الرئيسية / القاموس اللاهوتي والكنسي / القاموس الكنسي / الطقس الكنسي / يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة – المجيء الثاني والسهر الروحي
lasecondevenueduchrist

يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة – المجيء الثاني والسهر الروحي

يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة – المجيء الثاني والسهر الروحي
اليوم المكدس بالتعاليم الإلهية والأمثال

 

أحداث يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة
لما رجع يسوع من بيت عنيا في صباح يوم الثُلاثاء إلى أورشليم، ورأى تلاميذه أن التينة التي لعنها الرب قد يبست، فتعجبوا (متى21: 20 – 22). فكلمهم عن الإيمان (مرقس11: 24 – 26). ولما دخل يسوع الهيكل، سألهُ الفريسيون بمكرٍ: بأي سلطان تفعل هذا ؟ ومن أعطاك هذا السُلطان ؟. فأجابهم على سؤالهم بسؤاله لهم عن معمودية يوحنا من أين جاءت، أمِنَ الله أم من الناس (متى21: 23 – 27 ؛ مرقس11: 27 – 33 ؛ لوقا20: 1 – 8)، ثم قال لهم مثل الابنين (متى21: 28 – 32)، ومثل الكرَّامين الأردياء (متى21: 33 – 46 ؛ مرقس12: 1 – 12 ؛ لوقا20: 9 – 19)، ومثل عُرس ابن الملك (متى22: 1 – 14)، وبعد ذلك سأله الفريسيون عن جواز إعطاء الجزية لقيصر (متى22: 15 – 22 ؛ مرقس12: 13 – 17 ؛ لوقا20: 20 – 26)، كما سأله الصَّدوقيون أيضاً عن القيامة (متى22: 23 – 33 ؛ مرقس12: 18 – 27 ؛ لوقا20: 27 – 40)، وسألهُ النَّاموسيُّون عن الوصية العُظمى (متى22: 34 – 40 ؛ مرقس12: 28 – 34)، ثم سأل هو الفريسيين عن اعتقادهم فيه، وأظهر لهم ريائهم (متى22: 41 – 46 ؛ مرقس12: 35 – 37 ؛ لوقا20: 41 – 44). ثم حذر الجموع والتلاميذ من خُبث الكتبة والفريسيين (مرقس12: 38 – 39 ؛ لوقا 20: 45 – 46 ؛ متى 23: 1 – 12) .
ثم أعطى الويل للكتبة والفريسيين، ورثى أورشليم (متى23: 13 – 39 ؛ مرقس12: 40 ؛ لوقا20: 47). ثم مدح الرب الأرملة المسكينة التي ألقت في الخزينة الفلسين وكانا هما كل ما تملك (مرقس12: 41 – 44 ؛ لوقا21: 1 – 4)، ثم طلب أُناس يونانيين أن يروه (يوحنا12: 20 – 36). ثم تكلم قليلاً مع الجمع وترك الهيكل.

وفيما هو خارج من الهيكل أشار تلاميذه إلى فخامة وعظمة أبنية الهيكل، فأنبأهم بخرابه واضطهاد الأمم لهم، ورثى أورشليم لأجل خرابها (متى24: 1 – 14 ؛ مرقس13: 1 – 13 ؛ لوقا21: 5 – 19). ولما صعد إلى جبل الزيتون، جلس هناك وابتدأ يشرح لبطرس ويعقوب ويوحنا وأندراوس ترتيب الحوادث وعلامات المجيء الثاني وخراب أورشليم وانقلاب الأمة اليهودية (متى24: 15 – 44 ؛ مرقس13: 14 – 37 ؛ لوقا21: 20 – 36)، ومجيئه الأخير في يوم الدينونة حاثاً إياهم على السهر (متى24: 45 – 51). وقال مثل العشر عذارى، ومَثل الوزنات، وكان ذلك على جبل الزيتون (متى25: 1 – 30). ولما أكمل يسوع هذه الأقوال كلها، قال لتلاميذه: [ تعلمون أنه بعد يومين يكون الفصح، وابن الإنسان يُسَلَّم ليُصلب ] (متى25: 31 – 46)، ثم مضى إلى بيت عنيا ليستريح فيه. وفي هذا المساء تشاور رؤساء اليهود على قتله (متى26: 1 – 16 ؛ مرقس14: 1 – 11 ؛ لوقا22: 1 – 6)

____قراءات يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة _____

طبعاً مضمون قراءات يوم الثلاثاء من البَصخة المقدسة، فهو يدور حول موضوعين رئيسيين في هذا اليوم كما رأينا :
+ الموضوع الأول : انتهاء العالم والمجيء الثاني.
+ الموضوع الثاني : السهر الروحي والاستعداد للقاء العريس السماوي.

فقراءات الصباح تُمهد لموضوع المجيء الثاني، ثم شرحه في آخر إنجيليين – التاسعة والحادية عشر – بوضوح تام . ففيهما يعلن الرب عن مجيئه الثاني لدينونة العالم عندما يجلس على كرسي مجده ويُجازي كل واحد حسب أعماله. وعند هذا الإعلان يكون المزمور هو: [ كرسيك يا الله إلى دهر الدهور. قضيب الاستقامة هو قضيب مُلكك ]. وفي هذه الساعة الحادية عشر تُضاف تسبحة البَصخة عبارة [ مُخلصي الصالح في ثوك تاتي جوم – لك القوة والمجد … الخ … ]، وذلك لأنه في تلك الساعة قد عيَّن الرب ميعاد صلبه بقوله: [ بعد يومين يكون الفصح، وابن الإنسان يُسلَّم ليُصلب ]

أما قراءات المساء فهي توضح أهمية السهر والاستعداد انتظاراً لمجيء الرب. وأما آخر إنجيل – وهو الساعة الحادية عشرة من ليلة الأربعاء – ففيه أصدر رؤساء الكهنة والفريسيُون أمراً، أنه إن عرف أحد أين هو فليُدل عليه ليمسكوه (يوحنا11: 57) .

يا إخوتي هذا اليوم هو يومنا الخاص الذي فيه لنا أن ننتبه بشدة لهذه التعاليم التي تخص أبديتنا، لأنها الآن ساعة إعلان لمجيء المُخلص ليدين المسكونة كلها، ولنا أن ننتبه أن الساعة لا يعرفها أحد، فلا ينبغي أن نهمل أقوال الرب ونحسب ونظن أنه يُبطئ ونقول أين هو موعد مجيئه ونتراخى في كسل عن التوبة: [ ولكن إن قال ذلك العبد في قلبه سيدي يبطئ قدومه فيبتدئ يضرب الغلمان والجواري ويأكل ويشرب ويسكر ] (لو 12: 45)، فيا إخوتي لنعلم يقيناً: [ لا يتباطأ الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أُناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة ] (2بط 3: 9)، فلنا أن نتوب الآن ونتوقع مجيئه ساهرين على حياتنا لئلا يجردنا العدو من النعمة ويجعلنا نفقد ما أعطانا الله إياه، فلننتبه يا أحبائي بشدة [ لأنه بعد قليل جداً سيأتي الآتي ولا يبطئ ] (عب 10: 37)، فلنحب العريس السماوي بقلوبنا جداً ولنُهيئ مصابيحنا ونجعلها لامعة بالفضائل والإيمان الحي والرجاء الثابت، لندخل معه العُرس ونجلس على المائدة الملوكية بفرح مع جميع من أحبوا الرب بكل قلوبهم، فلا نتكاسل عن خلاصنا لأنه مصير حياتنا الأبدي الذي لن يعوضه مال الدنيا كله ولا كل ممتلكاتها الزائلة ….

[ فاذكر كيف أخذت وسمعت وأحفظ وتب، فإني، إن لم تسهر، أُقدم عليك كلص ولا تعلم أية ساعة أُقدم عليك (أُباغتك) ] (رؤ3: 3)
[ وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت فتعقلوا واصحوا للصلوات ] (1بط4: 7)
ويقول القديس مقاريوس الكبير: [ فإذا كنت قد صرت عرشاً لله، وجلس فوقك الراكب السماوي، ونفسك كلها قد صارت عيناً روحانية، وصارت نفسك كلها نوراً، وإذا كنت قد تغذيت بذلك الغذاء، غذاء الروح القدس، وإن كنت قد سُقيت من ماء الحياة، وإن كنت قد لبست ملابس النور الذي لا يوصف، وثَبت إنسانك الداخلي في اختبار هذه الأمور بملء الثقة واليقين، فإنك بذلك تكون حياً، إنك تحيا الحياة الأبدية بالحقيقة، وإن نفسك هي في الراحة مع الرب منذ الآن فصاعداً. أنظر فها أنت قد قَبِلت هذه الأشياء من الرب وامتلكتها بالحق، لكي ما تحيا الحياة الحقيقية. ولكن إذا وعيت نفسك ووجدت أنه ليس عندك شيء من هذه الأشياء ( التي سبق ذكرها ) فحينئذٍ يلزم أن تبكي وتنوح وتحزن لأنك حتى الآن لم تجد الغنى السماوي الأبدي.
لذلك ينبغي أن تتوجع بسبب فقرك المُدقع، وتتضرع إلى الرب ليلاً ونهاراً لأنك قد سقطت في فقر الخطية المرعب.

يا ليت كل إنسان يصير لهُ إحساس سريع وتوَجُّع بسبب فقره، ولا نسير في الحياة بلا مبالاة، مُكتفين كأننا قد امتلأنا !، لأن الذي يحس بشدة فقرة، ويأتي إلى الرب ويسأله بالصلاة باستمرار، فأنه حالاً يحصل على الفداء والكنوز السماوية. كما قال الرب في ختام حديثه عن القاضي الظالم والأرملة ” أفلا ينصف الله الذين يصرخون إليه ليلاً ونهاراً، نعم أقول لكم أنه ينصفهم سريعاً “(لو18: 7)، الذي لهُ المجد والقوة إلى الأبد آمين ] (عظات القديس مقاريوس 1: 12)

وليكن لسان حال نفوسنا كما قال القديس ميثوديوس الأوليمبي على لسان النفس: [ إني مخطوبة للكلمة الإلهي، وجعالتي (مكافأتي – جائزتي) هي إكليل الأبدية والغنى الذي من عند الآب، وأنا أنتصر في الأبدية وأُتوَّج بزهور الحكمة المشرقة التي لا تذبُل … إني واحدة في الخورس مع المسيح الذي يوزع مكافآته في السماء، ذلك الخورس الواقف حول الملك غير المبتدئ الأبدي … لقد صرت حامله المصباح ذو أنوار لا يُدنى منها، واشترك في تسبيحه رؤساء الملائكة الجديدة. مُعلنة النعمة الجديدة التي للكنيسة ]

ويقول أيضاً ولنا هذا الكلام بالضرورة: [ امضين إذاً أيتها العذارى واملأن آنيتكن بالبرّ، لأن الساعة آتية عندما يجب أن تقومن وتقابلن العريس، أذهبن واتركن بخفة ملذات ومسرات الحياة التي تُربك النفس وبذا يُمكنكن أن تحصلن على الوعود الإلهية ]

وفي النهاية وبذلك الاستعداد يكون مدح العريس لنا: [ لقد سبيت قلبي يا أختي العروس، قد سبيت قلبي بإحدى عينيك بقلادة واحدة من عنقك، ما أحسن حبك يا أختي العروس، كم محبتك أطيب من الخمر، وكم رائحة أدهانك أطيب من كل الأطياب (لأنها تطيبت برائحة العريس الزكية – و اسلكوا في المحبة كما أحبنا المسيح أيضاً وأسلَمَ نفسه لأجلنا قرباناً وذبيحة لله رائحة طيبة (أف 5: 2)؛ لأننا رائحة المسيح الذكية لله في الذين يخلصون و في الذين يهلكون (2كو 2 : 15))، شفتاك يا عروس تقطران شهداً، تحت لسانك عسل ولبن (كلام تسبيح وصلوات مقدمة بمحبة للعريس السماوي) ورائحة ثيابك كرائحة لبنان ( الشجر العطر من بخور وكل رائحة الزهر المنتشر على الجبال وفي الأودية ) أختي العروس جنه مغلقة عين مقفلة، ينبوع مختوم ( لا تفتح إلا لعريسها فقط ) ] (نشيد 4: 6 – 12)

ونقول في الختام مع القديس أمبروسيوس: [ يلزمنا أن نكون دوماً يقظين ساهرين، لأن كلمة الله يقفز كغزال أو كالإيل (نشيد2: 9)، يليق بالنفس التي تطلبه وتتوق إلى امتلاكه أن تكون في يقظة دائمة، وتحافظ على وسائل دفاعها .
” في الليل على فراشي طلبت من تحبه نفسي ” (نشيد3: 1) … يلزم أن من يطلب باهتمام، يطلب وهو في فراشه، يطلب في المساء، فلا يكون لهُ ليالٍ ولا إجازات، لا يخلو وقته من خدمة صالحة. وإن لم يجده في بادئ الأمر فليُثابر في البحث عنه. لهذا تقوم النفس : ” إني اقوم وأطوف في المدينة، في الأسواق، وفي الشوارع ” نشيد 3: 2 ]

فلنطلب إذن باهتمام بسعي واجتهاد دائم لا يتوقف، عريس نفوسنا يسوع لأن الرسول يقول: [ فاني أغار عليكم غيرة الله لأني خطبتكم لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح ] (2كو 11: 2) ، فلنجتهد يا أحبائي للسعي لنصل للعريس السماوي لنتحد به ونتشرب من محبة الثالوث القدوس فيه، لأنه وسيطنا الوحيد [ لأن به لنا كلينا قدوما في روح واحد إلى الآب ] (أف 2 : 18)، [ الذي به لنا جراءة و قدوم بإيمانه عن ثقة ] (أف 3: 12)، [ و مهما سألنا ننال منه لأننا نحفظ وصاياه و نعمل الأعمال المرضية أمامه ] (1يو 3: 22)، [ فلنتقدم بثقة إلى عرش النعمة لكي ننال رحمة و نجد نعمة عونا في حينه ] (عب 4: 16)
وفي النهاية كل واحد ينظر لنفسه [ ملاحظين لئلا يخيب أحد من نعمة الله لئلا يطلع أصل مرارة ويصنع انزعاجا فيتنجس به كثيرون ] (عب 12: 15)

نعمة ربنا يسوع تحفظ نفسي ونفوسكم في خوف اسمه القدوس
أنتم الذين بقوة الله محروسون بإيمان لخلاص مستعد أن يعلن في الزمان الأخير (1بط 1: 5)

عن aymonded

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: