الرئيسية / المرشد الروحي / س، ج / سؤال عن موضوع الجسد والدم وتحولهما حرفياً

سؤال عن موضوع الجسد والدم وتحولهما حرفياً

سلام في الرب، بسبب إحراج بعض السائلين لم يستطيعوا وضع السؤال، لذلك سأضع السؤال ثم سيتم الرد عليه، والسؤال سؤال واحد في نفس المعنى والسياق الواحد، وهو ليس عدة اسئلة، بل سؤال واحد، وهو كالتالي:

+ الرب قال جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق، فهل نحن نأكل أعضاء جسد المسيح مثل الرجل والإصبع وكل ما هو مادي، يعني هل التحول المادي يتم بحيث أن المعجزات التي تقول أنه ظهر لحم أو اتخذ شكل لحم في التقدمة على المذبح كما كُتبت بعض المعجزات، أنها صحيحة فعلاً، وهل من هنا ظهر الصراع بين الناس على ما هو مادي وما هو معنوي أو روحي !!!

________________________________________________________

من_يأكل_جسدي_ويشرب_دمي

في الواقع أن مشكلة الإنسان الحقيقية في أنه لا يستطيع أن يتجه نحو الله ببساطة طفل يؤمن بكل ما يخرج من فمه، وكل النقاشات احتدمت على مر العصور بسبب فلسفة الإنسان وعدم بساطة قلبه وإيمانه الصريح في قبول السرّ الظاهر في التدبير، لذلك نرى الصراعات القائمة والتي نراها في الانقسامات الظاهرة في الكنيسة على مر العصور كلها وإلى اليوم بين الخدام وبعضهم البعض (ملحوظة انا لا اتكلم عن الجميع بل عن البعض فقط – فلا يوجد أي تعميم في الكلام)، وظهور الأفكار المتضاربة أحياناً والمتقاربة أحياناً أخرى بين الناس وبعضها البعض، وذلك كله في غياب الدخول في السرّ نفسه بروح الوداعة وتواضع القلب في صراحة إيمان حي عامل بالمحبة ناتج من قبول ملكوت الله مثل ولد:
[ الحق أقول لكم من لا يقبل ملكوت الله مثل ولد فلن يدخله ] (مرقس 10: 15)
[ الحق أقول لكم: أن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السماوات ] (متى 18: 3)


+ فأسرار الله الذي أعطاها لنا لا يتجادل فيها أحد إنما يدخلها فتكون يقين في داخله لأنها صارت له ترياق الخلود
طبعاً لا أقصد أن أنتقص من أي نقاش ولا أقلل من ضرورته قط، ولكني أُريد أن أُظهر عمق ما أعطاه لنا في سرّ، لأن النظرة الروحية الآبائية العميقة من جهة خبرة الإفخارستيا في حياة المؤمن الحقيقي، تنطلق من لفظة هامة وهي [الاتحاد بالله سراً]، أو الشركة والتشرب من [طهارة الابن الوحيد]، وهذا ظاهر في القسمة في القداس الإلهي، ولنلاحظ في الأفعال الموجودة في الكلام:

[ اشفِ أيها الرؤوف نفوسنا الشقية بمراهم أسرارك المُحيية.. عند استحالة الخبز والخمر إلى جسدك ودمك (لا يتكلم بالمعنى المادي الحرفي إنما بمعنى السرّ)، تتحول نفوسنا إلى مشاركة مجدك وتتحد نفوسنا بألوهيتك (لا يقصد اننا نتحول لنصير الله بل يتكلم عن وحدتنا معه ويتكلم بالتفصيل بعد ذلك)… لكي بذوق لحمك نؤهل لذوق نعمتك، وبشرب دمك نؤهل لحلاوة محبتك. وهبت لنا أن نأكل لحمك علانية، أهلنا للاتحاد بك خفية. وهبت لنا أن نشرب كأس دمك ظاهراً، أهلنا أن نمتزج بطهارتك سراً. وكما أنك واحد في أبيك وروحك القدوس نتحد نحن بك وأنت فينا ]
فالمعنى المادي الحرفي للكلام – بدون الدخول في خبرة السرّ نفسه بإيمان حي – لا يليق قط بالأسرار الإلهية، لأننا لا نأخذ مسيح الجسد الميت، ولا كل واحد فينا يأخذ قطعة من جسد لحمي، بل نتناول مسيح القيامة والحياة، بحيث أن كل واحد يأخذ المسيح الواحد بكامله [ في بيت واحد يؤكل لا تخرج من اللحم من البيت إلى خارج وعظماً لا تكسروا منه ] (خروج 12: 46)، [ وأما يسوع فلما جاءوا إليه لم يكسروا ساقيه لأنهم رأوه قد مات… عظم لا يكسر منه ] (يوحنا 19: 33و 36)

لأننا لو دخلنا في المنطق البشري الميت، سنقول أن الكاهن يقطع ابن الله الحي ويعطي كل واحد قطعة من لحمة، مثل واحد يأخذ صباع وآخر قطعة من قدم وندخل في المعجزات الملفقة والمهينة للسرّ حينما يقول واحد أنه رأى في الصينية طفل (والمسيح الرب القيامة والحياة لا يعطينا طفولته بل ذاته قائم من الأموات) أو لحمة جسد، وهذا هو الموت عينه الذي يوضح أن الإنسان لازال خارج الإيمان ولم يعرف مسيح القيامة والحياة الجديدة بعد، لأنه لم يدخل فيه ويرتبط بشخصه كإله حي وحضور مُحيي، ولا زال حبيس الجسد الميت، والجسد الذي في القبر، لأن المسيح إلهنا الحي لا يعطينا جسده ما قبل القيامة قط، لئلا لن نستفاد شيئاً، وسنكون مثل مريم الذي كانت تبحث عن الجسد الميت وحاولت أن تلمس الرب مثلما ما كان قبل القيامة فكان لها القول [لا تلمسيني]

فينبغي علينا أن لا ندخل للأسرار الإلهية بمفهوم المادة ومنطق الإنسان العقلي ونجرد الموضوع من السرّ الإلهي، فعلينا أن نقبل الموضوع ببساطة قلب في إيمان حي لندخل في سرّ عمل الله فينا، لأنه يبقى كلام الرب نفسه لنا [ أخذ يسوع الخبز وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي ] (متى 26: 26)، وهذا يكفينا، فنحن نؤمن ونصدق ونتناول على كلمة الرب، ونرى فعله فينا الذي يعمله سراً ونتيقن من الحياة الأبدية التي أعطاها لنا، وان لنا الثقة لدخول مجده لأنه فينا ونحن فيه قائمون بالسرّ والذي سيُعلن في مجيئه الأخير حسب وعده الصادق الأمين:

[ من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أُقيمه في اليوم الأخير ] (يوحنا 6: 54)
[ من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيَّ وأنا فيه ] (يوحنا 6: 56)
وفي هذان الآيتان يظهر مضمون السرّ وعمله فينا بالإيمان، لأن بدون إيمان لا يُمكن إرضاؤه ولن يفعل فينا شيئاً، فلا ينبغي أن ندخل في الجدل الظاهر عند الناس ولا ندخل في موضوع المعجزات التي صارت لوثة العقل الشرقي، مع أنها دائماً وأبداً هي لغير المؤمنين حتى يؤمنوا، وليست فخراً للمؤمن الحقيقي ولا موضوع اهتمامه من الأساس، بل موضوعه أن يثبت في الله والله فيه، وأن ينمو في الإيمان معطياً حياته برمتها لله الحي، خادماً اسمه القدوس، أما موضوع كيف يكون هذا نتركه لنيقوديموس وكل من يدخل في جدل عقلي عقيم فيهرب منه السرّ ويتيه الآخرين ويدخلهم في متاهات لا طائل من ورائها سوى أن يخيب كل من يدخل فيها من النعمة.

___________________________________________________

وعلينا أن نعرف، أن المسيح – له المجد – واحدٌ لا ينقسم، ولا يُقسَّم إلى لاهوت أو إلى ناسوت، ولا يُمكن أن نفصل أو نحدد ما هو لاهوت أو ما هو ناسوت، المسيح – له المجد – هو كلمة الله المتجسد، فهو الله المتحد بالناسوت بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير، وهو في العشاء الرباني، وفي الكنيسة وعن يمين الآب، هو هو بذاته المسيح الواحد غير المنفصل أو المجزأ إلى لاهوت وناسوت. وهذا هو تعليم الكنيسة الارثوذكسية على مر العصور.

فمفهوم الدم والجسد هو كما جاء في الكتاب المقدس وفي شكله العبراني القديم وفي شروحات الآباء القديسين، غير المتأثر بالمقولات الفلسفية التي تُطلق عليه هذا اليوم في شكل المعجزات التي خرجت عن معنى السرّ الإلهي في عمقه الإلهي العظيم، في موضوع بحثي يفصل أو يحدد الناسوت واللاهوت في شكل باهت فيه انفصال دون أن ندري.

فالدم على المذبح ليس ذلك السائل المركب من الخلايا الحية الموجودة في أنسجة الجسم، والذي يقال طبياً إنه يوجد على الأقل احتياطي منه، قدره كيلو جرام في الطحال. ولكن الدم على المذبح هو الحياة !!!
كما أن الجسد على المذبح ليس هو الانسجة والعظام وما فيها من تركيبات الكيمياء الحيوية والعضوية وما إليه حسب شرح الأطباء، ولكن الجسد هو شخص المسيح الله الكلمة المتجسد القائم من الأموات بكل مجده الفائق، وهو الحياة.

ولذلك فإن أكل الجسد وشرب الدم إن شئنا أن نستعمل تعبيرات المسيح نفسه – له المجد – والقديس بولس الرسول، هو بكل يقين الاشتراك في حياة المسيح. إن الكتاب المقدس في صورته البسيطة الواضحة لا يعطينا أقل أو أكثر من ذلك.

فنحن لا نتناول جزء من الذبيحة على أساس اننا نأخذ قطعة من رب المجد (حاشا هذا تجديف)؛ وهذا تقسيم – في منتهى الجسارة والتعالي – للمسيح الواحد الغير منقسم قط، لأن عظمة منه لا تُكسر، لأنه واحد لا يُقسم لعدة أجزاء ، فحتى لو الكاهن قسم الجسد، فهو لا يقطع ويفصل المسيح الواحد ويعطي لكل متناول جزء من رب المجد غير المتجزأ أو منفصل، هذا الانقسام يكون في البشر ومفهومهم القاموسي والفلسفي بحسب الجسد الترابي الفاني، فالكنيسة سمته تقسيم وليس تقطيع أو انفصال لكي لا يذهب الذهن للمعنى القاموسي للكلمة، فكل من يتناول يأخذ رب المجد بشخصه كاملاً متحداً به بشخصه الإلهي الممجد، نائلاً قوة حياته ليُحيه … ( من يأكلني يحيا بي )

وكل من يحاول الوصول إلى نظرة كتابية تؤيد مذهبه أو فكره الخاص في العشاء الرباني من شكل أو ملامح جسد أو ما هية التحويل الذي يحدث، أو شرح تفاصيل لاهوت أو ناسوت وانفصالهما أو اتصالهما أو بأي اسم آخر سماه بهما؛ سيخرج حتماً وضروري عن الإيمان المستقيم ويرتقي فوق مستواه البشري ويشرح ما لا يعنيه أو يفهمه؛ لأنه سرّ إلهي فائق، نستشعره بقوة الحياة الأبدية وسريانها فينا حينما نقرب ونتناول بإيمان واعي ليكون لنا شركه مع الله بالاتحاد بشخص الكلمة المتجسد…

فلا يوجد على وجه الإطلاق في الكتاب المقدس تعليم يُمكن أن يُقدِّم بشكل يقيني إلاَّ أننا نشترك في جسد المسيح له المجد كما يقول الرسول بولس في 1 كورنثوس 10

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: