الرئيسية / المرشد الروحي / الارشاد الروحى / لكي تعرف يسوع، أغلق كتبك وافتح قلبك

لكي تعرف يسوع، أغلق كتبك وافتح قلبك

في هذه الأيام تعلو الأصوات ويتكلم كثير جداً من الناس – بصورة مفرطة – عن شخص المسيح والإنجيل، ويتخذون خط دفاعي عن المسيحية إزاء الأديان الأخرى ويتكلمون عن الشبهات وغيرها من القضايا اللاهوتية التي صارت معثرة عند الكثيرين ولا يفهمونها (وهذا ليس خطأ في حد ذاته)، ولكن المشكلة هي في أن البعض منهم يظنون أنهم بذلك يعرفوا يسوع ويعلنوه أمام الجميع، مع أنهم في الواقع العملي المُعاش، لا يعرفون سوى مسيح الكتب والذي يحيا في عقولهم بكلمات ومعلومات قد تكون صحيحة تماماً أو القليل أو الكثير منها خطأ، لأن لكل مجتهد معرفة حسب فهمه أو فكره أو حسب قدرته على البحث والتنقيب وقناعته الشخصية أو استلامه الفكر من أهل الثقة وربما من أهل العلم، ولكن السؤال الأساسي والرئيسي الذي يطرح نفسه أمام الجميع بلا تمييز أو مواربة وهو : هل هذا هو المسيح الحي ملك الدهور ورئيس الحياة المعطي حياة وقيامة للنفس ورجاء لكل قلب، أم أن هذا تمثال آخر عن يسوع تصور في العقل بفلسفة الفكر ومعسول الكلام، والقلب مبتعد بعيداً عنه: [ يقترب إلي هذا الشعب بفمه ويُكرمني بشفتيه وأما قلبه فمبتعد عني بعيداً ] (مت 15: 8)، [ فأجاب وقال لهم: حسناً تنبأ أشعياء عنكم أنتم المرائين كما هو مكتوب هذا الشعب يكرمني بشفتيه وأما قلبه فمبتعد عني بعيداً ] (مر 7: 6)، لست أدري فعلاً !!!

ولكن ليس لي إلا أن أطرح عليكم كلمات الأب ليف چيلية تحت عنوان [ لكي تعرف يسوع ] فهو يقول الآتي:
[ إذا ما كرس الإنسان حياته لعملٍ ما، كأن يصل إلى ما وصل إليه شخصٌ آخر، أو أن يطوَّر عملاً من الأعمال، أو أن يجاهد في إنجاز أمر يخصه، نراه يجدد نفسه ويبسطها ويوجدها، فيحيا داخل هذا العمل ويلبسه لبساً . وهذا ما ينطبق تماماً على من يطلب معرفة يسوع، إذ يجب أن نغلق على أنفسنا في يسوع، وندمج فيه كل الناس الآخرين، وكل شيء آخر. وهكذا تثمر معرفتنا نعمة تفيض على العالم بطريقة غير منظورة.

يا مخلصي … لديَّ الكثير لأبحثه بخصوصك. فلقد قرأت عنك الكثير، وسمعت عنك الكثير، بل وتكلمت عنك كثيراً، ولكني أحب الآن أن ألتصق بك وأغلق كتبي. ليت الحواجز التي بيننا ترتفع إلى الأبد … ليتني آتي إليك … ليتني أمتص وأُبتلع في محضرك … ليت قلبك فقط هو الذي يُخاطب قلبي !
ربي يسوع
كيف يصغي قلبي إلى قلبك بينما ترتفع أصوات المعلمين والكتبة يتناقشون بحدة عن اسمك ؟ وهل يُمكنني أن أسمع صوتك الهادئ في الخفاء دون أن تعصف به هذه الضجة الصاخبة ؟
أنني أردد كلمات المجدلية في البستان : ” أخذوا سيدي، ولست أعلم أين وضعوه؟ قل لي أين وضعته وأنا آخذه ” (يوحنا20: 13 – 15). هذا ما أُريد أن أفعله يا رب، أن آخذك بعيداً عن صخب العلوم ومجادلات الحكماء، وأيضاً عن غيرة التلاميذ المُرّة ” من منا يكون الأعظم ” (لو22: 24). دعني أحبك وأعبدك، دعني أراك وأحادثك يا ربي.
هذا الحضور، وهذا الالتصاق الذي أنشده، سوف أحصل عليه منك شخصياً أيها الرب. فأنت تستطيع أن تظهر لي بصورة جديدة لا علاقة بها بالماضي، كما أنك تستطيع أن تجعل حياتك على الأرض حاضرة وحقيقية وجديدة بالنسبة إليَّ. أنت تستطيع أن تكتب في قلبي [ سيرة حياة يسوع ] القديمة والجديدة في آنٍ واحد .
ربي … أكشف لي ذاتك كيسوع الأناجيل، ويسوع معاصري ورفيقي ] (عن كتاب: يسوع … حوار مع المخلّص – تأليف راهب من الكنيسة الشرقية [الأب ليف جيليه] – الطبعة الخامسة؛ إصدار كنيسة مار جرجس باسبورتنج ، أودع بدار الكتب تحت رقم 6363 لسنة 1975)

حقيقي نحتاج أن نهدأ في هذه الأيام ونعود لأنفسنا وننظر داخلنا، هل نعرف يسوع القيامة والحياة، هل نحن فعلاً نحيا به ونتحرك ونوجد ونحيا في موكب نصرته عملياً في حياتنا ونُميت كل يوم أعضاءنا التي على الأرض من جهة الخطية والشر والفساد، أم لا نزال تحت سلطان الخطية ونحيا في عدم سلام وليس لنا حياة مع الله بالشركة في النور وسر التقوى، فهل لنا اليوم أن نخرج خارج إطار الفلسفة والكلمات الرنانة والتمثال الذي صنعناه عن يسوع، لنعرف ربنا يسوع المسيح الحقيقي كشخص حي وحضور مُحيي، يقدسنا ويكتب سيرته بروحه في داخل القلب، لا العقل وحده، بل يصير العقل مستنيراً بالروح، لكي نعلن نوره السماوي الذي يشع من داخلنا ونثمر ثمار الروح القدس ونمجد اسمه لا بمجرد أقوال دفاعية، إنما بروح التقوى والوقار في سر المحبة واستعلان نوره كشخص حي وحضور مُحيي …

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: