الرئيسية / المرشد الروحي / الارشاد الروحى / سلسلة كيف أتوب / تابع سلسلة كيف أتوب – أولاً: الدعوة الإلهية ودعوة التوبة – مرض الخطية
1167987_10151850344541369_10420437_n

تابع سلسلة كيف أتوب – أولاً: الدعوة الإلهية ودعوة التوبة – مرض الخطية

تابــــــع سلسلة كيف أتـــــوب – الجزء الثالث
التوبة ربيع الإنسان وتجديده المستمر
أولاً: الدعوة الإلهية ودعوة التوبة

[1] لمن تكون الدعوة

أي دعوة تكون عادةً مقدمة على أساس مناسبة خاصة، وتُقدم من شخص لشخص آخر عزيز في عينيه، فالدعوة لها طرفين، الطرف الأول هو صاحب الدعوة والآخر هو المدعو، والداعي هنا أي صاحب الدعوة هو الله القدوس الحي، والمناسبة هي الجلوس على المائدة الملوكية للتمتع بالشركة مع الملك السماوي، والمدعو الذي قُدمت إليه الدعوة هو الإنسان، ولكن الإنسان المقدمة له الدعوة ليس اي إنسان بل هو [الإنسان الخاطي] وموصفاته حسب المفهوم الإنجيلي: هو المُعاق والمشوه والمضروب في جسده بعدم الطهارة وكيانه كله ملوث بسرطان الخطية المُميت، ولكي نتعرف على الدعوة ومتطلباتها لنفهمها جيداً ينبغي أن نصغي لما قاله الرب بفمه الطاهر:
[ فلما سمع ذلك واحد من المتكئين قال له طوبى لمن يأكل خبزاً في ملكوت الله. فقال له (مثل): إنسان صنع عشاء عظيماً ودعا كثيرين. وأرسل عبده في ساعة العشاء ليقول للمدعوين تعالوا لأن كل شيء قد أُعد. فابتدأ الجميع برأي واحد يستعفون
قال له الأول إني اشتريت حقلاً وأنا مضطر أن أخرج وأنظره أسألك أن تعفيني.
وقال آخر إني اشتريت خمسة أزواج بقر وأنا ماضٍ لامتحنها أسألك أن تعفيني.
وقال آخر إني تزوجت بامرأة فلذلك لا أقدر أن أجئ.
فأتى ذلك العبد وأخبر سيده بذلك، حينئذ غضب رب البيت وقال لعبده أخرج عاجلاً إلى شوارع المدينة وأزقتها وادخل إلى هُنا المساكين والجدع والعرج والعمي. فقال العبد يا سيد قد صار كما أمرت ويوجد أيضاً مكان. فقال السيد للعبد أخرج إلى الطرق والسياجات والزمهم بالدخول حتى يمتلئ بيتي. لأني أقول لكم أنه ليس واحد من أولئك الرجال المدعوين يذوق عشائي ] (لوقا 14: 15 – 24)

ولندقق جداً في هذا المثل العظيم لكي نستطيع أن نفهم سرّ الدعوة الإلهية الفائقة التي لا يستحقها أحد، كيف استعفى منها أهل الدعوة الأساسيين، وبرأي واحد توسلوا أن يُعفوا من الدعوة، وكيف وجه صاحب العشاء دعوته لمن هو غير جدير بها على وجه الإطلاق، وألزمهم بالدخول…
ولو فحصنا المدعوين الجُدد الذي اختارهم السيد العظيم على مستوى الواقع العملي المُعاش، فسنجدهم يعبروا عن الخطاة المدعوين من الله للجلوس معه على مائدته، لأن الجلوس على المائدة الواحدة وشركة الطعام تدلان على الشركة الشخصية والحميمية المتلاحمة للغاية.
فالمدعوين لا يستحقون ولم يكونوا أصحاب الدعوة الأساسية لأنهم ليسوا من شرفاء القوم، بل هم عبارة عن خُطاة، ومن هم هؤلاء الخطاة سوى أنهم: [ كمية من نجاسة معجونة برغبات شهوة قلب مُظلم تمرغ في خبرات مؤلمة في الفجور، وتخرج منه شروراً قبيحة حتى صار بالتمام رذالة عند نفسه وعند الناس، يرى – واقعياً – أنه مرفوضاً من الله، لذلك دائماً ما يهرب من ملاقاته كما فعل آدم حينما اختبئ هو وامرأته من وجه الله لأنه شعر بُعريه المُخزي، فأصبح لقاء الله عنده ثقيلاً ولا يقدر أن يحتمل وصاياه أو يسمع منه، لأن آذانه قد ثقلت وسُدت عن سماع صوت الحياة حتى أنه يأس بالتمام من نفسه ] فهذا هو الخاطي الذي يرى نفسه يتخبط في الظلام الدامس تحت سلطان الخطية التي أعمت عينيه عن نور الله الحي، منفصلاً عن رجاء الخلاص وشمس البرّ وشركة القديسين في النور، وهو في الواقع شديد الحاجة لمن ينتشله من ظلام المستنقع الذي يعيش فيه، متذوقاً كل مرارة ويكتنفه الحزن والكآبة الشديدة…
وعموماً حسب إعلان الإنجيل نستطيع أن نتعرف على المدعوين المختارين من الله حسب نطق الروح على فم الرسول: [ فانظروا دعوتكم أيها الإخوة أن ليس كثيرون حكماء حسب الجسد، ليس كثيرون أقوياء ليس كثيرون شرفاء. بل اختار الله جُهال العالم ليخزي الحكماء واختار الله ضعفاء العالم ليخزي الأقوياء. واختار الله أدنياء العالم والمُزدرى وغير الموجود ليبطل الموجود ] (1 كورنثوس 26 – 28)

ولو تعمقنا قليلاً في الكتاب المقدس نجده يُخبرنا بإعلان إلهي فائق عن موقف الرب تجاه سؤال يخرج بمرارة من تلك النفس الواقعة تحت ضعف مرضها الداخلي المرير، فالسؤال المطروح هو: هل نسى شعبه العديم القدرة وليس له قوة، وهذا هو عينه سؤال كل خاطي يشعر أنه منبوذ ومرفوض من الله ومن الناس، وليس له أي فرصة للشركة مع الشرفاء الأطهار، مُتسلط عليه بالخطية عدو النفس الشيطان، فيقول بحزن هل نساني الله وطرحني بعيداً عنه عن عدل، ولسان حاله لسان المزمور: [ إلى متى يا رب تنساني كل النسيان، إلى متى تحجب وجهك عني، إلى متى أجعل هموماً في نفسي وحزناً في قلبي كل يوم، إلى متى يرتفع عدوي عليَّ، أنظر واستجب لي يا رب إلهي، أنر عيني لئلا أنام نوم الموت. لئلا يقول عدوي قد قويت عليه، لئلا يهتف مضايقي بأني تزعزعت ] (مزمور 13: 1 – 4)
ونجد رد الرب واضح: [ لماذا تقول يا يعقوب وتتكلم يا إسرائيل (قائلاً): قد اختفت طريقي عن الرب وفات حقي الهي. أما عرفت أم لم تسمع: إله الدهر، الرب خالق أطراف الأرض، لا يكل ولا يعيا، ليس عن فهمه فحص. يُعطي المُعيي قُدرة ولعديم القوة يُكثر شدة ] (أشعياء 40: 27 – 29)
ولكن يظل لسان حال الخاطي يُردد في داخل نفسه: [ أما أنا فدودة لا إنسان عار عند البشر ومُحتقر الشعب ] (مزمور 22: 6)

أما قول الرب يصير له على نحوٍ خاص قائلاً: [ أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكَ الْمُمْسِكُ بِيَمِينِكَ الْقَائِلُ لَكَ: لاَ تَخَفْ. أَنَا أُعِينُكَ، لاَ تَخَفْ يَا دُودَةَ يَعْقُوبَ يَا شِرْذِمَةَ إِسْرَائِيلَ. أَنَا أُعِينُكَ يَقُولُ الرَّبُّ وَفَادِيكَ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ ] (إشعياء 41: 13و 14)
[ رُوح السَّيد الرَّبِّ عَلَيَّ لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ أَرْسَلَنِي لأَعْصِبَ مُنْكَسِرِي الْقَلْبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَسْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ. لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا (يوم القضاء العظيم على الصليب لدحر الشرّ وتفريغ عدو الإنسان من قوته ورفع سلطان الخطية بالموت). لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ. لأَجْعَلَ لِنَائِحِي صِهْيَوْنَ، لأُعْطِيَهُمْ جَمَالاً عِوَضاً عَنِ الرَّمَادِ، وَدُهْنَ فَرَحٍ عِوَضاً عَنِ النَّوْحِ، وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ عِوَضاً عَنِ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ، فَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ غَرْسَ الرَّبِّ لِلتَّمْجِيدِ ] (إشعياء 61: 1 – 3)، [ فابتدأ يقول لهم (يسوع) أنه اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم ] (لوقا 4: 21)

عموماً دعوة الله للحياة الأبدية في سرّ الشركة قائمة على التوبة [ توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السماوات ] (متى 3: 2)، وهي مُقدمة للشخص الذي يعرف نفسه معرفة حقيقية، وهو الإنسان الذي غاص في داخل أعماق قلبه ووجده مملوء من كل إثم وتأكد أن الخطية مرض خبيث يعمل في داخله للموت، إذ أن الخطية خدعته ولوثت ضميره، ومنبعها إرادته المخدوعة بالشهوة الذي يُريد أن يُتممها دائماً، إذ قد تسلطت عليه، حتى أنه ظهر تفاقمها أمام وصية الله، لأنه حينما تقول الوصية لا تشتهي، يجد أن الشهوة سيطرت بالتمام على كل ملكات نفسه حتى أنه لا يقدر على مقاومتها فينجرف معها ويطيعها وبنفذ مطالبيها، مثل العاصفة التي تجتاح القُرى والنجوع فتطيح بكل ما فيها ولا تتركها سوى حِطاماً، هكذا نفس كل واحد يشعر أن الخطية اجتاحت نفسه بالشهوة وتركته حِطاماً حتى أنه فقد الأمل في كل شيء وكَفَرَ حتى بذاته وبإرادته، ولا يثق في شيء ولا حتى كلام الناس وعلى الأخص من يعظه أو يقدم له أي حل يصنعه لكي تُحل مشكلة نفسه ويتخلص من شهوة قلبه…
لذلك علينا أن لا نتعجب من أن الخاطي الذي نراه يائساً من ذاته لا يسمع لأحد، ولا حتى لكلمة الله الذي قتلناها على شفاهنا لأنها لم يكن لها موضع فينا، لأننا لا نرى حال الخاطي في حالنا، إذ لا فرق بيننا وبينه، فأصبحنا نُقدم له حلولاً بشرية تزيده بُعداً عن الله وتورطه في ضيق أعظم، لأن حلولنا تُقدم على أساس عمل بشري ميت لا يقوى على أن يرفعنا نحن، فكم يكون أخونا الخاطي الذي لا نرى – للأسف – أننا أخطى منه، فنغوص في داخل المشكلة عينها لنرتفع معه إلى الله الحي وهناك نجد الحل القاطع إذ ننال نعمة وعوناً في حينه، لذلك يقول المزمور: [ أما أنا فعلى رحمتك توكلت يبتهج قلبي بخلاصك. أُغني للرب لأنه أحسن إليَّ ] (مزمور 13: 5 – 6)

عموماً الدعوة (توبوا) مقدمة من الله الحي مخلص النفس لمن يشعر واقعياً أن:
• الخطية مرض خبيث أحتاج شفاء منها لئلا أموت أبدياً
• الخطية خدَّاعة، خدعت قلبي الميال للشهوة
• أنا المسئول عن خطيئتي، وهي تنبع من الإرادة، فأنا الذي أسقط لأني أسعى لأُتمم شهوتي
• احتاج أن أصير آخر جديد لأني يائس من كل حل ولا أقدر أن أُشفي من أحد

• (1) الخطية مرض خبيث

أحياناً كثيرة لا ندرك أن الخطية مرض شديد الخطورة، أن تم إهماله يقضي على النفس ويُحطمها تحطيماً ويعمل فيها للموت إلى أن لا تقوى على القيام وتحيا في يأس مُدمرّ بالتمام، لذلك أن لم نستشعر هذا المرض وندرك خطورته، فأن ذهابنا لمسيح الحياة لن يخرج عن كونه ذهاباً لمجرد بركة بمعناها السطحي للكلمة، لأن كثيرين يتقدمون لله عن حاجة بشرية تخص الحياة الحاضرة وهم مملوئين بالخطايا والذنوب دون إدراك واعي منهم بذلك، ولِهذا لا يذهبوا أبداً إليه كطبيب يشفي النفس فعلاً، ويقدم لها علبة الأدوية الخاصة (أي الكتاب المقدس) الذي يُعطي منها الأدوية الملائمة بعناية فائقة ليُتمم شفاء النفس بالتمام، بل يتقدمون إليه كخادم لطلباتهم الشخصية وعوزهم المادي وكل ما يتناسب مع حياتهم الأرضية في هذا العالم الحاضر فقط، ولكي يرضوا ضمائرهم فما من مانع أن يطلبوا أشياء شكلها سماوي ولكن يظل التركيز الأعظم على كل ما هو على الأرض، لذلك يا إخوتي حينما نتقدم لله لابد من فحص أنفسنا أولاً طالبين معونته السماوية لكي يكشف لنا عن خطايانا وآثامنا المدفونة في أعماق قلبنا من الداخل لنُدرك احتياجنا الشخصي إليه، لذلك يقول الرب: [ لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى ] (لوقا 5: 31)
وهذا ما ينبغي أن يكون في اعتبارنا برؤية واضحة عن قناعة لأننا نرى أنفسنا مرضى فعلاً، لكي ندرك تمام الإدراك أنه حينما نقترب من الله كطبيب لا نذهب كأبرار مُدَّعين المرض، لأن من يدَّعي المرض بحجة التواضع، فهو كاذب ولن يُشفيه الطبيب، ولن ينفعه أي دواء مهما ما كان قوي للغاية، فلو تخيلنا أن شخصٌ ما ذهب للطبيب وادَّعى المرض، فبالتالي أن أعطى الطبيب لهُ أي دواء مهما ما كانت قوته وفاعليته، فأنه لن يُفيد في تلك الحالة بشيء، بل سيكون له ضرر عظيم جداً عليه، طبعاً الطبيب الماهر يعرف المريض الحقيقي من المُدَّعي لذلك يصرفه من عيادته ولا يقدم له شيئاً، لكن الغير متخصص ولا بارع في عمله لا يستطيع أن يكتشف الحقيقة من الادعاء الكاذب، لذلك لا يستطيع خدام كثيرين أن يعطوا الإرشاد الصحيح والسليم للنفوس، لأن ليس لهم موهبة الله ولا يعرفون المدَّعي من المريض الحقيقي، ولا نوع المرض ولا ما يتناسب معه من علاج، فيعطون أدوية خاطئة بلا تمييز، فعوض أن يتم شفاء النفس تزداد سوء؛ ويا إما تُصاب بكبرياء القلب فتتحطم بالتمام، يا إما تزداد خطية وتتفاقم الحالة وتزداد سوء وعزلة عن الطبيب الحقيقي الذي للنفس، يا إما تتوهم بالشفاء وهي لازالت تحت المرض ولكنها خُدعت بالكلام المعسول فتوهمت انها شُفيت بالتمام، مع أن الخطية لازالت مدفونة فيها وتعمل على عطب ثمارها الصالحة فتخرج كل أعمالها مشوهة لا تُمجد الله…

فلو تخيلنا إنسان ورث قريبه الطبيب وفُتحت أمامه عيادته ووجد بها غرفة خاصة مملوءة من الأدوية والمراجع والكتب الطبية، وبكونه غير متخصص وغير فاهم، فأنه يتخذ مكان الطبيب ويجلس على كرسيه ويبدأ في تشخيص الحالات التي تأتي إليه غير مُميزاً أنواع الأمراض المتشابهة ولا طبيعة الأجسام وتقبلها لأنواع العلاجات التي تتناسب معها، ويبدأ في وصف العلاج لها ويُعطيها من الأدوية حسب ما يرى من أنها قادرة على شفائها، وبذلك ودون أن يدري قد حكم على كل من يأتيه بالموت، إذ قد ساعد على تفاقم الأمراض وتوسيع دائرة نشاطها، بل وقد تصير الأدوية نفسها سم قاتل للمريض مع أن لها القدرة على الشفاء، وهكذا هو الحال لمن يعطي علاج روحي من الكتاب المقدس القادر على شفاء النفس، لأنه أن لم يُعطى حسب نعمة الله وتوجيه طبيب النفس الأعظم بإلهام الروح عينه الذي كُتبت به الكلمة، فمع كونه فيه القدرة على الشفاء فقد يصير سم قاتل للنفس لأنه لم يُعطى حسب مقاصد الله بل حسب فكر الإنسان ورأيه الشخصي…

فمثلاً أن كان هناك صورة لإمبراطور عظيم، وحب الإمبراطور أن فناني المدينة يأخذوا صورته ويجمعوها بشكل الفُسيفساء، اي تقطيعها مربعات صغيرة لتجميعها بشكل فني، ولكن الذي جمعها بكونه غير بارع في هذا المجال، حينما انتهى منها إذ هي تظهر بشكل ثعلب، فافسد الغرض منها مع أن ما جمعه كان شكله الفني جميلاً جداً، هكذا بالمثل من يستخدم الكتاب المقدس ويحاول أن يقدمه غذاء حي للناس فأن لم تكن له الموهبة من الله واضعاً القصد الإلهي أمام الناس فأنه يأخذ من الأسفار ويقتطع منها ويجمع ويضع الشرح ليكون غذاء حي للنفوس، وبالرغم من نيته الحسنة، لكنه أظهر الكلمة في صورة أخرى غير ما هي عليه حسب القصد الإلهي ليوصل معنى فكره هو وليس ما قصده الله، فتكون في النهاية غذاء يفسد النفس مع أنها هي عينها كلمة الله الحية التي تشفي النفوس وتُنير العينين.

