا وتصارعا الى ان اسفرت المعركة عن سقوط ابليس تحت قدمي الناسك،فجلس على صدره كما فعل بالامس. وعاد الناسك من شدة تعبه الى صومعته واستلقى الليل بطوله. ولما كان الصباح حمل فاسه وتوجه الى الشجرة. فبرز له ابليس صائحا: – الن ترجع عن عزمك ايها الناسك؟ ولكن الناسك لم يتراجع. ففكر ابليس لحظة، فراى ان القتال والمصارعة مع هذا الرجل لن تتيح له النصر عليه. فليس اقوى من رجل يقاتل من اجل فكرة او عقيدة. ولم يجد ابليس غير الحيلة كي يتغلب على الناسك.فاخذ يلاطفه بلهجة الناصح المشفق عليه وقال له: – اتعرف لماذا اعارضك في قطع الشجرة؟اني اعارضك خشية عليك ورحمة بك.فانك بقطها ستعرض نفسك لسخط الناس .مالك وهذه المتاعب تجلبها على نفسك.اترك قطع الشجرة،وانا اجعل لك في كل يوم دينارين تحت وسادتك تستعين بهما على نفقتك وتعيش في امن وسلام وطمأنينة. اطرق الناسك يفكر مليا ثم رفع راسه وقال لابليس: – من يضمن لي قيامك بهذا الشرط؟ – اعاهدك على ذلك،وتعرف صدق عهدي. واخيرا اتفقا ووضع كل منهما يده في يد الاخروتعاهدا. انصرف الناسك الى صومعته وصار يستيقظ كل صباح ويمد يده ويدسها فتخرج دينارين،حتى انصرم الشهر.وفي ذات صباح دس تحت الوسادة فخرجت فارغة.لقد قطع ابليس عنه فيض المال فغضب الناسك،واخذ فاسه ،وذهب ليقطع الشجرة،فاعترضه ابليس في الطريق وصاح به: – مكانك يا ناسك،الى اين انت ذاهب؟ – الى الشجرة اقطعها.فقهقه ابليس ساخرا: – اتقطعها لاني قطعت عنك الثمن؟ – لالا بل لازيل الغواية واضئ مشعل الهداية.وانقض الناسك على ابليس وقبض على قرنه وامسك بخناقه،وتصارعا وتقاتلا وتضاربا طويلا،واذا المعركة تنجلي عن سقوط الناسك،تحت حافر ابليس.لقد انتصر عليه وجلس على صدره مزهوا مختالاويقول له: – اين قوتك ايها الناسك؟فخرج من صدرالناسك المقهوركالحشرجة يقول: – اخبرني كيف تغلبت علي يا ابليس؟ فقال له: – لما غضبت لله غلبتني…ولما غضبت لنفسك غلبتك. – ولما قاتلت لعقيدتك صرعتني…ولما قاتلت لمنفعتك صرعتك.

قصة الناسك والشجرة اتخذ قوم شجرة وصاروا يعبدونها، فسمع بذلك ناسك مؤمن بالله،فحمل فأسا وذهب إلى الشجرة ليقطعها. فلم يكد يقترب منها حتى ظهر له إبليس حائلا بينه وبين الشجرة وهو يصيح به: – مكانك أيها الرجل …لماذا تريد قطعها؟ – لانها تضل الناس. – ما شأنك بهم ؟دعهم في ضلالهم. – كيف ادعهم من واجبي ان اهديهم – من واجبك ان تترك الناس احرارا،يفعلون ما يحبون. – انهم ليسوا احرارا…انهم يصغون الى وسوسة الشيطان.واريدهم ان يصغوا الى صوت الله، فلا بد لي أن أقطعها. فأمسك ابليس بخناق الناسك وقبض الناسك على قرن ابليس وتصارعا وتقاتلا طويلا…الى ان انجلت المعركة عن انتصار الناسك،وقد طرح ابليس على الارض، وجلس على صدره وقال له: – هل رأيت قوتي فقال له ابليس بصوت مخنوق: – ما كنت احسبك بهذه القوة،دعني،وافعل ما شئت.فخلى الناسك ابليس.وكان الجهد الذي بذله في المعركة قد نال منه…فرجع الى صومعته واستراح ليلته. فلما كان اليوم التالي حمل فاسه وذهب ليقطع الشجرة،واذا ابليس يخرج من خلفها يريد ان يمنع الناسك من قطعها . فامسك كل واحد منهما بالاخر،وتقاتلا وتصارعا الى ان اسفرت المعركة عن سقوط ابليس تحت قدمي الناسك،فجلس على صدره كما فعل بالامس. وعاد الناسك من شدة تعبه الى صومعته واستلقى الليل بطوله. ولما كان الصباح حمل فاسه وتوجه الى الشجرة. فبرز له ابليس صائحا: – الن ترجع عن عزمك ايها الناسك؟ ولكن الناسك لم يتراجع. ففكر ابليس لحظة، فراى ان القتال والمصارعة مع هذا الرجل لن تتيح له النصر عليه. فليس اقوى من رجل يقاتل من اجل فكرة او عقيدة. ولم يجد ابليس غير الحيلة كي يتغلب على الناسك.فاخذ يلاطفه بلهجة الناصح المشفق عليه وقال له: – اتعرف لماذا اعارضك في قطع الشجرة؟اني اعارضك خشية عليك ورحمة بك.فانك بقطها ستعرض نفسك لسخط الناس .مالك وهذه المتاعب تجلبها على نفسك.اترك قطع الشجرة،وانا اجعل لك في كل يوم دينارين تحت وسادتك تستعين بهما على نفقتك وتعيش في امن وسلام وطمأنينة. اطرق الناسك يفكر مليا ثم رفع راسه وقال لابليس: – من يضمن لي قيامك بهذا الشرط؟ – اعاهدك على ذلك،وتعرف صدق عهدي. واخيرا اتفقا ووضع كل منهما يده في يد الاخروتعاهدا. انصرف الناسك الى صومعته وصار يستيقظ كل صباح ويمد يده ويدسها فتخرج دينارين،حتى انصرم الشهر.وفي ذات صباح دس تحت الوسادة فخرجت فارغة.لقد قطع ابليس عنه فيض المال فغضب الناسك،واخذ فاسه ،وذهب ليقطع الشجرة،فاعترضه ابليس في الطريق وصاح به: – مكانك يا ناسك،الى اين انت ذاهب؟ – الى الشجرة اقطعها.فقهقه ابليس ساخرا: – اتقطعها لاني قطعت عنك الثمن؟ – لالا بل لازيل الغواية واضئ مشعل الهداية.وانقض الناسك على ابليس وقبض على قرنه وامسك بخناقه،وتصارعا وتقاتلا وتضاربا طويلا،واذا المعركة تنجلي عن سقوط الناسك،تحت حافر ابليس.لقد انتصر عليه وجلس على صدره مزهوا مختالاويقول له: – اين قوتك ايها الناسك؟فخرج من صدرالناسك المقهوركالحشرجة يقول: – اخبرني كيف تغلبت علي يا ابليس؟ فقال له: – لما غضبت لله غلبتني…ولما غضبت لنفسك غلبتك. – ولما قاتلت لعقيدتك صرعتني…ولما قاتلت لمنفعتك صرعتك.

قصة
الناسك والشجرة

اتخذ قوم شجرة وصاروا يعبدونها، فسمع بذلك ناسك مؤمن بالله،فحمل فأسا وذهب إلى الشجرة ليقطعها. فلم يكد يقترب منها حتى ظهر له إبليس حائلا بينه وبين الشجرة وهو يصيح به:

– مكانك أيها الرجل …لماذا تريد قطعها؟

– لانها تضل الناس.

– ما شأنك بهم ؟دعهم في ضلالهم.

– كيف ادعهم من واجبي ان اهديهم

– من واجبك ان تترك الناس احرارا،يفعلون ما يحبون.

– انهم ليسوا احرارا…انهم يصغون الى وسوسة الشيطان.واريدهم ان يصغوا الى صوت الله، فلا بد لي أن أقطعها.

فأمسك ابليس بخناق الناسك وقبض الناسك على قرن ابليس وتصارعا وتقاتلا طويلا…الى ان انجلت المعركة عن انتصار الناسك،وقد طرح ابليس على الارض، وجلس على صدره وقال له:

– هل رأيت قوتي فقال له ابليس بصوت مخنوق:

– ما كنت احسبك بهذه القوة،دعني،وافعل ما شئت.فخلى الناسك ابليس.وكان الجهد الذي بذله في المعركة قد نال منه…فرجع الى صومعته واستراح ليلته.

فلما كان اليوم التالي حمل فاسه وذهب ليقطع الشجرة،واذا ابليس يخرج من خلفها يريد ان يمنع الناسك من قطعها . فامسك كل واحد منهما بالاخر،وتقاتلا وتصارعا الى ان اسفرت المعركة عن سقوط ابليس تحت قدمي الناسك،فجلس على صدره كما فعل بالامس. وعاد الناسك من شدة تعبه الى صومعته واستلقى الليل بطوله. ولما كان الصباح حمل فاسه وتوجه الى الشجرة. فبرز له ابليس صائحا:

– الن ترجع عن عزمك ايها الناسك؟

ولكن الناسك لم يتراجع. ففكر ابليس لحظة، فراى ان القتال والمصارعة مع هذا الرجل لن تتيح له النصر عليه. فليس اقوى من رجل يقاتل من اجل فكرة او عقيدة.

ولم يجد ابليس غير الحيلة كي يتغلب على الناسك.فاخذ يلاطفه بلهجة الناصح المشفق عليه وقال له:

– اتعرف لماذا اعارضك في قطع الشجرة؟اني اعارضك خشية عليك ورحمة بك.فانك بقطها ستعرض نفسك لسخط الناس .مالك وهذه المتاعب تجلبها على نفسك.اترك قطع الشجرة،وانا اجعل لك في كل يوم دينارين تحت وسادتك تستعين بهما على نفقتك وتعيش في امن وسلام وطمأنينة.

اطرق الناسك يفكر مليا ثم رفع راسه وقال لابليس:

– من يضمن لي قيامك بهذا الشرط؟

– اعاهدك على ذلك،وتعرف صدق عهدي.

واخيرا اتفقا ووضع كل منهما يده في يد الاخروتعاهدا.

انصرف الناسك الى صومعته وصار يستيقظ كل صباح ويمد يده ويدسها فتخرج دينارين،حتى انصرم الشهر.وفي ذات صباح دس تحت الوسادة فخرجت فارغة.لقد قطع ابليس عنه فيض المال فغضب الناسك،واخذ فاسه ،وذهب ليقطع الشجرة،فاعترضه ابليس في الطريق وصاح به:

– مكانك يا ناسك،الى اين انت ذاهب؟

– الى الشجرة اقطعها.فقهقه ابليس ساخرا:

– اتقطعها لاني قطعت عنك الثمن؟

– لالا بل لازيل الغواية واضئ مشعل الهداية.وانقض الناسك على ابليس وقبض على قرنه وامسك بخناقه،وتصارعا وتقاتلا وتضاربا طويلا،واذا المعركة تنجلي عن سقوط الناسك،تحت حافر ابليس.لقد انتصر عليه وجلس على صدره مزهوا مختالاويقول له:

– اين قوتك ايها الناسك؟فخرج من صدرالناسك المقهوركالحشرجة يقول:

– اخبرني كيف تغلبت علي يا ابليس؟ فقال له:

– لما غضبت لله غلبتني…ولما غضبت لنفسك غلبتك.

– ولما قاتلت لعقيدتك صرعتني…ولما قاتلت لمنفعتك صرعتك. https://sphotos-b.xx.fbcdn.net/hphotos-prn1/545427_491387957560579_1941009795_n.jpg

عن Orsozox Publisher

شاهد أيضاً

فيديو جديد ( Christ’ appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 ) ارثوذكس

Christ' appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 A deep meditation …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:

Powered by themekiller.com