الرئيسية / البنيان / طريق الحياة الجديدة في المسيح يسوع / سلسلة طريق الحياة الجديدة في المسيح يسوع – فرح العهد الجديد

سلسلة طريق الحياة الجديدة في المسيح يسوع – فرح العهد الجديد

صليب

سلسلة طريق الحياة الجديدة في المسيح يسوع – فرح العهد الجديد
في تعليم المبتدئين – الإيمان المسيحي الحي
أولاً: مقدمة


لقد جاء الزمن والوقت الذي فيه نُسبح تسبيحة جديدة وذلك لأن القدوس صنع عجائب: [ رنموا للرب ترنيمة جديدة لأنه صنع عجائب، خلصته يمينه وذراع قدسه. أعلن الرب خلاصه لعيون الأمم كشف بره. ذكر رحمته وأمانته لبيت إسرائيل، رأت كل أقاصي الأرض خلاص إلهنا ] (مزمور 98: 1 – 3) لذلك يا إخوتي فلتترنم قلوبنا مع عذراء الدهور التي تهللت بالروح مرنمة [ تُعظم نفسي الرب. وتبتهج روحي بالله مخلصي… لأن القدير صنع بي عظائم وأسمه قدوس. ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتقونه. صنع قوة بذراعه، شتت المستكبرين بفكر قلوبهم. أنزل الأعزاء عن الكراسي ورفع المتضعين. أشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين. عضد إسرائيل فتاه ليذكر رحمة. كما كلم آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد ] (لوقا 1: 46 – 55)


الإنسان في وضعه الطبيعي في هذا العالم هو مائت، فاسد، قابل للألم، متبدِّل من حال لآخر، غير راضي لأنه يرى ظلماً ويتأكد كل يوم أن العالم وضع في الشرير، لا كمجرد فكرة فلسفية أو مجرد اعتقاد خاص، أو لمجرد التصديق بكون الكتاب المقدس قال هذا، إنما واقع يراه كل يوم في حياته المُعاشة، أما الإنسان في الوضع الذي دشنه مسيح القيامة والحياة، صار فعلياً إنساناً غير مائت، ولا فاسد، غير خاضع للألم بالرغم من أنه موضوع عليه، لأن الألم بالنسبة للمسيحي الحي في المسيح يسوع، هو صليب فرح وراءه قيامة رغم مرارته وأوجاعة التي يُعانيها، وهو كمؤمن بالمسيح الرب لا يتزعزع إيمانه، أو يتبدل حاله تحت أي موقف أو أمام اي مشكلة، بل يصير أكثر ثباتاً كل يوم لأنه طُعِمَ في كرمة الحياة فعلياً، وهو هُنا على الأرض في داخله بذرة الخلود التي تمنو فيه داخلياً، يوماً بعد يوماً، إلى أن يتم اكتمالها في المجيء الأخير للرب وانتهاء الزمان.


هذه هي حياتنا الجديدة، أي عهدنا الجديد الذي نعيش فيه، العهد الذي قطعه الله لا بدم تيوس وعجول غير قادرة على طهارة الداخل، بل على طهارة الجسد من جهة راحة الضمير المؤقت، بل بدم ابنه الوحيد دشن قلبنا، هذا الدم هو دم العهد الجديد، الذي يريح القلب ويغسل الضمير من الداخل غسيل دائم ويُعطي راحة أبدية، هذا هو دم العهد الحقيقي الحي، الذي قُدس به كل من آمن بالرب يسوع وآمن بقيامته لأنه هو بشخصه القيامة والحياة، وبكونه هو حي سنحيا نحن أيضاً إلى الأبد فيه:

[ ولكن الآن في المسيح يسوع أنتم الذين كنتم قبلاً بعيدين صرتم قريبين بدم المسيح ] (أفسس 2: 13)
[ فكم بالحري يكون دم المسيح الذي بروح أزلي قدم نفسه لله بلا عيب يُطهر ضمائركم من أعمال ميتة لتخدموا الله الحي ] (عبرانيين 9: 14)
[عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة أو ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء، بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح ] (1بطرس 1: 18 – 19)
[ وإله السلام الذي أقام من الأموات راعي الخراف العظيم ربنا يسوع بدم العهد الأبدي ] (عبرانيين 13: 20)

فالآن، أي آن، وأي وقت، بالنسبة لإنسان آمن بالمسيح، هو قد ولد من فوق وصار خليقة جديدة فعلاً، وبدأ الحياة الأبدية أي بدأ يدخل في طريق ملكوت الله، الذي صار في داخله وهذه هي المراحل الثلاث التي يدخل فيها: [ قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله فتوبوا وآمنوا بالإنجيل ] (مرقس 1: 15)، ثم بعد التوبة والإيمان: [ ها ملكوت الله داخلكم ] (لوقا 17: 21)، وحينما يًبح ملكوت الله في الداخل، أب ملك على القلب بسرّ الإيمان الحي: [ لكم قد أُعطي أن تعرفوا أسرار ملكوت الله، وأما للباقين فبأمثال حتى أنهم مبصرين لا يبصرون وسامعين لا يفهمون ] (لوقا 8: 10).

فالله منذ بدء وعي إيماننا به وتمسكنا بخلاصه العظيم، بدأ يصنع منا بروح ناموس الحياة الذي فيه، روح القيامة من الأموات، جُدداً بدل ما كنا عُتقاء أي قُدماء، أي يعمل فينا لكي نتغير ونصير خليقة جديدة يوماً بعد يوم: [ لأن ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد أعتقني من ناموس الخطية والموت ] (رومية 8: 2)، [ ونحن جميعاً ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مرآة نتغير إلى تلك الصورة عينها من مجد إلى مجد كما من الرب الروح ] (2كورنثوس 3: 18).

فهذا هو العهد الجديد الذي أعطانا إياه الله الآب في المسيح يسوع بفعل الروح القدس الذي يعمل فينا أن خضعنا له بالإيمان العامل بالمحبة في الطاعة وسرّ التقوى، وبكوننا الآن بسبب إيماننا بالله الكلمة المتجسد إيماناً حياً واعياً وعن اختيارنا الحُرّ، فلنا أن نعرف أسرار ملكوت الله كإعلانات بالروح القدس بانفتاح الذهن الداخلي، فلنا أن نتقبل معرفة هذه الأسرار الإلهية المقدسة بعد أن خلعنا وعلى قدر خلعنا الإنسان العتيق ولبسنا للإنسان الجديد كل يوم، هذا الذي يتجدد على شبه خالقه، حيث لا عبد ولا حُرّ ولا يهودي ولا يوناني، ولا رجل ولا امرأة، ولا يوجد تمييز بين الناس وبعضهم تحت أي بند او أساس أو مُسمى أو رتبة أو مركز، بل الكل في جسد واحد مرتبط برأس واحد وكلنا أعضاء بعضنا لبعض، لأن الرب يسوع المسيح هو الكل في الكل وعلى الكل:

[ اهتموا بما فوق لا بما على الأرض. لأنكم قد متم وحياتكم مستترة مع المسيح في الله. متى أُظهر المسيح حياتنا فحينئذ تظهرون أنتم أيضاً معه في المجد. فأميتوا أعضاءكم التي على الأرض: الزنى، النجاسة، الهوى، الشهوة الردية، الطمع الذي هو عبادة الاوثان، الأمور التي من أجلها يأتي غضب الله على أبناء المعصية. الذين بينهم أنتم أيضاً سلكتم قبلاً حين كنتم تعيشون فيها. وأما الآن فاطرحوا عنكم أنتم أيضاً الكل: الغضب، السخط، الخبث، التجديف، الكلام القبيح من أفواهكم. لا تكذبوا بعضكم على بعض إذ خلعتم (وتخلعون) الإنسان العتيق مع أعماله، ولبستم (وتلبسون) الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه. حيث ليس يوناني ويهودي، ختان وغرلة، بربري وسكيثي، عبد حرّ، بل المسيح الكل وفي الكل. فالبسوا كمختاري الله القديسين المحبوبين أحشاء رأفات ولطفاً وتواضعاً ووداعة وطول اناة. محتملين بعضكم بعضا ومسامحين بعضكم بعضاً، أن كان لأحد على أحد شكوى كما غفر لكم المسيح هكذا أنتم أيضاً. وعلى جميع هذه ألبسوا المحبة التي هي رباط الكمال. وليملك في قلوبكم سلام الله الذي إليه دُعيتم في جسد واحد وكونوا شاكرين. لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى وأنتم بكل حكمة معلمون ومنذرون بعضكم بعضاً بمزامير وتسابيح وأغاني روحية بنعمة مترنمين في قلوبكم للرب. وكل ما عملتم بقول أو فعل فاعملوا الكل باسم الرب يسوع شاكرين الله والآب به. ] (كولوسي 3: 2 – 17)

فيا إخوتي المؤمنين بالمسيح يسوع، إيماننا حي وعلامته تظهر في إدراكنا لأسرار الله، وانفتاح ذهننا على كلمته التي تشع نوره الخاص وتمدنا بالغذاء السماوي الحي، وتطلعنا على مجد الأسرار الغير منظور، لذلك واجب علينا أن يكون لنا إيمان ثابت ينمو ويقوى مع الأيام، لأن أي تعطل في الإيمان ووقف نموه يشل قدرات النفس الروحية ويعطلها ويجعلها تتراجع إلى وراء فينطبق على تلك النفس ما قاله الكتاب المقدس: [ أنتم ملح الأرض ولكن إن فسد الملح فبماذا يُملح !!! لا يصلُح بعد لشيء إلا لأن يُطرح خارجاً ويُداس من الناس ] (متى 5: 13)، [ فقال له يسوع ليس أحد يضع يده على المحراث وينظر إلى الوراء يصلح لملكوت الله ] (لوقا 9: 62)…

وأن نظرنا إلى وراء ولم نهتم بنمونا وأن نقتات من الغذاء الحي الذي يتناسب مع وضعنا الجديد وحياتنا في المسيح الرب، حينئذٍ سينشأ في داخلنا شك بسبب عظمة الأسرار الإلهية التي انغلقت علينا بسبب ضعف حياتنا ورجوعنا لحياتنا القديمة بدون الاستمرار في التوبة بوداعة قلب وتواضع النفس، لأننا في تلك الساعة في ضعف إيمان وتشويش الرؤية سنرى هذه الأسرار الإلهية المستترة في كلمة الله غريبة عنا وعلى طبعنا وعلى أفكارنا، ويا إما ننكرها في النهاية لأننا نستصعبها فنقول أن هذا خيال أو من يستطيع أن يقبل هذا، أو نعرفها لنتفلسف بها ونقاوم الآخرين ونظهر أنهم على خطأ بَيَّنْ ونحن على صواب أكيد، نحن نفهم وهم أغبياء، ولكننا في النهاية لم نحيا بها، بل ولا نستطيع أن نتعمق فيها بالرؤيا والاختبار، أي لم نتذوق الخبرة العميقة على المستوى العملي المُعاش لنتشرب منها وندخل في عمقها الإلهي بسيرة مقدسة طاهرة، تُظهر عمل الرب فينا، وكل يوم تزداد إشراقه فينا حتى نصير إنجيل مقروء من جميع الناس
لذلك يا إخوتي بالتعليم المستقيم الذي بالروح القدس علينا أن نقترب بهدوء شديد ووقار في وداعة وتواضع وانسحاق من الأسرار السماوية المقدسة التي تحققت من أجلنا لكي نقترب بها من الرجاء الآتي، فيكون لنا إيمان حي لا تردد فيه في هذه الخيرات الآتية، ونُداوم في سلوك يتفق مع عالمنا الجديد، الذي هو العالم السماوي، لنحيا عذراء عفيفة للمسيح الرب، متقدسين في غنى الأسرار العظيمة في سرّ التقوى ومعرفة الله كخبرة وحياة مستمرة من مجد إلى مجد ومن قوة لقوة، وهكذا نُرتب حيتنا في هذا العالم القفر الذي نسير فيه، لأنه هو البرية التي نسير فيها لكي نبلغ في نهايتها للوطن السماوي، لأن العالم معبرنا للمجد في آلام وضيقات كثيرة نمر بها فيه: [ فأن سيرتنا نحن هي في السماوات التي منها أيضاً ننتظر مخلصاً هو الرب يسوع المسيح. الذي سيُغير شكل جسد تواضعنا ليكون على صورة جسد مجده بحسب عمل استطاعته أن يخضع لنفسه كل شيء ] (فيلبي 3: 20 – 21)

فمسكننا هو عمل الله، ولنا بيت غير مصنوع بيد في السماء عظيم، ينبغي أن نسعى إليه بكل طاقتنا ونتعلَّم الطريق المؤدي إلى الحياة بكل تدقيق، ولا نكن جهلاء بل عارفي ما هي مشيئة الرب لنا متعلمين من الوصية الطاعة خاضعين للرب القدوس الذي دعانا بالمجد والفضيلة لكي ندخل في شركة مقدسة معه متمتعين بكل الأسرار السماوية المُحيية واللازمة لكل نفس تتبع الرب بكل القلب والفكر في محبة وطاعة إيمان حي لذلك الغرض من هذا الموضوع هو تعليم كيفية السير في الطريق السماوي والتعرف على الأسرار السماوية، وسوف نركز على فعل الإيمان المسيحي الحي ومضمونة في الأجزاء القادمة… كونوا معافين باسم الرب إلهنا آمين

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: