تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) به يكتب مواضيع فيها ارشد روحى للأعضاء وذلك بيكون من خبراتهم مع الاب الكاهن فى الاعترافات

فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

القيامة (الجزء الأول) إن كان الأموات لا يقومون فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت (1 كو 15 : 32). عقيدة قيامة الأموات أسس العقائد المسيحية وعليها تتأسس هذه الديانة

اعلانات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
nana222
ارثوذكسي ذهبي
nana222 غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 497
تاريخ التسجيل : May 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,288
عدد النقاط : 19
قوة التقييم : nana222 is on a distinguished road
فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-19-2008 - 01:30 PM ]


القيامة
(الجزء الأول)

إن كان الأموات لا يقومون فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت
(1 كو 15 : 32).
عقيدة قيامة الأموات أسس العقائد المسيحية وعليها تتأسس هذه الديانة ولكن إن كان المسيح يُكرز به أنه قام من الأموات فكيف يقول قوم بينكم أن ليس قيامة أموات فإن لم تكن قيامة أموات فلا يكون المسيح قد قام ، وإن لم يكن المسيح قد قام قباطلة كرازتنا وباطل أيضاً إيمانكم (1 كو 15 :13).
لأنه إذا بطل رجاء القيامة بطل رجاء الخلاص ورجاء السعادة الأبدية، والحق أنه ان كنا نموت موت البهائم فخير لنا ان نحيا حياتها ونتمتع بكل مشتهيات الدنيا ومثل هذا القول كان خلاصة أقوال الفلاسفه الابيكوريين (اع 17 : 18) .
ولكن اعتقاد القيامة الذي يحسبه أعظم الفلاسفة من أفظع ضروب الجهل هو ركن رجاء المؤمنين وموضوع سرورهم وما كان موضع السخرية في باغوس لأنهم قالوا ماذا يريد هذا المهذار لأنه كان يبشرهم بيسوع والقيامة (اع 17 : 19).
كان موضوع ترنيم المسيحي المنتصر في ساعة الموت وعند دخوله الفردوس ابتلع الموت الى غلبة أين شوكتك يا موت وأين غلبتك يا هاوية (1 كو 15 : 55 ، 56).
قال احد الملحدين الغاية الوحيدة من الوجود على وجة الأرض هي التلذذ والتنعم ، هنا السعادة الحقيقية وما وراء ستار الحياة كذب وخداع لا وجود له، فأجابته أم مؤمنة فقدت وحيدها كان لي ولد وحيد كان عزي وفخري وموضوع افراحي وآمالي ففقدته، فإذا كان حقيقة كما تزعم ان السعادة على وجه الأرض فقط ولا وجود لها بعد هذه الحياة فكيف يمكنني ان افرح بعد وفاته وأتنعم بالحياة إذا لم أكن على يقين من أني سأراه يوما في فردوس الله وأمتع العين برؤياه.
لا يزال كثيرون يصرخون بأن الموت هو نهاية الحياة وإن من يموت يعود الى عناصره الأولى فيختلط بعضها بالهواء وبعضها بالماء وبعضها بالتراب ويصير بعض هذه الاجزاء نباتاً وبعضها حيواناً ويستعبدون ويستهزئون ان يقوم الجسد (أع 17 : 32) كما كان وهذا جهل عظيم بقدرة الله الذي يقول عن نفسه هل يستحيل على الرب شيء (تك 18 : 14) ، نعم لا يعسر عليك أمراً ايها الرب القدير (أي 42 : 2) .
وحقيقة الخلود والقيامة وان لم تكن روحية فان لنا في ظواهر الماده وحالاتها ما يبرهن هذه الحقيقة ويقربها من الادراك والتصديق فاذا كان الانسان في استطاعته ان يصنع اوراقاً لامعة شفافة من خرق بالية وان يصنع من الرمل زجاجاً وبلوراً واذا كنا نرى الاشجار تفقد خضرتها تم تعود اليها والفصول الاربعة يعود كل منها بعد ذهابه والبذرة بعد أن تلقى في الارض وتموت تنبت نباتاً جيداً حسناً فهل بعد ذلك يعجز الله عن إقامة جسد الانسان حياً كما كان وهو هو الذي سبق وأوجد هذا الجسم من العدم.
قال الرب يسوع ((الحق الحق اقول لكم إن لم تقع حبة الحنطة في الأرض وتمت فهي تبقى وحدها ، ولكن إن ماتت تأتي بثمر كثير (يو 12 : 24) فالبذرة اذاً في موتها لم تتلاشى بل استعدت للتغيير من حال الى حال.
يحكى أن إبنه صغيرة كانت تجول في حديقة حول بيت أبيها فرأت عشاً قريباً من الأرض فنظرت واذا فيه أربع بيضات منقوشه نقشاً جميلاً فأسرعت وأخبرت أمها بما رأت، واتفق في اليوم التالي ان تذهب لزياره بيت جدتها وبقيت عندهم أسبوعين ثم عادت الى بيتها وأول شيء فعلته أنها نزلت الى الحديقة لترى العش فلم تجد البيضات بل وجدت قشورها فحزنت جداً وذهبت لتخبر أمها بالأمر والدموع في عينيها ، فقالت لها أمها لا تحزني يا عزيزتي فإن أفضل شيء في تلك البيضات قد خرج وطار الى فوق والذي بقي هو قشورها التي لا فائدة منها ... وهكذا شأن أجسادنا تموت فتخرج ارواحنا وتذهب الى خالقها.
وقد دعيت القامة قيامة الأجساد خوفاً من أن يظن أحد ان النفس تموت مع الجسد لأن النفس خالده لا يمكن أن يتسلط عليها فناء.
قد أدرك المصريون الاقدمون هذه الحقيقة ومثلوها في حضارتهم على شكل صور فإننا نجد في نقوشهم وصورهم يمثلون الميت ملقى على السرير ونفسه خارجه من جنبه على شكل طائر .
نعم لقد ذكر الكتاب هذه الحقيقة فيرجع الجسد (التراب) الى الأرض كما كان وترجع الروح الى الله الذي اعطاها (جا 12 :7).
ففي هذا العالم لا تقوى النفس على إتيان أي أمر بدون الجسد فهو الآله التي تتم كل شيء والنفس والجسد كلاهما في ارتباط كلي لا يُدرك هكذا بعد انفصال النفس عن الجسد بالموت تعود اليه بالقيامة لتسأل عن جميع أفعالها وتجازي عليها ، ليس من العدل أن تكافأ النفس دون الجسد لأنه هو الذي قاس المشقات وقام بخدمتها إذا كانت صالحة فقد تعب وجاهد في احتمال الاتعاب والاسهار والاصوام فيجب اذاً ان يشارك النفس في أمجادها واذا كانت النفس غير صالحة فلأن الجسد هو الذي سقط في الرذيله وتمتع بالشهوات وتلذذ وشبع وينبغي ان يشارك النفس في عذابها قال الرب يسوع المسيح له كل المجد (( لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لا يقدرون ان يقتلوها بل خافوا بالحري من الذي يقدر ان يهلك النفس والجسد كليهما في جهنم (متى 10 : 28).
يا عزيزي الرب يسوع يتمنى أن تكون قيامتك مع قيامة الابرار والصالحين وان يكون جسدك مع أجساد الأبرار والقديسين ولكن هذا في فمك ان اعترفت بفمك وقبلت بقلبك فيكون نصيبك مع الابرار والقديسين.



tgkH;g ,kavf gHkkh y]hW kl,j


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
b o b b a
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 10942
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة : الزقازيق
عدد المشاركات : 2,254
عدد النقاط : 10

b o b b a غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-19-2008 - 05:17 PM ]


شكرا علي الموضوع ربنا معاكي


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
rozy lover
ارثوذكسي بارع
رقم العضوية : 25803
تاريخ التسجيل : Apr 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,633
عدد النقاط : 10

rozy lover غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-19-2008 - 09:57 PM ]


، فقالت لها أمها لا تحزني يا عزيزتي فإن أفضل شيء في تلك البيضات قد خرج وطار الى فوق والذي بقي هو قشورها التي لا فائدة منها ... وهكذا شأن أجسادنا تموت فتخرج ارواحنا وتذهب الى خالقها.
وقد دعيت القامة قيامة الأجساد خوفاً من أن يظن أحد ان النفس تموت مع الجسد لأن النفس خالده لا يمكن أن يتسلط عليها فناء

ميرسى كتير على الموضع الاكثر من رائع
الرب يبارك حياتك

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
نبيل نصيف جرجس
ارثوذكسي فضى
رقم العضوية : 2264
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,510
عدد النقاط : 21

نبيل نصيف جرجس غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-20-2008 - 08:08 PM ]


موضوع جميل ربنا يباركك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
nana222
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 497
تاريخ التسجيل : May 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,288
عدد النقاط : 19

nana222 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-24-2008 - 10:45 AM ]


شكرا بوبا لمرورك الجميل


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 6 )
nana222
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 497
تاريخ التسجيل : May 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,288
عدد النقاط : 19

nana222 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-24-2008 - 10:46 AM ]


شكرا روزى لمرورك الجميل


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 7 )
nana222
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 497
تاريخ التسجيل : May 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,288
عدد النقاط : 19

nana222 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلنأكل ونشرب لأننا غداً نموت

كُتب : [ 04-24-2008 - 10:46 AM ]


شكرا نبيل لمرورك الجميل


رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 PM.