الرئيسية / الكتاب المقدس / شروحات وتفسيرات / معنى كلمة تسلية Παραμυθέομαι في رسائل القديس بولس
polr

معنى كلمة تسلية Παραμυθέομαι في رسائل القديس بولس

معنى كلمة تسلية Παραμυθέομαι
في رسائل القديس بولس الرسول

+ وأما من يتنبأ فيكلم الناس ببنيان ووعظ وتسلية (1كو14: 3)
+ فأن كان وعظ ما في المسيح أن كانت تسلية ما للمحبة إن كانت شركة ما في الروح إن كانت أحشاء و رأفة (في2: 1)
+ ويسوع المدعو يسطس الذين هم من الختان هؤلاء هم وحدهم العاملون معي لملكوت الله الذين صاروا لي تسلية (كو4: 11)

هناك لبس في معنى هذه الآيات عند كثيرين، والكثير فسرها وشرحها بمعنى بعيد عن قصدها تماماً، واقتصرت عند البعض على التسلية التي نفهمها في لغتنا الشعبية، بمفهوم أننا نتسلى !!! ووضعت خطأ كشعارات لقاءات المسابقات واللعب في رحلات الكنيسة، مع أن كل آية اختلف المعنى فيها عن الآخر، ولكنها تُرجمت بمعنى واحد، وسوف نشرح اللفظ اليوناني الأصلي للكلمة:
أصل الكلمة في اليوناني هي:
Παραμυθέομαι ( تنطق هكذا = paramytheomai )، وهي تحمل المعنى العام الذي يُفيد التكلم مع شخص ما بطريقة إيجابية، وتأتي بمعنى: يُشجع – ينصح – يُعزي – يُهدئ
وبالنسبة لمعنى التعزية: لا تأتي بالمعنى العاطفي للكلمة التي اكتسبتها في لغتنا العربية، بل تأتي بمعنى عمل الله وخطته الموضوعة لإعطاء شفاء وعزاء للإنسان، ويأتي العزاء عادة من كلمة الله التي لها القدرة على إعطاء الحياة والتعزية أوقات الشدة والمحنة: [ أذكر لعبدك القول الذي جعلتني أنتظره. هذه هي تعزيتي في مذلتي. لأن قولك أحياني ] ( مزمور 119: 50 )؛ ولنلاحظ الربطة بين الكلمتين [ تعزيتي: قولك أحياني ] ويستخدم القديس بولس الكلمة في تسالونيكي الأولى بمعاني مختلفة وعدة مترادفات توضح معناها بقوة، فأتت بمعنى: يعظ، تشجيع، حث على السلوك، وطلب تشجيع صغار النفوس:
[ أنتم شهود والله، كيف بطهارة وببر وبلا لوم كنا بينكم أنتم المؤمنين. كما تعلمون كيف كنا نعظ كل واحد منكم كالأب لأولاده ونُشجعكم ونشهد لكم لكي تسلكوا كما يحق لله الذي دعاكم إلى ملكوته ومجده ] ( 1تس2: 11 – 13 )
[ ونطلب إليكم أيها الإخوة أنذروا الذين بلا ترتيب. شجعوا صغار النفوس اسندوا الضعفاء. تأنوا على الجميع ] ( 1تس 5: 14 )
والتشجيع طبعاً مرتبط ارتباط وثيق بالمحبة، وهو أساس حياة الكنيسة: [ فإن كان وعظ ما في المسيح إن كانت تسلية ( تعزية ) ما للمحبة إن كانت شركة ما في الروح إن كانت أحشاء ورأفة، فتمموا فرحي حتى تفتكروا فكراً واحداً ولكم محبة واحدة بنفس واحدة… ] ( فيلبي 2: 1 – 2 )

عموماً ممكن أن نضع الآيات في وضعها السليم لنفهم المعنى المقصود هكذا :

+ و أما من يتنبأ فيكلم الناس ببنيان ووعظ و تسلية παραμυθίαν Consolation – تعزية – (1كو 14: 3)
+ فان كان وعظ ما في المسيح أن كانت تسلية Consolation ( تعزية ) (παραμυθίαν) ما للمحبة إن كانت شركة ما في الروح إن كانت أحشاء ورأفة (في 2: 1)
+ ويسوع المدعو يسطس الذين هم من الختان هؤلاء هم وحدهم العاملون معي لملكوت الله الذين صاروا لي تسلية παρηγορία comfort ( راحة ) (كو 4: 11)

سبب ترجمة الكلمة بتسلية في اللغة العربية في الكتاب المقدس :
ترجمت الكلمة في العربية تسلية بسبب أن معنها في هذا الوقت عند الناس ليست بمعناها اليوم، بل كانت تعني تعزية ومسرة، وكانت تُسمى تسلية [ وسَلاَّني من همِّي تَسلِيةً وأَسْلاني أَي كشَفَه عني ] ، ومعنى تسلية عموماً في فكر الناس قديماً كانت الجلوس مع بعضهم البعض في حديث للتعزية والمسرة وإزاحة الضيق، لذلك تم ترجمتها تسلية لتحمل كل المعاني الدلة على المسرة والتعزية، طبعاً مفهوم الكلمة تغير اليوم وأصبح يختص بالتسلية وتختص باللعب وليس تعزية ومسرة حسب أصول معناها اللغوي

______________________________________________
المراجــــــــــــــــــــــــع
The RSV INTERLINEAR
GREEK – ENGLISH
NEW TESTAMENT
____________
القاموس الموسوعي للعهد الجديد
يشتمل على المفردات اللاهوتية لكلمات العهد الجديد
في لغته الأصلية ( اليونانية ) ص 516 كلمة رقم 4170

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: