الخميس , ديسمبر 14 2017
الرئيسية / المدونه / من قسم ملايكة موقع ارثوذوكس (قسم الاطفال) صورة للتلوين القديس الانبا توماس السائح كوكب جبل شنشيف وهو بالقرب من مركز ساقلته التابع لإيبارشية أخميم محافظة سوهاج ، وعندما بلغ سن الشباب اشتاق للرهبنة فترك منزله وخرج إلي البرية إلي جبل شنشيف القريب من قريته وفي أحضان الجبل اختار مغارة عاش فيها حياة نسكية متعبداً لرب المجد مجاهداً بقوة وبقلب مملوء بالقداسة ، كان مثلاً عالياً في حياة الجهاد والحكمة والمشورة الروحية حتى ذاع خبر قداسته بين الملائكة والقديسين . كان نموذجاً مضيئاً للطهارة والعفة والجهاد المسيحي . كما كان يتمتع بنقاوة القلب والبساطة الروحية التي هي من سمات أهل البرية حتى قال عنه شيوخ البرية ” أنه كان كاملاً في الفضائل المسيحية” كانت تجمعه بالقديس الانبا شنودة رئيس المتوحدين علاقة محبة وصداقة روحية وكان الانبا شنودة يوصى تلاميذه الرهبان بالإستفادة من علم وتقوى الأنبا توماس، وفى أخر لقائاتهم بالجسد قال له الأنبا توماس : سأجعل لك يا انبا شنودة علامة تعرف بها انى قد توفيت وهي أن الحجر الموضوع بجوار باب قلايتك والذي تجلس عليه سينفلق نصفين كمثل كتاب مفتوح عندما يفرق الله بين نفسي وجسدى ، فتعالى قلايتى وكفن جسدى وإدفننى. وبعد شهور قليلة من لقائهما بينما كان الأنبا شنودة واقفا يصلي بجوار الحجر الذي أمام مسكنه أن الحجر انشق إلي نصفين . عندئذ تنهد الأنبا شنودة وقال لقد عدمت شنشيف سراجها. و أسرع إلى موضعه. مازال دير الانبا توماس بسوهاج قائماً لليوم لكن احاط به الاهالى من كل جانب ولم يعد مناسباً لحياة الرهبان فتم بناء دير جديد على أسم الانبا توماس بالخطاطبة ليعيش فيه الرهبان ، على أن يظل الدير الاثرى بسوهاج مزاراً روحياً.

من قسم ملايكة موقع ارثوذوكس (قسم الاطفال) صورة للتلوين القديس الانبا توماس السائح كوكب جبل شنشيف وهو بالقرب من مركز ساقلته التابع لإيبارشية أخميم محافظة سوهاج ، وعندما بلغ سن الشباب اشتاق للرهبنة فترك منزله وخرج إلي البرية إلي جبل شنشيف القريب من قريته وفي أحضان الجبل اختار مغارة عاش فيها حياة نسكية متعبداً لرب المجد مجاهداً بقوة وبقلب مملوء بالقداسة ، كان مثلاً عالياً في حياة الجهاد والحكمة والمشورة الروحية حتى ذاع خبر قداسته بين الملائكة والقديسين . كان نموذجاً مضيئاً للطهارة والعفة والجهاد المسيحي . كما كان يتمتع بنقاوة القلب والبساطة الروحية التي هي من سمات أهل البرية حتى قال عنه شيوخ البرية ” أنه كان كاملاً في الفضائل المسيحية” كانت تجمعه بالقديس الانبا شنودة رئيس المتوحدين علاقة محبة وصداقة روحية وكان الانبا شنودة يوصى تلاميذه الرهبان بالإستفادة من علم وتقوى الأنبا توماس، وفى أخر لقائاتهم بالجسد قال له الأنبا توماس : سأجعل لك يا انبا شنودة علامة تعرف بها انى قد توفيت وهي أن الحجر الموضوع بجوار باب قلايتك والذي تجلس عليه سينفلق نصفين كمثل كتاب مفتوح عندما يفرق الله بين نفسي وجسدى ، فتعالى قلايتى وكفن جسدى وإدفننى. وبعد شهور قليلة من لقائهما بينما كان الأنبا شنودة واقفا يصلي بجوار الحجر الذي أمام مسكنه أن الحجر انشق إلي نصفين . عندئذ تنهد الأنبا شنودة وقال لقد عدمت شنشيف سراجها. و أسرع إلى موضعه. مازال دير الانبا توماس بسوهاج قائماً لليوم لكن احاط به الاهالى من كل جانب ولم يعد مناسباً لحياة الرهبان فتم بناء دير جديد على أسم الانبا توماس بالخطاطبة ليعيش فيه الرهبان ، على أن يظل الدير الاثرى بسوهاج مزاراً روحياً.

من قسم ملايكة موقع ارثوذوكس (قسم الاطفال)
صورة للتلوين

القديس الانبا توماس السائح كوكب جبل شنشيف وهو بالقرب من مركز ساقلته التابع لإيبارشية أخميم محافظة سوهاج ، وعندما بلغ سن الشباب اشتاق للرهبنة فترك منزله وخرج إلي البرية إلي جبل شنشيف القريب من قريته وفي أحضان الجبل اختار مغارة عاش فيها حياة نسكية متعبداً لرب المجد مجاهداً بقوة وبقلب مملوء بالقداسة ، كان مثلاً عالياً في حياة الجهاد والحكمة والمشورة الروحية حتى ذاع خبر قداسته بين الملائكة والقديسين .
كان نموذجاً مضيئاً للطهارة والعفة والجهاد المسيحي . كما كان يتمتع بنقاوة القلب والبساطة الروحية التي هي من سمات أهل البرية حتى قال عنه شيوخ البرية ” أنه كان كاملاً في الفضائل المسيحية”
كانت تجمعه بالقديس الانبا شنودة رئيس المتوحدين علاقة محبة وصداقة روحية وكان الانبا شنودة يوصى تلاميذه الرهبان بالإستفادة من علم وتقوى الأنبا توماس، وفى أخر لقائاتهم بالجسد قال له الأنبا توماس :
سأجعل لك يا انبا شنودة علامة تعرف بها انى قد توفيت وهي أن الحجر الموضوع بجوار باب قلايتك والذي تجلس عليه سينفلق نصفين كمثل كتاب مفتوح عندما يفرق الله بين نفسي وجسدى ، فتعالى قلايتى وكفن جسدى وإدفننى.
وبعد شهور قليلة من لقائهما بينما كان الأنبا شنودة واقفا يصلي بجوار الحجر الذي أمام مسكنه أن الحجر انشق إلي نصفين . عندئذ تنهد الأنبا شنودة وقال لقد عدمت شنشيف سراجها. و أسرع إلى موضعه.
مازال دير الانبا توماس بسوهاج قائماً لليوم لكن احاط به الاهالى من كل جانب ولم يعد مناسباً لحياة الرهبان فتم بناء دير جديد على أسم الانبا توماس بالخطاطبة ليعيش فيه الرهبان ، على أن يظل الدير الاثرى بسوهاج مزاراً روحياً. https://sphotos-b.xx.fbcdn.net/hphotos-ash4/295433_450262725006436_358223031_n.jpg

عن Orsozox Publisher

شاهد أيضاً

فيديو جديد ( Christ’ appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 ) ارثوذكس

Christ' appearances: A sermon by HH Pope Shenouda – 20 4 1988 A deep meditation …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:

Powered by themekiller.com