لذلك علينا أن نحذر كل الحذر من أن نُقدم أي إرشاد أو تعليم أو شرح لأي نفس بدون أن ننال موهبة الإفراز من الله ونعرف كيف نوجه النفوس حسب عمل نعمة الله وليس حسب أحاسيسنا الخاصة ولا مشاعرنا ولا أفكارنا ولا فلسفتنا ولا رغبتنا نحن.
لذلك أتعجب كل العجب حينما أجد أن الحل عند الناس أنهم يجعلوا واحد بعيد عن الكنيسة يدخل الخدمة بحجة أن الخدمة ستُشفي قلبه وتضبط حياته وتجعله يقرأ الكتاب المقدس وكأنه سحر يُأثر على قلبه ويغيره فجأة، وذلك لكي يحضر الكنيسة وفيها ينتظم أو لكي يلتصق بالخدمة ويعرف كثيراً، أو واحد مبتدأ في الطريق مثل طفل، وأجلِّسه على كرسي التعليم فيتعثر ويعثر غيره، وبالتالي أُساعد – بدون دراية مني – في تعقيد مشكلته واعزله عن الله لأني خدرت ضميره فارتاح في هذا الوضع إذ صار مرشداً للخطاة وهادياً للضالين وهو نفسه يحتاج من يرشده لطريق الحياة الجديدة في المسيح يسوع، وطبعاً هذا يختلف تمام الاختلاف عن من عاش مع الله وتقدم في الطريق ونال موهبة الروح ليخدم بها بقوة النعمة وسقط في ضعف ما، ويحتاج أن يعود ليتوب ثم يعود لخدمته بقوة أعظم…
وهنا يحدث الخلط عند الناس بلا تمييز أو تفريق بين الحالتين واحتياجهم الخاص، وحتى في الطريق الروحي لا ينفع كل إرشاد لكل نفس، لأن لكل نفس طابعها الخاص، والمرحلة التي تجتاز فيها لا يدركها أو يعيها سوى الأب الروحي الذي نال روح الإرشاد من الله، فيعرف احتياجها ويوجهها توجيهاً سليماً حسب مشيئة الله وتدبيره الخاص لها، وهذا ما وضحه القديس يوحنا الرسول في رسالته الأولى حينما تحدث إلى الأحداث والأولاد والشيوخ، فلم يكلم الكل بنفس ذات الكلام لأن لكل واحد طعام يخصه، فلا ينفع أن نعطي طعام الأطفال مثل الأولاد أو مثل الرجال.. الخ…

عموماً على كل من يرى في نفسه فعلاً ويعترف بصدق عن واقع في حياته الشخصية بقناعة رؤية واضحة، أنه خاطي ويحتاج إلى الطبيب، عليه ان يُدرك بشاعة الخطية لكي يذهب للطبيب مدركاً احتياجه الشديد إليه، ويقول القديس كيرلس الأورشليمي:
[ الخطية بشعة، والإثم مرض عِضال يبتلي النفس، فيشل طاقاتها ويجعلها مستحقة للنار الأبدية. إنها الشرّ المرتكب طِوعاً، وجرثومة القصد السيء. ونحن إذ نفعل الشرّ طِوعاً نرتكب الخطية، ويقول النبي بحكمة: “إني غرستك أفضل كرمة، وزرع حق بجملته، فكيف تحوَّلت إلى غُرس كرم أجنبي ؟” (إرميا 2: 12).
الغرس جيد والثمرة رديئة، فالشرّ هو من الإرادة الرديئة، ولا ذنب على الذي زرع. ولكن الكرمة ستُحرق في النار، لأنها غُرست للخير، وبسبب الإرادة السيئة أثمرت ثمراً رديئاً. “فالله صنع البشر مستقيمين، أما هُم فتطلبوا مباحث كثيرة ” على حد قول الجامعة (7: 30). ويقول الرسول: إننا من صُنع الله خُلقنا “للأعمال الصالحة” التي أعدها بسابق إعداده كي ما نُمارسها (أنظر أفسس 2: 10). فالخالق صالح، خلقنا لأعمال صالحة، ولكن الخليقة انحرفت إلى الشرّ بملء إرادتها. فالشرّ إذن بغيض ويُدعى خطية، ولكن ليس عديم الدواء. أنه بشع للذي يلتزمه، ولكنه سهل الشفاء للذي يسلك طريق التوبة.
فلنفرض إنساناً يحمل ناراً في يده، فهو مادام يحمل الجمرة حتماً سيحترق، ولكن إذا ألقى الجمرة (المشتعلة) فهو ينفض في نفس الوقت ما كان سيحرقه. وأن ظن أحد أنه لا يحترق إن أخطأ، فأن الكتاب يقول له: “أيأخذ إنسان ناراً في حجرة ولا تحترق ثيابه ؟” (أمثال 6: 27) ] (من عظات القديس كيرلس الأورشليمي)

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: