الرئيسية / المرشد الروحي / الارشاد الروحى / سلسلة كيف أتوب / تابع سلسلة كيف أتوب – ثانياً: أساس دعوة التوبة، أو الأساس الذي يُبنى عليه التوبة
1167987_10151850344541369_10420437_n

تابع سلسلة كيف أتوب – ثانياً: أساس دعوة التوبة، أو الأساس الذي يُبنى عليه التوبة

تابــــــع سلسلة كيف أتـــــوب – الجزء السادس
التوبة ربيع الإنسان وتجديده المستمر
ثانياً: أساس الدعوة للتوبة

أن للتوبة أساس راسخ تقوم عليه وتُبنى وبدونه تستحيل على وجه الإطلاق، لأن الله لا يدعو الإنسان ليتوب بمجرد نداء ودعوة للأخلاق الحميدة أو على أساس أنه يهرب من الدينونة، أو لأجل أن يكون في المجتمع إنسان سوي لينال مدحاً من أحد، أو لأن الله سيستفيد من بره شيئاً أو حتى من توبته، لأن الإنسان لا يقدر أن يضيف أو ينتقص من الله شيئاً قط، بل أساس التوبة والدعوة قائمة على الآتي:
[1] محبة الله الشديدة للإنسان
[2] طول أناة الله
[3] غفران الخطايا المجاني

• [1] محبة الله الشديدة، الثابتة والفائقة:

من خلال الكتاب المقدس وخبرة المسيرة مع الله من خلال التاريخ، نجد التذوق الإنساني لمحبة الله الفائقة بصورة تفوق كل وصف وشرح، لأن الله لم يشرح بالكلام محبته، بل جعلها في حيز الخبرة، لذلك لن يعي أحد محبة الله أن لم يدخل في مجالها التطبيقي في حياته الشخصية على مستوى الواقع المُعاش، لأن الله لم يحبنا بمجرد كلام نظري فكري يُشبع العقل، بل قدم محبته لنا ظاهره في حياتنا اليومية:
[ لُحيظة تركتك وبمراحم عظيمة سأجمعك، بفيضان الغضب حجبت وجهي عنك لحظة وبإحسان أبدي أرحمك قال وليك الرب… فأن الجبال تزول والآكام تتزعزع أما إحساني (نعمتي) فلا يزول عنك وعهد سلامي لا يتزعزع قال راحمك الرب ] (إشعياء 54: 7 – 8 و 10)
فمنذ بداية الكتاب المقدس فقد وضع ملامح المحبة ظاهرة في الخلق ومن بعده السقوط والوعد بالخلاص، وتتميم الخلاص كالتدبير، لأن السقوط لم يمنع مراحم الله أو زعزع محبته الشديدة للإنسان، والهدف الأساسي من هذا كله هو إقامة حياة شركة قاعدة أساسها الحب، لذلك يا إخوتي لا يفهم الكثيرين الكتاب المقدس ويتعثروا في تاريخ معاملة الله مع الإنسان ويدخلون في متاهات غريبة متشابكة وقد يعثرون في الكتاب المقدس ويدخلوا في متاهات علم أو فكر أو فلسفة أو إعجاز، أو قضايا متفرعة تفرغه من مضمونه وقصده، وقد يفهموا الله خطأ ويدخلوا في جدل عقيم، قد يحاول البعض الخروج منه بمحاولة إنقاذ كلمة الله من شبهات تطلق عليها من غير الفاهمين وغير عارفي الله من جهة اللمس والخبرة والحياة، فيتورطون معهم في زيادة العُزلة عن الله الحي وعدم الفهم اللاهوتي الروحي للدخول في شركة، وللأسف أن أقل من أقل القليلين الذين يصلون للطريق الإلهي السليم وسط هذا التزاحم الذي يرتبكون فيه حينما يبدئوا في الدخول للكتاب المقدس، حتى حينما يسمعون دعوة الله أو نداء التوبة لا يتعرفون عليها إلا في ضوء أعمال وأشكال مختلفة لا يقصدها الله، وذلك كله لأنهم لم يصلوا لميناء الحب الهادئ الذي يجتاح النفس كسيل جارف ليأسرها ويشدها للالتصاق بالله حياتها…

عموماً منذ بداية السقوط نرى إشفاق الله الشديد على حبيبه الإنسان الذي خسر نفسه حينما طعنها بأوجاع الموت، لأنه خرج خارج وصية المحب ولم يعد يرى نفسه أنه حبيبه الخاص، فخسر التحرك نحوه وتسرب الفساد لنفسه حتى أنه أصبح غير قادر على رؤية وجه النور، فانحصر في الظلمة وشعر ببرودة الموت تجتاح كيانه كله الذي بدأ يميل نحو الفناء لأن النعمة رُفعت عنه بسبب اتخاذه للموت حليفاً لهُ، ولكن شكراً لله الذي عدل محبته لم يسمح أن صورته تضيع أو تزول من حبيبه الإنسان، فأعطاه الوعد لخلاص نفسه ونجاته لا بإنسان ولا برئيس ملائكة بل بواسطة ذاته أي هو بنفسه وبذاته يصير مخلصه الصالح، وذلك ليكون خلاصه مضموناً والله بنفسه يكون هو حياته…

عموماً حينما نرى كيف وصف الله محبته للإنسان، فأننا نجده أنه وضعها في رتبه أعلى وأقوى وأرفع من طبيعة الأمومة نفسها التي زرعها في صميم طبيعة المرأة: [ هل تنسى المرأة رضيعها فلا ترحم ابن بطنها ؟ حتى هؤلاء ينسين وأنا لا أنساك ] (إشعياء 49: 15)
فعدل محبة الله الفائقة يؤكد على أنه يستحيل على وجه الإطلاق أن ينسى حبيبه الإنسان، ومن هذه المحبة تنطلق الدعوة، دعوة شخصية لكل خاطي ميت معجون بشهوات مختلفة يعيش في فساد تحت سلطان الموت، مثل إنسان يحيا تحت الأرض في مجاري المخلفات ذات الرائحة النتنة المحملة بكل الميكروبات والجراثيم، ومن كثرة مدة طول حياته في وسطها وبكونه لم يتعرف على ضوء النهار ولا الجو النقي، فأنه يصبح غريب عنه ويظن أن حياته هكذا طبيعية جداً، وكل ما هو فيه هو شركة طبيعية في الحياة الإنسانية في كل بقاع العالم، ولكن حينما يرى شعاع الشمس يأتي من منفذ بعيد فأنه يتعجب ويندهش جداً ويعرف أول مرة أن هناك حياة أُخرى أجمل وأسمى من الحياة التي يحيها وظل محروماً منها زمان هذا مقدراه وهو قابع في مكانه راضياً بحياته غير متمرداً عليها أو يسعى لغيرها، وهكذا بالمثل تأتي دعوة الله وسط عتمة ظلمة الإنسان، بمحبة شديدة فائقة، لذلك يقول في هوشع وهو يصف محبته للبشر العُصاة ويكشف عن عمق شخصيته المُحبة قائلاً:
[ كنت أجذبهم بحبال البشر، برُبط المحبة… وشعبي جانحون إلى الارتداد عني… قد انقلب عليَّ قلبي اضطرمت مراحمي جميعاً ] (هوشع 11: 4و 8)
ولو اردنا أن نستوعب معنى هذه الآية حسب قصد الله، علينا أن نركز فيما قاله الرسول: [ ونحن بعد خُطاة مات المسيح لأجلنا ] (رومية 5: 8)؛ [ الذي أحبني وأسلم نفسه (للموت) من أجلي ] (غلاطية 2: 20)
المعنى واضح بالطبع، أن الله لم ينتظر أن يتغير الإنسان حسب القول الدارج والشهير [ لما ابقى كويس أروح لله وأُصلي، لكي يقبلني واقدر على الحياة معه ]
فالله أظهر محبته لنا – أنا وأنت عزيزي القارئ – ونحن في عمق خطايانا وآثامنا، فهو يُقدم محبته لنا بإصرار ونحن جانحون إلى الارتداد عنه، وفي عمق ظلمتنا يشع علينا بشعاع نوره الخاص ليكشف لنا عن الحياة الجديدة التي ليس فيها موت بل كلها فرح في الروح القدس، يجذبنا ويشدنا إليه دائماً غير منتظر منا عمل ولا شيء قط، سوى أن نلبي الدعوة ونأتي إليه كما نحن وهو من يغسلنا ويطهرنا ويُغيرنا ويجدد نفوسنا…
ويقول العلاَّمة ديونيسيوس الأريوباغي: [ أليس حقاً أن المسيح يتقرب، بود شديد، من الذين يحيدون عنه، ويحاول معهم متوسلاً إليهم أن لا يستهينوا بحبه، وإن لم يُظهروا إلا النفور والتصامم عن سماع مُناداته، ألا يظل هو نفسه محامياً وشفيعاً عنهم ]

حقاً ما أعظم محبة الله، فأن كنت ترى نفسك خاطي مسكين متورط في كل أنواع الشرّ وتشعر في نفسك أنك ميت مرذول وليس من مشفق أو مُعين، فاعلم أنك محط أنظار الله، وشغله الشاغل، أنت موضوع محبته واهتمامه البالغ، فهو لا يرتاح ولا يهدأ إلى أن يوصل لك شعاع نوره الخاص ليردك إليه، واعلم يقيناً أن كلامنا كله هو لك، والدعوة دعوتك، وغير مطلوب منك شيئاً آخر سوى أن تصغي للدعوة وتلبيها وتقول: آمين أنا لك ولن أكون لغيرك، لا أُريد أن أحيا منحصراً في ذاتي وداخل دائرة شهواتي التي أتعبتني وخزلتني، بل أُريدك أنت لأنك أنت حياتي…

فلننصت يا إخوتي لصوت الروح ولا نقسي قلبنا بل نطيع من القلب دعوتنا المقدسة والمفرحة للقلب جداً حينما نصغي ونُطيعها؛ فما المانع لديك الآن يا من تخاف أن تقترب من الله أو تخشى من أن يرفضك من أجل كثرة آثامك وتقول [[ انا لا أنفع وغير قادر، أنا ضعيف لا أستطيع شيئاً أنا في فجور عظيم لا يدركه أحد قط، مستحقاً للموت ]]، فيا أخي الحبيب أليس لنا رئيس كهنة قادر أن يترفق بضعفتنا (عبرانيين 4: 15)، وهو يتغاضى عن كل سيئاتنا ويرأف بنا، إذ كُتب عنه [ لا يُخاصم ولا يصيح ] (متى 12: 19)، لأنه [ وديع ومتواضع القلب ] (متى 11: 24) !!!
أم أنك لا تدرك أنه كلما كنت تشعر – عن صدق – أنك فاجر بل وفاجر جداً وبدرجة في منتهى العمق والتأصل في حياة الشرّ والفساد، كلما كانت لك النعمة قوية بل وقوية جداً: [ حيث كثرت الخطية ازدادت النعمة جداً ] (رومية 5: 20)
أفأنت فاجر فعلاً وغير مستحق غير الموت، وترى أنك فاسد فساد أشد من هم في القبور وأن كل خطاة الأرض هم أفضل حالاً منك، إذاً فأن لك مسيح القيامة والحياة الذي يُقيم الميت الذي أنتن، ويمس العِظام النخرة، إذ هو بنفسه بحر غسيل الدنسين، والآن:

أفلا تدري أن التهذيب للجهال، لا أن يُعاقبوا ويطردوا خارجاً
أفلا تدري أن الأعمى يُأخذ بيده للسير في الطريق السوي، لا أن يُلكز أو يُلكم
أفلا تدري أن المريض له الطبيب الذي يعالجه، ويستحيل أن يرفضه لأن هذا عمله
فأن كنت جاهل فالرب حكمتك وسرّ معرفتك
وأن كنت أعمى فالرب نورك الذي يفتح عين الأعمى لتستنير بنوره الخاص
وأن كنت مريضاً فهو طبيبك الخاص الصالح الذي يشفي كل من تسلط عليه إبليس
وأن كنت فقير في الروح فهو يجول يصنع خيراً يُشبع الجياع خيرات أبدية لا تزول
وأن كنت ميت مرذول وعفونة حياتك تخنق كل من يعرفها، ملؤها فساد تفيض موتاً، فأن الرب قيامتك وفرح حياتك الجديدة
• والآن فما هي حجتك أمام محبة الله المقدمة لك !!!

• [2] طول أناة الله ولطفه:

طبعاً طول أناة الله وصبره على الإنسان يأتي من لطفه الذي ينبع محبته، لذلك وضعنا محبة الله في الصدارة، وتحدثنا عنها أولاً بكونها هي المصدر الرئيسي لدعوة التوبة، لأن من فعل عملها (أي المحبة) هو طول الأناة وغفران الخطايا، فالأساس هو محبة الله ومنها طول الأناة ولطفه:
[ لا يتباطأ الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ، لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أُناس، بل أن يُقبل الجميع إلى التوبة ] (2 بطرس 3: 9)
[ أم تستهين بغنى لطفه وإمهاله وطول أناته، غير عالم أن لطف الله إنما يقتادك إلى التوبة ] (رومية 2: 4)
فلطف الله ليس مثل الإنسان لأنه هو لطف أبوته الحانية على حبيبه الإنسان، لأن الله بطبيعة أبوته كما كشفها لنا الكتاب المقدس تظهر في أصل الكلمة إذ تأتي بمعنى πραΰς [ لطيف، ودود، وديع، يُراعي شعور الآخرين، حليم، مترفق ]، وهذه كلها صفات تصدر من المحبة، وهذه تختلف عن القسوة والصرامة التي نتوقعها من الأعداء، لذلك فأن الله لم يكن يوماً عدواً للإنسان قط حتى لو عاداه الإنسان ورفضه، لذلك نجده بمحبته الأبوية الفائقة يشفق ويتحنن عليه ويطيل أناته جداً بصبر يفوق كل إدراكاتنا نحن البشر، لذلك يُلاطفنا ويتودد إلينا بالمحبة حتى نتوب ونرجع إليه فيُشفينا، لذلك يُعلن لنا مسرته قائلاً: [ هل مسرة أُسرّ بموت الشرير يقول السيد الرب إلا برجوعه عن طرقه فيحيا ] (حزقيال 18: 23)
ولنصغي للمكتوب جيداً جداً: [ فقال صموئيل للشعب لا تخافوا إنكم قد فعلتم كل هذا الشر، ولكن لا تحيدوا عن الرب، بل اعبدوا الرب بكل قلوبكم. ولا تحيدوا لأن ذلك وراء الأباطيل التي لا تفيد ولا تنقذ لأنها باطلة. لأنه لا يترك الرب شعبه من أجل اسمه العظيم لأنه قد شاء الرب أن يجعلكم له شعباً ] (1 صموئيل 12: 20 – 22)
ولذلك وعلى هذا الأساس المُرنم يُصلي قائلاً: [ ارحمني يا رب لأنني إليك أصرخ اليوم كله. فرح نفس عبدك لأنني إليك يا رب أرفع نفسي. لأنك أنت يا رب صالح وغفور وكثير الرحمة لكل الداعين إليك ] (مزمور 86: 3 – 5)
[ ولأنك رب الجميع وجبروتك مصدر كل عدل، فأنت تترفق بالجميع، وتُظهر جبروتك للذين يؤمنون بكمال قدرتك، وأما الذين يعرفونها فتُشجعهم على إعلان ما يعرفونه، وبما أنت عليه من القدرة تحكم بالإنصاف، وتؤدبنا بمُنتهى العطف، وتُمارس جبروتك ساعة تشاء. وبعملك هذا عَلَّمْتَ شعبك أن من كان صالحاً فلا بُدَّ أن يكون رَحوماً، ومنحت ابنائك رجاءً كبيراً بإعطائهم فرصة للتوبة عن خطاياهم ] (حكمة 12: 16 – 19)

ونجد قمة استعلان لطف الله يظهر في العهد الجديد: [ لأننا كنا نحن أيضاً قبلاً أغبياء غير طائعين، ضالين، مستعبدين لشهوات ولذات مختلفة، عائشين في الخبث والحسد، ممقوتين مبغضين بعضنا بعضاً. ولكن حين ظهر لطف مخلصنا الله وإحسانه. لا بأعمال في برّ عملناها نحن، بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس. الذي سكبه بغنى علينا بيسوع المسيح مخلصنا. حتى إذا تبررنا بنعمته نصير ورثة حسب رجاء الحياة الأبدية ] (تيطس 3: 3 – 7)
فلطف الله الظاهر في شخص ربنا يسوع هو الذي جذبنا إليه، كالتدبير، لأنه لم يُكلمنا من فوق كمستعلي بل في تواضع مذهل أخلى نفسه آخذاً شكل العبد لكي يلاطفنا وهو قريب منا وواحد معنا، لأن من يسعى أن يُصلح أخطاء الضعف البشري، ينبغي أن يحمل هذا الضعف عينه على منكبيه، ويتحمل ثقله لا أن يتخلص منه، لأننا نقرأ في الإنجيل بشارة الخلاص الحي، أن الراعي حمل الخروف الضعيف التائه ولم يطرحه عنه بعيداً [ وكان جميع العشارين والخطاة يدنون منه ليسمعوه. فتذمر الفريسيون والكتبة قائلين هذا يقبل خطاة ويأكل معهم. فكلمهم بهذا المثل قائلاً: أي إنسان منكم له مئة خروف وأضاع واحداً منها، ألا يترك التسعة والتسعين في البرية ويذهب لأجل الضال حتى يجده. وإذا وجده يضعه على منكبيه فرحاً، ويأتي إلى بيته ويدعو الأصدقاء والجيران قائلاً لهم: أفرحوا معي لأني وجدت خروفي الضال. أقول لكم أنه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين باراً لا يحتاجون إلى توبة ] (لوقا 15: 1 – 7) !!!

فهل وجدنا أُم تتأفف من طفلها المتسخ، أما أنها تحمله بيديها بكل لُطف وحنان فائق وتقبل أن تتسخ بنفس ذات الوسخ الذي له، وتأخذه لتحممه ولا تتذمر من رائحته الكريهة بل تحتملها، بل تفرح جداً لأنها تحممه وتمسح بكائه وتنتظر بسمته التي تفرح قلبها جداً، وأي أُم يا تُرى لا تحتمل طفلها في مرضه حتى أنها تعتبر نفسها رخيصة في عينيها، إذ أنها لا تبالي أن تقبل منه العدوى، بل تتمنى أن تحمل مرضه عنه وهو يظل صحيحاً مُعافاً !!!

لذلك نجد أن الرب يسوع وهو الطبيب الحقيقي القادر أن يُقيم من الموت، عنده محبة تفوق كل إدراكنا، فهو بشفقة المحبة الحانية وفي تواضع قلب ووداعة شديدة بكل لطف جذب إليه العشارين والخطاة وكل المرضى بأبشع أنواع الخطايا والآثام، بل وحتى المرضى بالجسد، فهو أساساً أتى إلينا بتواضع على الأرض وفي وداعة أخلى ذاته من مجده الفائق واتخذ جسدنا الضعيف مسكناً خاصاً له واقترب إلينا بودٍ شديد وجمع كل أحاسيسنا ليُركزها في شخصه ليجذبنا إليه، فقد أتى بلطف ووداعة وجعل لاهوته مستتر وراء حجاب الناسوت لكي لا يرعبنا من عظمة بهاء مجد لاهوته التي لا تستطيع الملائكة أن تنظر إليه قط، وبهذا التواضع العجيب بوداعة وتواضع القلب قال للجميع: [ تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أُريحكم ] (متى 11: 28)

وهكذا نجد أن الرب يسوع يُريح ولا يُتعب أحد، يرفع الثقل ولا يضع ثقل على أحد، يُشفي ولا يُمرض أحد، بلطف يجذب أعظم الخطاة شراً ولا يلكم أو ينبُذ أحد قط، ولا يمنعنا من الدخول أو يطردنا إذا أتينا إليه خُطاة أو فجار أو حتى جهلة ملتمسين رحمته، وقد اختار تلاميذ وأعطاهم تعليم قائلاً [ أحملوا نيري عليكم وتعلموا مني لأني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم ] (متى 11: 29)، وحتى بذلك يصيروا مشابهين له، لطفاء، يدعون نفس ذات الدعوة عينها مجسدين محبة الله ورحمته للجميع، داعين كل الناس إليه بلا تمييز، لكي يجمعوا في النهاية شعب الله معاً المدعوين للحياة في شخصه العظيم القدوس، ولا يشتتوهم أو يرفضوهم أو يعيروهم.

ومن هُنا يتضح لنا أن الذين يظنون أنهم ينبغي عليهم أن يتعاملوا بخشونة وشدة مع المُخطئين أو للمخالفين الرأي ويرفضوهم ويعنفوهم، لأنهم يعتبرونهم عميان لا يدركون الحق ولا يعرفونه، أو أنهم مرضى وأموات بالخطايا والذنوب، أو أنهم أذنبوا وجرموا بشدة، عوض أن يعاملونهم بلطف ووداعة، أو يشفقون عليهم لأنهم مرضى أو عُميان لا يبصرون، فهؤلاء لا يُحسبون من بين تلاميذ المسيح الرب، لأن مثل هؤلاء الذين يدَّعون أنهم يطلبون رحمة الله عليهم وتحننه ويلتمسون غفرانه لخطاياهم، لا يرحمون الآخرين ولا يطلبون لأجلهم الغفران بل يقيموا عليهم الحد لا بالسيف بل بالكلام، طلبين أن يُحرموا ولا يكون لهم نصيب معهم في الغفران لأنهم يرونهم لا يستحقون، وبذلك يكونوا منعوا عن أنفسهم غفران الله وإحسانه ويجلبون عليهم غضب الله ورفضهم من محضره تاركاً إياهم ليموتوا في خطاياهم الكبرى وهي عدم الغفران للآخر، وتصير الصلاة الربانية شاهداً عليهم، لأنهم لم يستطيعوا أن يغفروا للآخرين ويريدون أن يدخلوا الله معهم في دينونة هؤلاء المرضى، لذلك صارت خطيتهم أعظم وحرمانهم من قوة غفران الله وسلامة أكيدة لأنهم لم يستطيعوا أن يرحموا أو يشفقوا على إخوتهم الذين أحبهم الرب ومات لأجلهم أيضاً، لذلك يقول الكتاب:
[ والنهاية كونوا جميعاً متحدي الرأي بحس واحد ذوي محبة أخوية مشفقين، لطفاء ] (1بطرس 3: 8)
[ وكونوا لطفاء بعضكم نحو بعض، شفوقين، متسامحين كما سامحكم الله أيضاً في المسيح ] (أفسس 4: 32)

عموماً يقول الرب على لسان إرميا النبي: [ فَاذْهَبْ وَأَعْلِنْ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ نَحْوَ الشِّمَالِ وَقُلْ: ارْجِعِي أَيَّتُهَا الْخَائِنَةُ إِسْرَائِيلُ، فَأَكُفَّ غَضَبِي عَنْكُمْ لأَنِّي رَحِيمٌ، وَلَنْ أَسْخَطَ عَلَيْكُمْ إِلَى الأَبَدِ ] (إرميا 3: 12 ترجمة تفسيرية)
يقول القديس أغسطينوس تعليقاً على الآية السابقة: [ أنظر كيف ينصحك الله ويحثك لكي تتوب عن خطاياك فتخلُّص. أنظر كم يدعو المستحقين للموت أن يأتوا للحياة. أي رقة وأي شفقة حتى أنه لا يرفض الخُطاة حين يرجعون، بل أنه يستمر في أن يدعوهم أبناء، رغم أنهم فقدوا أبوة الله لهم بسبب خطاياهم، كما شهد الله نفسه بحزن وأسى ونوح قائلاً: “رذل السيد كل مقتدري في وسطي دعا علي جماعة لحطم شباني، داس السيد العذراء بنت يهوذا معصرة ((بَدَّدَ الرَّبُّ جَمِيعَ جَبَابِرَتِي فِي وَسَطِي، وَأَلَّبَ عَلَيَّ حَشْداً مِنْ أَعْدَائِي لِيَسْحَقُوا شُبَّانِي، دَاسَ الرَّبُّ الْعَذْرَاءَ بِنْتَ صِهْيَوْنَ كَمَا يُدَاسُ الْعِنَبُ فِي الْمِعْصَرَةِ)) ] (مراثي 1: 15)
فأننا نتعلم من هذه الكلمات أن الله يحبك ويُريد لك الحياة لا الهلاك، ولكنك تحتقره وترذله، ذاك الذي يقول: “هل أُسرّ بموت الشرير يقول السيد الرب إلا برجوعه عن طُرقهُ فيحيا” (حزقيال 18: 23) فأنت ترغب في الموت عن طريق الخطايا التي تسقط فيها، ولكنه يُريد لك الحياة عن طريق التوبة ]

• [3] غفران الخطايا:

دعوة الله للتوبة في العهد الجديد لم تُقدم على سبيل مُكافئة أو ثمن لجُهد أو تعب يقدمه الإنسان لكي يصفح عنه الله ويقدم له الغفران، حتى منذ العهد القديم في المزمور يقول: [ اللهم بآذاننا قد سمعنا. آباؤنا أخبرونا بعمل عملتهُ في أيامهم، في أيام القدم. أنت بيدك استأصلت الأمم وغرستهم. حطمت شعوباً ومددتهم. لأن ليس بسيفهم امتلكوا الأرض ولا ذراعهم خلصتهم، لكن يمينك وذراعك ونور وجهك … لأني على قوسي لا أتكل وسيفي لا يُخلصني. لأنك أنت خلصتنا من مُضايقينا وأخزيت مبغضينا. بالله نفتخر اليوم كله واسمك نحمد إلى الدهر.. قم عوناً لنا وافدنا من أجل رحمتك ] (مزمور 44)
[ استيقظي استيقظي ألبسي قوة يا ذراع الرب، استيقظي كما في أيام القدم، كما في الأدوار القديمة، ألست أنتِ القاطعة رُهب الطاعنة التنين. ألستِ أنتِ هي المنشفة البحر مياه الغمر العظيم، الجاعلة أعماق البحر طريقاً لعبور المفديين. ومفديو الرب يرجعون ويأتون إلى صهيون بالترنم وعلى رؤوسهم فرح أبدي، ابتهاج وفرح يدركانهم، يهرب الحزن والتنهد. أنا أنا هو مُعزيكم، من أنتِ حتى تخافي من إنسان يموت ومن ابن الإنسان الذي يجعل كالعشب.. وقد جعلت أقوالي في فمك وبظل يدي سترتك لغرس السماوات وتأسيس الأرض ولتقول لصهيون أنتِ شعبي ] (إشعياء 51: 9 – 12و 16)

فجهد الإنسان وتعبه مهما ما صنع فأنه لا يجعله يستحق الغفران أو يقدر على خلاص نفسه على وجه الإطلاق، فللرب الخلاص وحده وليس معه أحد، وحتى المكافأة من الرب فهي مجاناً على حساب عمل قدرة نعمته وحده لأن القوة والمعونة والخلاص وكل شيء صالح لنا منه وحده، وليس على الإنسان إلا أن يقبل ويخضع لعمل الله في داخله، لذلك مكتوب:
[ للرب الخلاص، على شعبك بركتك ] (مزمور 3: 8)
[ أما أنا فبصوت الحمد أذبح لك وأوفي بما نذرته، للرب الخلاص ] (يونان 2: 9)
[ من ذا الآتي من أدوم بثياب حُمر من بصرة، هذا البهي بملابسه، المتعظم بكثرة قوته ؟
أنا المتكلم بالبرّ العظيم للخلاص.
ما بال لباسك محمر وثيابك كدائس المعصرة ؟
قد دست المعصرة وحدي ومن الشعوب لم يكن معي أحد، فدستهم بغضبي ووطئتهم بغيظي، فرش عصيرهم على ثيابي فلطخت كل ملابسي
احسانات الرب اذكر تسابيح الرب حسب كل ما كافأنا به الرب، والخير العظيم لبيت إسرائيل الذي كافأهم به حسب مراحمه وحسب كثرة إحساناته.
في كل ضيقهم تضايق وملاك حضرته خلصهم، بمحبته ورأفته هو فكهم ورفعهم وحملهم كل الأيام القديمة ] (إشعياء 63: 1 – 3؛ 7و 9)
[ أنا، أنا الرب وليس غيري مُخلِّص ] (إشعياء 43: 11)
[ أليس أنا الرب ولا إله آخر غيري إله بار ومخلص، ليس سواي، التفتوا إليَّ واخلصوا يا جميع أقاصي الأرض، لأني أنا الله وليس آخر… بالرب يتبرر ويفتخر كل نسل إسرائيل ] (إشعياء 45: 21و 22و 25)

وعلينا أن نلاحظ النبوة وتحقيقها لأنه مكتوب: [ ويأتي الفادي إلى صهيون وإلى التائبين عن المعصية في يعقوب يقول الرب ] (إشعياء 59: 20)، [ الشعب الجالس في ظلمة أبصر نوراً عظيماً والجالسون في كورة الموت وظلاله أشرق عليهم نور. من ذلك الزمان ابتدأ يسوع يكرز ويقول توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السماوات ] (متى 4: 16 – 17)
ومن هنا نرى أن الإنجيل هو إنجيل نعمة الله، فالله هو صاحب المبادرة ويقدم الخلاص الثمين المجاني لكل واحد بلا تمييز، وعلى كل واحد أن يتجاوب مع النعمة ويطيع الصوت الإلهي، لذلك فأن دعوة التوبة في العهد الجديد تصير لنا هكذا: لقد غفرت لكم خطاياكم بذبيحي نفسي فتعالوا إليَّ وتذوقوا خلاصي الثمين، اجنوا من ثمر تعبي، تعلوا أيها الجياع للبرّ خذوا كلوا واشبعوا…

وعلينا أن نلاحظ ما قاله الرسول المُلهم بالروح: [ الله بعد ما كلم الآباء بالأنبياء قديماً، بأنواع وطُرق كثيرة، كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه… الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته، بعدما صنع بنفسه تطهيراً لخطايانا، جلس في يمين العظمة في الأعالي ] (عبرانيين 1: 1 – 3)
فالله في الأول – على مستوى العهد القديم – وعد، أما الآن فقد تتم وعده بالفعل والعمل، في الأول تكلم بفم الأنبياء ليُهيئ القلوب ويعدَّها للخلاص، أما الآن فتكلم إلينا بوسيط العهد الأبدي ابنه الوحيد، الذي تمم التدبير ببذل نفسه على الصليب بسلطانه وحده، ففي الأول الله وعد والآن نفذ ما وعد به، لذلك نسمع يوحنا الرسول يكتب قائلاً: [ أكتب إليكم أيها الأولاد لأنه غُفرت لكم الخطايا من أجل اسمه ] (1يوحنا 2: 12)

ولكن بالرغم من الحالة المفرحة بل والسعيدة جداً التي صارت للإنسان الخاطئ الذي يتجاوب مع دعوة الله في العهد الجديد، الذي أعلن أن كل من يؤمن بالابن الوحيد مُخلِّص النفس، له الحياة الأبدية:

[ لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية ] (يوحنا 3: 16)
[ وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله أي المؤمنون باسمه. الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله، والكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجداً كما لوحيد من الآب مملوءاً نعمة وحقاً… ومن ملئه نحن جميعا أخذنا ونعمة فوق نعمة ] (يوحنا 1: 12 – 14و 16)
فبالرغم من هذا إلا إننا لا نُريد أن نُقلل قط من قيمة وعد الله في دعوته للخطاة في العهد القديم، لأن وعد الله لا يقل قيمة عن عمله حالياً، وكلمته لهم بفم الأنبياء كان لها سلطان المغفرة الكامل كما لها الآن، لأنه ينبغي أن نعلم يقيناً أن الله فوق الزمن، وأن اعطى غفراناً لا يعطيه بمجرد كلمة عابرة بل على أساس [ قائم وحاضر أمامه ] لذلك من له الحس الروحي وله فكر المسيح يصغي لما قاله الرسول عن اتساع عمل المسيح الذي يفوق الزمن بل شمله وغطاه منذ الأزل وإلى الأبد لأنه مكتوب:
[ فكم بالحري يكون دم المسيح الذي بروح أزلي قدم نفسه لله بلا عيب يطهر ضمائركم من أعمال ميتة لتخدموا الله الحي ] (عبرانيين 9: 14)
[ وليس بدم تيوس وعجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداءً أبدياً ] (عبرانيين 9: 12)
فالله أعطى قديماً غفران حقيقي فاعل على أساس وعد حي قائم أمامه محقق في الصليب، كما أنه أعطى لنا غفران على أساس أبدي بدم ابنه الحي الحاضر أمام عينيه: [ بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس ]

لكن الميزة في العهد الجديد هي أن المغفرة صارت حاضرة بدون وعد، كون أن الصليب نفسه هو تتميم الوعد، وهو حالة قائمة ذات عمل دائم ومستمر، واستعداد تلقائي في الصفح عن جميع الخطايا السالفة لكل من يؤمن في العالم أجمع بلا قيد أو شرط: [ وهو كفارة لخطايانا، ليس لخطايانا فقط، بل لخطايا كل العالم أيضاً ] (1يوحنا 2: 2)
فمثلاً حينما يكون هناك ملك عظيم وغني جداً، أرسل دعوته لفقير يقول له لقد تبنيتك وأودعت في حسابك الخاص مليون جنيهاً لتتصرف بهما كما تشاء، ومنتظر أن تأتي إليَّ لتشاركني في قصري، فهنا لا يوجد وعد إنما حقائق تمت على أرض الواقع بالفعل، فأن سمع ولبى النداء وتحرك من مكانه وذهب إليه تمتع بما صار له، أما أن لم يُصدق ولم يذهب وظل يفكر كيف ولماذا، وينحصر في نفسه وذاته ويظل يفكر ويقول: أنا لا أستحق ولا أنفع، فأنه يضيع وقته وعمره ويظل فقيراً معدماً في مكانه؛ وهذا يختلف حينما يُرسل ملك لشخص وعد يقول له أن فعلت ما آمرك به أعدك أن أعطيك ذهب وفضة كثيرة وأن تصير ابناً لي، وهنا واضح أن هناك وعد سيتم وتختلف شكل الدعوة حينما يكون الوعد تم فعلاً

عموماً في العهد الجديد نرى في الأناجيل، أن دعوة المسيح الرب للخطاة للتوبة تخلو من عُنصر التوبيخ والتهديد والتأنيب (وهذا يختلف عن موقفه من الفريسيين المرائين زلا ينبغي أن نخلط الأمور ببعضها)، هذه التي كانت عُنصر أساسي في دعوة الخطاة قديماً، مما يدل على أنه حدث تغيير جذري جوهري في قضية توبة الخطاة شكلاً وموضوعاً:

• أولاً: من جهة الشكل
نجد أن الله اللوغوس الداعي للتوبة أصبح يحمل صفتين متلازمتين في نفس ذات الوقت عينه [ صفة الديان العادل ] و [ المحامي والشفيع ]:
[ من هو الذي يُدين، المسيح ((لأن الآب لا يدين أحداً بل قد أعطى كل الدينونة للابن – يوحنا 5: 22))… الذي أيضاً يشفع فينا (( هو حي في كل حين ليشفع فيهم – عبرانيين 7: 25)) ] (رومية 8: 34)
[ فمن ثم يقدر أن يُخلِّص أيضاً إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله (الآب) إذ هو حي في كل حين ليشفع فيهم، لأنه كان يليق بنا رئيس كهنة مثل هذا قدوس بلا شر ولا دنس قد انفصل عن الخطاة وصار أعلى من السماوات. الذي ليس له اضطرار كل يوم مثل رؤساء الكهنة أن يُقدم ذبائح أولاً عن خطايا نفسه، ثم عن خطايا الشعب، لأنه فعل هذا مرة واحدة إذ قدم نفسه ] (عبرانيين 7: 25 – 27)
فأن كان الديان هو نفسه شفيع الخُطاة، إذن فقد انتفت الدينونة ولا محل للتأنيب والتهديد أو الوعيد أو توجد لعنة بسبب الخطية، لذلك يقول الرسول: [ إذن لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع.. لان ناموس روح الحياة (الجديدة) في المسيح يسوع قد أعتقني من ناموس الخطية والموت (الحياة القديمة) ] [ إذن أن كان أحد في المسيح يسوع فهو خليقة جديدة، الأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً ] (رومية 8: 1و2؛ 2كورنثوس 5: 17)

• ثانياً من جهة الموضوع
أي من جهة الخاطي نفسه، لأنه هو الموضوع الذي يدور حوله الخلاص كله، فتوبته أصبحت ليست قائمة على أساس احتياجه للتبرئة، لأن تبرئة جميع الخطاة قد تمت فعلاً مرة واحدة فقط بموت المسيح: [ لأن الموت الذي ماته قد ماته لخطية مرة واحدة ] (رومية 6: 10)، فالتبرئة حدثت وتمت فعلاً للجميع في الصليب، وتمت بينما الجميع رازحاً تحت الضعف لا يتحرك للبرّ والحياة، بل في ذهنه مجرد أمل أن يوجد له خلاص، مع أنه لازال ماكثاً في الموت، وهو في هذه الحالة ماكثاً تحت سلطان الموت، وهو في هذه الحالة المُزرية تمم الله خلاصه: [ لأن المسيح إذ كنا ضعفاء، مات في الوقت المُعين لأجل الفجار ] (رومية 5: 6)
فهنا المسيح لا يشفع بالكلام ولا بواسطة استعطاف – مثلما نطلب صلوات القديسين – إنما يشفع بسفك دمه، أي بآلامه الخلاصية وتحمله لعنة الصليب وتذوقه الموت كاملاً، هذه كلها التي هي ثمرة الخطية المدمرة للنفس ونتيجتها المُرَّة.

إذن فعودة الخاطي وتوبته لم تعد تحمل في العهد الجديد أي تأنيب أو ملامة، أو بحمل ثقل الموت، فلم يعد هناك لعنة أو ثقل ضمير يشعر بالدينونة بسبب عدم القدرة على تتميم ناموس الله، ناموس الحياة بالوصية، لأن كل ذلك حمله المسيح مرة واحدة عن الخُطاة:
[ أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها، ونحن حسبناه مُصاباً مضروباً من الله ومذلولاً، وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا… وبُحُبرُه شُفينا… الرب وضع عليه إثم جميعُنا… ظُلم أما هو فلم يفتح فاه… ضُرب من أجل ذنب شعبي وجُعل مع الأشرار قبره… على أنه لم يعمل ظلماً ولم يكن في فمه غش ] (إشعياء 53: 4 – 9)
لذلك بكونه [ حمل الله رافع خطية العالم ] (يوحنا 1: 29و 36)، [ الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه لإظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السالفة بإمهال الله ] (رومية 3: 25)، استطاع أن يقول للمرأة التي اُمسكت في حالة تلبُس وهي تزني، هذه التي تأمر الشريعة برجمها بدون رأفة: [ ولا أنا أُدينك، أذهبي ولا تُخطئي أيضاً ] (يوحنا 8: 11)

فالخطأة والأثمة الذي كان الناموس يُحرِّم حتى مجرد السلام عليهم والاقتراب منهم مثل الابتعاد عن كل من يحمل مرض مُعدي شديد الخطورة، فقد صاروا محبوبون وقريبون جداً لقلب المسيح لأنه قد ذيع عنه عن واقع وبشهود العيان: [ هذا يقبل الخُطاة ويأكل معهم ] (لوقا 15: 2)، [ دخل ليُبيت عند رجل خاطئ ] (لوقا 19: 7)، [ وكان جميع العشارين والخُطاة يدنون (يقتربون) منه ] (لوقا 15: 1)
وبكون البعض يرون أنفسهم أبراراً وليسوا من صفوف الخطاة محسوبون، فقد تطاولوا عليه بدون فهم ووعي عن طبيعة عمله لأنه هو المسيا المُخلِّص، قائلين متهامسين: [ لو كان هذا نبياً لعلم من هذه المرأة التي تلمسه وما هي: أنها خاطئة ] (لوقا 7: 39)

فواضح جداً يا إخوتي أنه أُظهر لنا تغييراً جوهرياً من جهة اعتبار الله وتدبيره الأزلي من جهة توبة الإنسان في العهد الجديد، لأن التوبة أصبحت تُقدم على أساس التجسد وموت المسيح، إذ جعل طريق التوبة سراً إلهياً سهلاً مُحبباً لكل نفس تتبعه فتنطق بفضل الله ولطفه الفائق وإحسانه الذي لا يوصف.
لذلك فأن نداء الله لنا [ تعالوا إليَّ لقد غفرت لكم خطاياكم من أجل اسمه، ورفعت عنكم الدينونة بكل ثقلها لأنه صار الآن لكم لا دينونة ( ليس بعد الآن من حكم ) لأنكم اعتمدتم في المسيح فقد لبستم المسيح، لذلك يستحيل أن يتم فيكم حكم دينونة لأنكم صرتم في الابن الوحيد خليقة جديدة بريئة في اتم الصحة والعافية والقوة العلوية ممسوحة بروحي الخاص، روح البنوة الذي يصرخ فيكم أبا أيها الآب ]

فالآن يا إخوتي تأكدوا يقيناً أنه من السهولة جداً أن نقترب بجراءه نحو عرش الرحمة لأن دعوة التوبة الآن قائمة على وعده الحي القائم على دم عهد جديد، دم ابن الله الحي، مسيح القيامة والحياة، فدخولنا أكيد وقبوله لنا يقين، لأن هذا هو الوعد المُحقق الذي وعدنا به: [ من يُقبل إليَّ لا (أو يستحيل) أخرجه خارجاً ] (يوحنا 6: 37)، فمن المستحيل على أي وجه أو شكل أو تحت أي مبدأ أن من الممكن ولو واحد على مليار في المية أن يرفض الله إنسان خاطي أو فاجر وفيه شر الدنيا والآخرة يأتي إليه باسم ربنا يسوع المسيح، لأن كل من يأتي باسم الرب يدخل عن جداره إلى حضن الآب بلا عائق أو مانع لأنه آمن ودخل في سرّ المسيح اي سرّ التقديس.
فبسبب عمل المسيح كالتدبير أصبح لنا ثقة في تأكيد قوله = لا أخرجه خارجاً: [ فإذ لنا أيها الإخوة ثقة بالدخول إلى الأقداس بدم يسوع. طريقاً كرسه لنا حديثاً حياً بالحجاب أي جسده ] (عبرانيين 10: 19)

ولنا الان على ضوء هذا الكلام نفهم عمل الرب بدقة وما طلبه لأجلنا:
[ تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضاً.
إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَاناً عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ.
وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.
أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ.
الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ.
وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ.
«أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ الْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي وَقَدْ حَفِظُوا كلاَمَكَ.
وَالآنَ عَلِمُوا أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَيْتَنِي هُوَ مِنْ عِنْدِكَ.
لأَنَّ الْكلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِيناً أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.
مِنْ أَجْلِهِمْ أَنَا أَسْأَلُ.
لَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ الْعَالَمِ بَلْ مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي لأَنَّهُمْ لَكَ.
وَكُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي وَأَنَا مُمَجَّدٌ فِيهِمْ.
وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ وَأَمَّا هَؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ.
أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ. الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي لِيَكُونُوا وَاحِداً كَمَا نَحْنُ.
حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ.
الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ.
أَمَّا الآنَ فَإِنِّي آتِي إِلَيْكَ. وَأَتَكَلَّمُ بِهَذَا فِي الْعَالَمِ لِيَكُونَ لَهُمْ فَرَحِي كَامِلاً فِيهِمْ.
أَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ كلاَمَكَ وَالْعَالَمُ أَبْغَضَهُمْ لأَنَّهُمْ لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ.
لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ.
لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ.
قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كلاَمُكَ هُوَ حَقٌّ.
كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ.
وَلأَجْلِهِمْ أُقَدِّسُ أَنَا ذَاتِي لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضاً مُقَدَّسِينَ فِي الْحَقِّ.
«وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هَؤُلاَءِ فَقَطْ بَلْ أَيْضاًمِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكلاَمِهِمْ.
لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِداًكَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضاً وَاحِداً فِينَا لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.
وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لِيَكُونُوا وَاحِداً كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ.
أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي.

أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ.
أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ وَهَؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.
وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ ] (يوحنا 17: 1 – 26)

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: