تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



حوار من الاعماق

منتدى مفتوح للحوار مع الزوار والاعضاء فى كل شيء دون تسجيل بالموقع حتى لا يكون به اى احراج لاى شخص ودون التعرف على شخصيته اتكلم من القلب وخرج كل ما بداخلك † من غير ما تقول انت مين هاكون معاك امين †


انقذوا غريق

+ بسم الآب و الأبن و الروح القدس إله واحد آمين . أنا عندي تركيبة مهلكة من الخطايا الصعبة اللي تعباني في التفكير ليل و نهار عشان اخرج منها

اعلانات

موضوع مغلق

 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
غير مسجل
Guest
 
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة التقييم :
Busted Red انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 04:08 AM ]


+
بسم الآب و الأبن و الروح القدس إله واحد آمين .
أنا عندي تركيبة مهلكة من الخطايا الصعبة اللي تعباني في التفكير ليل و نهار عشان اخرج منها
انا لما كنت الاحظ الخطايا الكتيرة اللي بقع فيها من شتايم كنت باقول اتوب و احاول اني اصلي و اقرا الكتاب المقدس و اخلي نفسي انسان مسيحي بمعنى الكلمة , الاحظ ان كل اللي باعمله تصنع في الكلام و طريقة التعامل و التلذذ بالصلاة لكن مفيش تغيير جوه وارجع اقع في شرك الخطية وللاسف توبتي ماكنتش تكمل الأسبوع و حاولت اتوب كذا مره و مفيش قايدة و يأست و قلت اعيش عادي و السلام و لكن من جوه عارف ان انا موجود لهدف عظيم و لكن دلوقتي دخلت على خطايا انيل و انا كنت عارف ان الخطية بتجيب خطية .
و هارجع لاول الرسالة ,الخطايا اللي انا انا حاسس انها عندي :شتائم و استهتار روحي و ضعف إرادة و عدم تدقيق و ادانة و العادة السرية و التقيلة اهيه :باحس اني لما باصلي باكلم حد مش موجود او مش سامعني او مش مهتم بيا مع متأكد ان ربنا موجود باحس لو باشارك في طقس ديني بيكون نوع من النفاق لأني انا حاسس بأؤدي الطقس الديني إرضاءاً للعيلة و كده و انا متأزم من النوع ده من الناس اللي عيشتها في الكنيسة حاجة و في بيتها حاجة تاني
و لكني عارف ان ربنا اقام ابنة يايرس اول ما ماتت و ابن الأرملة في الطريق للدفن و إلعازر لمانتن في القبر .
اكرر النداء : انقذوا الغريق



hkr`,h yvdr


Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 09:29 AM ]


سلام يسوع الحلو معك يا أجمل أخ حلو قريب من ملكوت الله
مكتوب عن الرب يسوع أنه يحب الخطاة : [ وفيما هو متكئ في بيته كان كثيرون من العشارين والخطاة يتكئون مع يسوع وتلاميذه لأنهم كانوا كثيرين و تبعوه ] (مر 2 : 15)؛ [ وكان جميع العشارين والخطاة يدنون منه ليسمعوه ] (لو 15 : 1)...
محبوب يسوع الخاص، كلنا بنبدأ توبتنا خطأ ونسير في طريق أن بأعمالنا نخلص وننال رحمة من الرب، فنحاول أن نكف عن الخطية ونغير أنفسنا نحو صورة أفضل تُرضينا وتجعلنا أمام أنفسنا والناس أُناس لهم شكل التقوى ونُمارس العبادة كنوع من أنواع التكفير عن الذنب وتصحيح أوضاعنا لكي نخرج من تحت أسم أننا خُطاه، وحينما نقوم بهذا العمل نجد أن الخطية تهيج علينا وتصرعنا لأنها تحمل قوة سلطان الموت الذي يعمل في إنساننا القديم المتدرب في الشر والفساد زماناً طويلاً، وهيهات أن انتصر أحد على قوة الموت الذي يعمل فيه، لأنه بطبيعته فسد بسبب الشر، لأن الشرّ أفسد طبيعتنا المخلوقة على صورة الله ووضع برقع على الذهن فلم يعد لنا القدرة على رؤية الله ولا الشركة معه، وحينما نقوم بأي عمل نفشل ونخور ولا نستطيع أن نستمر (مثل الفريسي الذي كان يصوم ويُعشر أمواله ويقوم بكل الواجب الروحي اللي عليه ولكنه لم يُبرر أمام الله، ولكن الخاطئ الذي وقف يطلب مراحم الله ولم يصنع شيئاً نزل مبرراً دون ذاك، واللص اليمين الذي آمن أن المسيح الرب هو المُخلص كان مع الرب في الفردوس كما وعده ) ...

الرب يسوع لم يطلب من أحد أن يصنع تدريب ما، أو يقدم عمل ما ليتغير ويحيا معه، ولم يكتب سلسلة طويلة وموضوع ضخم عن التوبة للعودة إليه كما نسمع ونرى اليوم من خدام غير واعين لعمل الله الخلاصي لتغيير النفس وتجديدها، لأن الكثير منهم لم يتذوق عمل الله في اتساعه الحلو كخبرة في حياته الشخصية، فيا محبوب الله الحلو أنك تُريد أن تكف عن الخطية لأنك تريد أن تصير إنسان كويس وصالح، مع أن هذا ليس هدف التوبة إطلاقاً !!! فتعالى معي نتجول في الكتاب المقدس لنفهم سريعاً هدف التوبة ومحبة الله وعمله ... وباعتذر جداً على التطويل مقدماً ولكن غصب عني لكي أوضح التوبة بمعنى واضح بقدر الإمكان، مع أنها سر يعمل في القلب بقوة الله ...

أولاً : أساس دعوة التوبة وهدفها
الله مُحباً للبشر ، يقدم دعوته للإنسان ليُقيم علاقة شركة راسخة على قاعدة الحب وأساسه، فنجد أنه حينما سقط الإنسان من رتبته الأولى ومجده الأصلي، أشفق الله وتحنن وأراد أن يُعيده إليه ويسترجع قوة حياة الشركة له، والتي فقدها بالسقوط وابتعد عنها ( وأول نداء للإنسان نجده منذ البداية : آدم أين أنت )

والله يصور محبته الشديدة للإنسان في صورة أقوى من طبيعة الأمومة التي دائماً ما تظهر عظم تحننها على أولادها وتعلقها بهم تعلق شديد وهي من أقوى العلاقات ارتباطاً بقوة : [ هل تنسى المرأة رضيعها فلا ترحم ابن بطنها ؟ حتى هؤلاء ينسين وأنا لا أنســــــاك ] ( إش 49: 15 )
والله في هوشع يصف محبته العميقة للبشر الجانحين للارتداد عنه ، ويكشف عن عمق طبيعة شخصيته المُحبة جداً قائلاً : [ كنت أجذبهم بحبال البشر ، برُبط المحبة ... وشعبي جانحون إلى الارتداد عني ... قد انقلب عليَّ قلبي . اضطرمت مراحمي جميعاً ] ( هوشع 11: 4و8 )
وقد ظهرت لنا محبة الله المتسعة في عمق أصالة معناها في العهد الجديد :
[ ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا ] ( رو5: 8 ) ؛ [ الذي أحبني وأسلم ذاته (للموت) من أجلي ] ( غلا 2: 20 )
ولنا أن نعلم بيقين شديد أن محبة الله ثابتة لا تتغير إطلاقاً ، بل ومن المستحيل أن تتغير أو تتبدل ، فلا يوجد فيه تغيير ولا ظل دوران .

ويقول العلامة ديوناسيوس الأريوباغي : [ أليس حقاً أن المسيح يتقرب بودٍ شديد من الذين يحيدون عنه ، ويحاول معهم متوسلاً إليهم أن لا يستهينوا بحبه. وأن لم يُظهروا إلا النفور والتصامم عن سماع مناداته، ألا يظل هو نفسه محامياً وشفيعاً عنهم ]

ثانياً : كيف أتوب
أجرة الخطية هي موت ( رو 5 : 23 )، بمعنى أن طبيعة الخطية وثمرتها هي موت، فالخطية من تلقاء ذاتها تحمل قوة الموت في داخلها، أي ثمرتها أو نتيجتها الطبيعية هي الموت والانعزال عن الحياة الذي هو الله لأنه هو حياة النفس، فالموت دخل إلى العالم بغواية العدو وقبول الخطية والسقوط فيها، واستحالة السقوط يقوم، أو الموت يُقلب لحياة من تلقاء ذاته ، لأن الموت يتبعه الفساد، والإنسان الذي يحيا في جسد الخطايا أي الإنسان العتيق المكبل بقيود الخطايا والذنوب مستحيل أن يصبح روحاني من ذاته أو يقدر أن يُثمر ثمر يليق بالروح حتى لو صنع كل ما يتفق مع شكل العبادة وشكل الأعمال البارة والمقدسة " هل يجتنون من الشوك عنباً أو من الحسك تيناً " ( مت 7 : 16 ) :
" .. لما كنا في الجسد كانت أهواء الخطايا التي بالناموس تعمل في أعضائنا لكي نُثمر للموت " ( رو7 : 5 ) ؛ " أنا جسدي مبيع تحت الخطية " ( رومية 7 : 14 ) .
" فإن الذين هم حسب الجسد فيما للجسد يهتمون ، ولكن الذين حسب الروح فبما للروح . لأن اهتمام الجسد هو موت ، ولكن اهتمام الروح هو حياة وسلام . لأن اهتمام الجسد هو عداوة لله ، إذ ليس هو خاضعاً لناموس الله لأنه أيضاً لا يستطيع . فالذين هم في الجسد لا يستطيعون أن يرضوا الله ( المقصود جسد الخطية أو الإنسان العتيق الذي يعمل فينا بروح الشر والفساد، وليس المقصود الجسد المادي، لأن الجسد ذاته ليس فيه شر إنما القلب من الداخل – حسب الطبع الغير متجدد بالنعمة ) " ( رو8 : 5 – 8 )
المشكلة في طبعي وطبعك يا محبوب الله الحلو، وطالما نحن في إنسان الخطية أي الإنسان العتيق المائت بالخطايا والذنوب لن نستطيع أن نُرضي الله لأننا لن ننفك من رباطات الخطية بأعمالنا التي حسب ضعف جسد الخطية المتسلط عليه سلطان الموت، فكيف للفاسد أن يعمل أعمال الحياة، هل يستطيع ميت ان يقوم من ذاته!!!

عموماً لكي أقدر أن أصل للتوبة الحقيقية لابد أن أعرف أن سقوطي بحريتي وإرادتي أدخلني في عذاب الجحيم وآلام النفس المجروحة بسبب انعزالي عن الرب المحبوب وكسري لوصيته بسبب أني ميت معزول عنه : [ الله ليس مسبباً لعذابات الجحيم، بل نحن أنفسنا، لأن أصل الخطية وجذرها في حُريتنا وإرادتنا ] ( القديس باسليوس الكبير )

ويقول الأب صفرونيوس عن الموت الروحي الذي أصاب الإنسان بسبب الخطية والعزلة عن الله المحب : [ الموت الروحي هو الجحيم، والجحيم هو حياة إنسانية أُسِرت لغايات متباينة ومتفرقة، لا تنمو، ولا ترى، ولا تذوق ما هو أبعد من الجسد، أو أبعد من هذه الغايات المتفرقة التي تُمزق الكيان الإنساني ] ( عن رسالة الأب صفرونيوس إلى تلميذه ثيؤدوروس – عن نص المخطوطة القبطية – الناشر أبناء القديس البابا أثناسيوس الرسولي – صفحة 10و11 )
ومن هنا ندرك لماذا معظم الناس يهتمون بالجسديات والحسيات ويطلبوا كل ما على الأرض، حتى طلبهم للمعجزات الحسية والجسدية هي إشارة بليغة بالاهتمام بالأرضيات والافتخار لحساب مجد الذات وليس لحساب مجد المسيح الرب ، وذلك لأن أقصى رؤية لهم هي في حدود الجسد والأرض ، لأنهم لم يتذوقوا بعد قوة قيامة يسوع من الأموات : " إن كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله ، اهتموا بما فوق لا بما على الأرض لأنكم قد متم و حياتكم مستترة مع المسيح في الله " ( كولوسي 3 : 1 – 3 )

عموماً مستحيل أن يبدأ الإنسان في التوبة إلا لو اكتشف شقاؤه وتيقن من ضعفه وتعرف على عار الخطية المشين وأنه لا يستطيع أن يُخلص نفسه بأعماله ولا قدرته، لأن مستحيل الميت يقوم من ذاته ومهما ما أعطاه أحد أي علاج لأنه لن يكون فعالاً فيه، إلا إذا أولاً نخس قلبه الروح القدس حتى يستفيق من غفلته ويعرف أنه لن يكون نافع أن لم يلمسة الرب بلمسته المُحيية ، ولنا أن نتعرف على حالتنا من خلال كلمات الرسول :
"فأننا نعلم إن الناموس روحي و أما أنا فجسدي مبيع تحت الخطية (عبداً تحت سلطان الخطية ) ، لأني لست أعرف ما أنا افعله إذ لست أفعل ما أريده بل ما أبغضه فإياه أفعل، فأن كنت أفعل ما لست أريده فاني أصادق الناموس أنه حسن، فالآن لست بعد أفعل ذلك أنا بل الخطية الساكنة في، فإني أعلم انه ليس ساكن في، أي في جسدي شيء صالح لأن الإرادة حاضرة عندي وأما أن افعل الحسنى فلست أجد ، لأني لست أفعل الصالح الذي أريده بل الشر الذي لست أريده فإياه افعل ، فأن كنت ما لست أريده إياه أفعل فلست بعد أفعله أنا بل الخطية الساكنة في، إذاً أجد الناموس لي حينما أريد أن أفعل الحسنى أن الشر حاضر عندي ( الشر هو الذي بإمكاني أو هذه هي إمكانياتي ) ، فإني أُسر بناموس الله بحسب الإنسان الباطن ،و لكني أرى ناموساً آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني و يسبيني ( يأسرني ويشدني ) إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي" (رو7: 14-24)، أليس هذا هو حالنا قبل أن تمسنا قوة الله المُحيية !!!

فمستحيل أن يبدأ الإنسان في عمق أصالة التوبة إلا إذا صرخ من الألم : " ويحي أنا الإنسان الشقي : من يُنقذني من جسد هذا الموت !!! " ( رو7 : 24 )
وفي تلك الساعة فقط سيشق ظلمة قلبه نور المسيح الحلو فينطق من كل قلبه : " أشكر الله بيسوع المسيح ربنا " ( رو7 : 25)
يقول القديس مقاريوس الكبير: [ أن من يأتي إلى الله، ويرغب أن يكون بالحق شريكاً للمسيح ينبغي أن يأتي واضعاً في نفسه هذا الغرض: ألا وهو أن يتغير ويتحول من حالته القديمة وسلوكه السابق، ويُصير إنساناً صالحاً جديداً، ولا يتمسك بشيء من الإنسان العتيق. لأن الرسول يقول : " إن كان أحد في المسيح فهو خلقية جديدة " ( 2كو 5 : 17 ) ، وهذا هو نفس الغرض الذي من أجله جاء ربنا يسوع، أن يُغير الطبيعة البشرية ويُحولها ويُجددها، ويخلق النفس خلقة جديدة، النفس التي كانت قد انتكست بالشهوات بواسطة التعدي. وقد جاء المسيح لكي يوّحد الطبيعة البشرية بروحه الخاص، أي روح الله، وهو قد أتى ليصنع عقلاً جديداً، ونفساً جديدة، وعيوناً جديدة، وآذاناً جديدة، ولساناً جديداً روحانياً، وبالاختصار أناساً جدداً كلية – هذا هو ما جاء لكي يعمله في أولئك الذين يؤمنون به. إنه يُصيرهم أواني جديدة، إذ يمسحهم بنور معرفته الإلهي، لكي يصب فيهم الخمر الجديد، الذي هي روحه، لأنه يقول إن " الخمر الجديدة ينبغي أن تُضع في زقاق جديدة " ( مت 9 : 17 ) ] ( عظات القديس مقاريوس الكبير عظة 44 فقرة 1 ص 332 ، الطبعة الرابعة – ترجمة الدكتور نصحي عبد الشهيد يناير 2005 ؛ مؤسسة القديس أنطونيوس – المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية - نصوص آبائية 85 )

صديقي الحلو وأخي الغالي والمحبوب في الرب لابد من ان تعلم يقيناً :
الله يبغض الشر وليس الإنسان الذي فعل الشر، الله يبغض الشرور وأفعالها المقيتة ولا يمكن أن يبغض الإنسان نفسه !!!
الإنسان هو موضوع حب الله وشغله الشاغل، فهو الذي يشرق شمسه على الأشرار والأبرار ويدعو الخاطئ للتوبة، والسماء تفرح بخاطئ واحد يتوب أكثر من 99 باراً لا يحتاجون إلى توبة.
والتوبة هي إعلان القلب أنه يُريد الله لذلك يبتعد عن كل طرق تقوده للخطية وهذا هو الاتجاه السلبي الذي على الإنسان لكشف جديته، حتى لو سقط فيها بسبب ضعفه، فهذا طبيعي لأنه لازال في الخطوة الأولى التي تخصه وهو إعلانه أنه يريد حياة الشركة مع الله الحي وأنه زهق من الخطية التي قتلته ومنعته عن الله حبيبه الخاص...
والإنسان عموماً الذي يريد العوده لله ويريد أن يسير في الطريق الإلهي يبنغي أن يطلب الله ليس على حساب بره الذاتي وأعماله التي يظن انها تخلصه وتقربه من الله، بل ينبغي أن يقترب على حساب عطية الله ومحبته المتسعة، ولكن الإنسان الذي لا يأتي إلى الله ولا يستمر في طلب الله ظناً منه: أن لما يبقى كويس وقادر أن يعمل أعمال صالحة يستطيع أن يمشي في طريق الله، هذا هو عينه ضربة الإنسان وعمل الشرير في إقناع كل إنسان بالمنطق العقلي وهو مقبول عندنا جداً، وهذه هيَّ عينها سقطة آدم في الفردوس الذي أقنعه الشيطان أنه يصير إله ذاته (أي يستطيع بأعماله الشخصية أن يحيا مثل الله) حينما يأكل من الشجرة مخالفاً وصية الله ....
وأفضل مثل وببساطة شديدة هو مثل : الفريسي والعشار
الفريسي كان قائم بواجبة تماماً وعلى أكمل وجه ظناً منه أن أعماله تؤهله للحياة مع الله بلا ملامة؛ والعشار ليس له أي أعمال بل ولا يستطيع، بل لجأ لبرّ الله كي ما يكون كسائه الخاص...

هكذا يا محبوب الله الحلو كل واحد فينا انا وأنت وكل من يُريد الله لا ينبغي أن نعمل عمل كي ما نكون مؤهلين للحياة مع الله بل ليس لنا إلا أن نطلب الثوب السماوي أي ثوب النعمة وعمل الروح القدس، لأن أعملنا لا تؤهلنا أن نحيا مع الله إطلاقاً؛ بل ما يملئنا به الله ويثمر فينا أعمال تليق بالتوبة !!! لأن الأعمال الصالحة التي تجلب رضا الله هي ثمرة الإيمان والمحبة وعمل الروح القدس في القلب الذي يعطينا أن نطيع الوصية ونحيا بها !!!
ففي النهاية والخلاصة هي : أطلب وأطلب انا معك أيضاً قوة الله، نطلب صوته الذي نادى به لعازر بعد موته ثلاثة ايام وقد أنتن [ هلم خارجاً ] ، فخرج للتو حياً بصوت ابن الله الذي كل من يسمعه يحيا [ الحق الحق أقول لكم أنه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الأموات صوت ابن الله والسامعون يحيون ] (يو 5 : 25)، فقط آمن لأنه مكتوب: [ قال لها يسوع ألم أقل لك أن آمنتِ ترين مجد الله ] (يو 11 : 40)
أن أردت ان تُشفى نفسك آمن فقط أن يسوع هو القيامة والحياة: [ قال لها يسوع أنا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا ] (يو11: 25)، يُقيم النفس ويعطيها باسمه حياة : [ فسمع يسوع وأجابه قائلاً لا تخف آمن فقط فهي تُشفى ] (لو 8 : 50)
نعمة ربنا يسوع تفيض داخلك قيامة وحياة
محبة الله تنسكب في قلبك سكيباً حسب قدرة استطاعته آمين


التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 08-16-2011 الساعة 10:42 AM

بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 10:32 AM ]


باعتذر عن وجود بعض الأخطاء اللفظية والإملائية وقد تم التصحيح
النعمة معك ومع كل من يطلبه بكل قلبه آمين

بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
غير مسجل
Guest
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 10:46 AM ]


انا عارف ان قوة الله و نعمته هي الوحيدة اللي ممكن تنقذ لكن المشكلة اطلبه ازاي انا زي مبأقولك مش حاسس صوت ربنا بيرد عليا أو يجيب دعوتي
انا مش عارف ازاي اوصل لربنا جوه قلبي ده انا مش عارف اذا انا مش عايز اعيش المسيح بجد لأن ربنا مبيفرضش إيمانه او محبته على حد و هو اللي بيقول ارجعوا الي ارجع اليكم المشكلة اني مش عارف ارجع اليه مش عارف سكته


بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
غير مسجل
Guest
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 11:20 AM ]


مش عارف اطلب ربنا من قلبي و بكل حاسة من حواسي وبحرارة دي مش عارف اعملها


بياناتي
 رقم المشاركة : ( 6 )
غير مسجل
Guest
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 01:10 PM ]


كمان حاسس انا مليش هدف في الحياة


بياناتي
 رقم المشاركة : ( 7 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-16-2011 - 03:00 PM ]


سلام لشخصك المحبوب في الرب
أولاً سامحني على تأخري في الرد بسبب انقطاع النت فجأة ولسه جاي حالاً...
ثانياً :
أنا عارف ياجميل حالتك وطلبك لأنه كان طلبي ونفس ذات حالتي بلا فرق إطلاقاً، لذلك قلت لك في النهاية أن سكته وطريقة الإيمان والصلاة فقط بدون أي عمل منا ولا حتى حرارة، لأنه لا ينتظر شيئ من شخص في حالة من الانهيار وأنه خائر العزيمة، فيستحيل أن ننتظر من نفس خائرة القوى بسبب انهيارها تحت أزمنة الضعف أن يكون لديها حرارة، ولكن لديها ضعف تعلنة وتكشفه أمام الله الأمين الذي يحب الخطاة ولا ينتظر منهم شيئاً سوى ان يطلبوه ويؤمنوا به مثل المرأة التي مست هدب ثوبه وقالت في نفسها لو مسست هدب ثوبه لشُفيت...
فهو وحده من يعطي الحياة ويشع نوره وحرارة الروح في كل نفس تأتيه، وكما تعلم يقيناً وأنت قريب من ملكوت الله لأنك تعلم أنك لاتستطيع أن تصنع شيئاً بقدرتك، آمن فقط فتبرأ، أطلبه وهو أكيد لازم يستجيب وطريق الله كله يتلخص في كلمة (مش هاسيبك فلا تكف عن أن تطلبه ليلاً ونهاراً وهو لابد من أن يُجيب يقيناً، أطلبه بكل ضعفك ليكون لك شركه معه لأنه هو من قال: أطلبوني فتجدوني إذ تطلبوني بكل قلوبكم، وهو يُعين القلب الكسير ...
  • [ الحق الحق أقول لكم أنه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الأموات صوت ابن الله والسامعون يحيون ] (يو5: 25)
  • [ قال لها يسوع ألم أقل لك أن آمنتِ ترين مجد الله ] (يو11: 40)
  • [ قال لها يسوع أنا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا ] (يو11: 25)
  • [ فسمع يسوع وأجابه قائلاً لا تخف آمن فقط فهي تُشفى ] (لو8: 50)
ثالثاً: الحياة بتبقى احياناً كثيرة ملخبطة بسببنا أحنا وبسبب بعدنا عن ينبوع الحياة ومصدر وجودنا، فكل حياتنا بتبقى في حالة فوضى، ومتى نعود لله الحي يملأنا سلاماً فنُعيد ترتيب حياتنا في نوره لأنه يملأنا حكمة ويعطينا نعمة...



كن معافاً باسم الرب وفي روح قيامة يسوع آمين

بياناتي
 رقم المشاركة : ( 8 )
غير مسجل
Guest
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-18-2011 - 08:48 AM ]


انا حبيبت اشكرك يا اخى اللى طرحت السوال واخى اللي قام بالرد ربنا يعوضه و كمان انا فرحانة اوى بالرد لانه ادينى امل ان لسه ليا رجاء و ان فى امل ارجع لحضن ابويا الحنين زى زمان


بياناتي
 رقم المشاركة : ( 9 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20,871
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-18-2011 - 02:08 PM ]


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غير مسجل مشاهدة المشاركة
انا حبيبت اشكرك يا اخى اللى طرحت السوال واخى اللي قام بالرد ربنا يعوضه و كمان انا فرحانة اوى بالرد لانه ادينى امل ان لسه ليا رجاء و ان فى امل ارجع لحضن ابويا الحنين زى زمان
سلام لك يا أختي محبوبة الله والقديسين
بالطبع لابد أن يكون لكي الرجاء الحي بيسوع المسيح يا أختي الحلوة في الرب، لأن الرب حبيب الخطاة وبرهم الخاص ولا يحتاج لأبرار بل خطاه لكي يشاركوه بهاء مجده الخاص، لأن دعوته مقدمة لكل بعيد ولكل من ليس له القدرة على حياة البر والقداسة، فهو أتى إلينا نحن الخطاة والأثمة لأننا أحباءه لذلك نحبه لأنه صار قوة خلاص وفداء لنا لذلك نهديه حياتنا بلا تردد، لأنه صار براً وخلاصاً لأنفسنا نحن الأشقياء ، فنحن بلا منازع الخطاة الذين أحبهم يسوع...

النعمة تملأ قلبك سلام ومسرة آمين

بياناتي
 رقم المشاركة : ( 10 )
emmmy
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 49304
تاريخ التسجيل : Feb 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7,158
عدد النقاط : 31

emmmy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انقذوا غريق

كُتب : [ 08-18-2011 - 03:39 PM ]


لو هدف التوبة هو المسيح هتوصل لها
وهتحس بالعشرة معاة وهتلاقى الدفء الروحى
اللى انت مفتقدة وبتدور علية ونفسك تلاقية لكن لو هدف التوبة هو مجرد تكميل صورتك تبقى حلوة قدام نفسك وضميرك واهلك وكنتستك ومخدومينك كمان لو كنت خادم يبقى انت بتشرب من ماء مالح عمرة ما هيرويك وهتفضل تدور على النبع الحقيقى مع انة قدامك
بلاش احساس اليأس خالص متخلهوش يغلبك - ومتعملشى تداريب روحية من نفسك لازم ارشاد من اباء وصلوا واتفاق معاهم على كل حاجة والتزام بكل نصائحهم باتضاع وتواضع
اعلن ذاتك وقلبك وحياتك وحالتك ونفسك امام اللة زى ما انت وقولة افعل يارب بى ما يحسن فى عينيك غيرنى انت يارب انا عاوز اوصلك انت وبس - عرفنى طريقك - عرفنى خطواتك وقدنى انت يارب - ومنقولشى ربنا مش سامعك - ازاى ربنا مش سامعك اومال مين بقى اللى سامعك !!!
اوعى تفقد رجائك فى المسيح اوعى تصدق احساسك اللى بيحاول عدو الخير يعطل وصولك بية



موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
انقذوا, غريق

اعلانات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:12 PM.