الرئيسية / كتابات الاباء القديسين / رسائل القديس أموناس / المحبة تجعل الإنسان يفكر في قريبه – الرسالة الخامسة

المحبة تجعل الإنسان يفكر في قريبه – الرسالة الخامسة

المحبة تجعل الإنسان يفكر في قريبه
الرسالة الخامسة للقديس أموناس تلميذ الأنبا أنطونيوس الكبير

أحبائي في الرب …
أنا أعلم أن محبة الله تجعل الإنسان دائماً يُفكر في قريبه. وقريبنا هو كل من ينشغل دائماً بدعوة الله ويُصلي من أجلنا ليلاً ونهاراً كما يُصلي لنفسه. ولكوني أعتبركم أقربائي فها أنا أذكركم ليلاً ونهاراً في صلاتي ليزداد إيمانكم وفضائلكم وتوهبوا قوة أعظم مما لكم الآن. وهذا أفعله لأنكم حُسبتم في الرب أبناء لي. لأن بولس الرسول عندما كتب لتيموثاوس الذي يُعتبر من أبنائه كتب هكذا: ” أذكرك بلا انقطاع في طلباتي ليلاً ونهاراً مشتاقاً أن أراك ذاكراً دموعك لكي امتلأ فرحاً، إذ أتذكر الإيمان العديم الرياء الذي فيك ” ( 2 تيموثاوس 1: 3 و4 ).

والآن يا أحبائي كما فعل بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس هكذا فعلت أنا أيضاً متذكراً تنهداتكم وتعب قلوبكم. وأنا أعلم أنكم أنتم أيضاً ترومون رؤيتي. وهذا أمر حسن جداً، لأن بولس الرسول يقول : ” لأني مشتاق أن أراكم لكي أمنحكم هبة روحية لثباتكم ” ( رو1: 11 ) .

أما فيما يختص بأموركم فإنكم رغم أنكم قد علمتم من الروح إلاَّ أن مجيئي إليكم سيكون ضرورياً لكي أثبتكم أكثر في تعاليم الروح نفسه وسأعلن لكم أموراً أخرى لا أستطيع كتاباتها في رسالة .
سلام لكم من الله في روح الاتضاع

عن كتاب رسائل القديس أموناس ص 26 – 27
العيد المئوي لكنيسة السيدة العذراء بالفجالة
1884 / 1984
تعريب : القمص متياس فريد + الشماس عزيز ناشد

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: